جريدة الدستور : قصة صورة.. عصا العجوز سنده في الاستفتاء (طباعة)
قصة صورة.. عصا العجوز سنده في الاستفتاء
آخر تحديث: الإثنين 22/04/2019 05:44 م هاجر رضا – تصوير ياسمين يحيي
قصة صورة.. عصا العجوز
"عصا العجوز في العتمة ليها عيون"، هكذا قال الشاعر "خلف جابر" "بتصرف"، وهكذا كان يشعر كحيل عبد السلام بان العصا هي وسيلته للنور، وكان يرى النور في ممارسة حقه الانتخابي، يتعكز على عصاه ويدفع جسده للأمام، وخطوة وراء خطوة كانت شمس رؤيته تقترب،وخطوة وراء خطوة باتجاه مصر.. هي أجمل الخطوات.

بمدرسة الشهيد هشام شتا، بشارع الهرم راح عبدا لسلام يجر جسده بالرغم من مرضه الشديد "انا مستعد أخدم بلدي لآخر نفس فيّا"، لا يكترث بأهمية هذه التعديلات سوى رغبته في أن يكون درع للوطن في حربها ضد الإرهاب.

يحاول المصريين أن يدلوا بصوتهم حرصًا علي تأدية واجبهم الوطني الذي يُعد بمثابة السلاح القوي والمدمّر للجماعات الإرهابية، وظهور العزيمة والإرادة والتحدي من أجل مصر.

وذكرت الهيئة الوطنية للانتخابات أن إجمالي عدد اللجان العامة للتصويت على الاستفتاء يبلغ 368 لجنة، وتضم 10878 مركزًا انتخابية، و13919 لجنة فرعية، تفتح أبوابها على مدار الثلاثة أيام من التاسعة صباحًا وحتى التاسعة مساءً.