جريدة الدستور : متحدث البرلمان: السيسي وضع خارطة طريق للقضاء على الفساد داخل أفريقيا (طباعة)
متحدث البرلمان: السيسي وضع خارطة طريق للقضاء على الفساد داخل أفريقيا
آخر تحديث: الأربعاء 12/06/2019 02:19 م كريمة أبو زيد
متحدث البرلمان: السيسي
اعتبر الدكتور صلاح حسب الله، المتحدث باسم مجلس النواب ووكيل لجنة القيم بالبرلمان، القضايا المهمة التى طرحها الرئيس عبد الفتاح السيسي فى كلمته أمام الجلسة الافتتاحية للمنتدى الأفريقي الأول لمكافحة الفساد المنعقد فى مدينة شرم الشيخ، بمثابة رسم خارطة طريق لمكافحة الفساد بجميع صوره وأشكاله.

وقال "حسب الله"، فى بيان له أصدره اليوم، إن السيسى دائما يؤكد الاهتمام الكبير من مصر تجاه أفريقيا وكان ذلك الأمر واضحا للغاية فى تأكيد الرئيس السيسى أن إقامة المؤتمر فى مصر يأتى إيمانًا بأهمية تعزيز العمل الأفريقي المشترك وتبادل الخبرات في هذا المجال، والذي أصبح يحتل أولوية متقدمة على مستوى الجهود الوطنية، وكذا أجندة أعمال الاتحاد الأفريقي، وبات يحتاج بلا شك إلى تكاتف جهودنا جميعًا بشكل منسق في المجالات السياسية والتشريعية والقضائية والرقابية لمكافحة آفة الفساد التي تنخر في اقتصاديات الدول، ونشر الوعي بمفهومها وبيان أخطارها وآثارها، حيث تُعد أحد المعوقات الرئيسية في طريق التقدم وتحقيق التنمية المستدامة والتطلعات المشروعة لشعوب قارتنا الأفريقية نحو تعزيز قيم الحرية والمساواة والعدالة والكرامة، كما تعتبر الموارد التي تفقدها قارتنا الغالية جراء الفساد أحد الأسباب الرئيسية للتراجع في المقومات الاقتصادية والاجتماعية في الكثير من الدول الأفريقية.

وطالب الدكتور صلاح حسب الله، من جميع المشاركين فى هذا المؤتمر وجميع القادة والحكومات بالدول الأفريقية، إعطاء أولوية قصوى لتأكيد السيسى فى كلمته بأن لدينا قناعة راسخة بأن مكافحة الفساد وتغيير واقع قارتنا لن يتحقق إلا بتكاتف الجهود وبلورة الرؤى المشتركة وتعزيز الآليات الأفريقية التنسيقية لمحاصرة الفساد على جميع المحاور، وأن مصر تواصل دعمها للجهود المشتركة لمكافحة الفساد على المستوى الأفريقي، بما في ذلك مضاعفة المنح التدريبية التي تقدمها بالأكاديمية الوطنية لمكافحة الفساد للكوادر بأجهزة إنفاذ القانون الأفريقية، إضافة إلى تأكيد السيسى بترحيب مصر بالتعاون مع أشقائها الأفارقة وأجهزة الاتحاد الأفريقي المعنية لتبادل أفضل الخبرات في هذا المجال، مؤكدًا أن مكافحة الفساد أصبح أمرًا ضروريًا لتحقيق التنمية الشاملة والحقيقية داخل جميع دول القارة السمراء.