جريدة الدستور : أول سيدة معلم قيادة للسيارات.. لن أترك مصرية لا تتقن السواقة (طباعة)
أول سيدة معلم قيادة للسيارات.. لن أترك مصرية لا تتقن السواقة
آخر تحديث: الثلاثاء 24/07/2018 12:25 ص الدقهلية - سالى نافع
أول سيدة معلم قيادة
"التحرش الجنسى أصبح لعنة العصر، ولكن سيارتي المتواضعة أصبحت محمية طبيعية ضد التحرش"، مشيرة إلى أن عملها بمجال تعليم القيادة على مر 3 سنوات علمت أشخاص عدة القيادة من الجنسين رجال ونساء في دكرنس والمنصورة، والسيارة أصبحت شيئًا أساسيًا في حياة أي فتاة ولا غنى عنها، بهذه الكلمات بدأت رشا سليم، أول معلمة قيادة فى مصر حديثها.

واحترفت رشا سليم السيد، 31 سنة، حاصلة على ليسانس الحقوق، قيادة السيارات، وتعد السيدة الأولى الحاصلة على رخصة تعليم قيادة فى الدقهلية، بل على مستوى الجمهورية، التى اعتاد الجميع على أنها رخصة للرجال فقط، حيث تركت مهنة المحاماة لتشبع رغبتها وهوايتها في تعليم السيدات القيادة، وهى من أبناء مدينة دكرنس بمحافظة الدقهلية.

وكشفت رشا عن أنها احترفت القيادة بعد زواجها، مؤكدة أنها تعلمت القيادة وفنونها وطرق التعليم البسيطة التي تصل لعقل المتدرب بسهولة وبساطة، فتركت مجال المحاماة وانخرطت في مجال تدريب القيادة أسوة بزوجها "معلم القيادة".

وقالت رشا سليم: "قيادة السيارة أصبحت كالمخدر الذي يسري بالوريد، أصبحت أهم من المأكل والمشرب"، مشيرة إلى امتهانها تعليم القيادة لشدة حبها لها، وأن لديها 4 أطفال "نيجار، تلميذة بالصف الرابع الابتدائي، ونورسين، تلميذة بالصف الثاني الابتدائي، ويوسف، كى جى 2، ونادين، عمرها 3 سنوات"، وأنها ربطت كاميرات مراقبة المنزل على هاتفها المحمول لمتابعة أولادها أثناء حصص تعليم القيادة، وبعد انتهاء الحصص تنجز واجباتها المنزلية تجاه زوجها وأولادها، ووضعت جدولا لأعمالها للتنسيق بين العمل واحتياجات المنزل، كما تحاول تعويض أسرتها بالاستمتاع معهم فى جميع أوقاتهم بالخروجات.

وأكدت رشا سليم، أن تعليم القيادة مهنة شاقة ومتعبة وتحتاج إلى أعصاب قوية، مشيرة إلى أنها تحب المهنة ومتعة القيادة تنسيها التعب والإرهاق الناتج عنها، مشيرة إلى أن كورس القيادة يتكون من 9 حصص تنقسم إلى 3 حصص كل أسبوع ولحين تعلم المتدربة للقيادة والخروج على الطريق السريع والقيادة بأمان.

واستنكرت رشا أن المجتمع المصرى والعربى يعتبر قيادة السيدات شيئا معيبا ولا يصح فعله، مشيرة إلى انتقاد البعض لقيادة السيدات، موضحة أنها حصلت على تعليم متوسط ثم حصلت على الثانوية العامة، وبعدها التحقت بكلية الحقوق وحصلت على دبلومة في القانون الجنائي ثم في التخاطب، وعملت بالمحاماة، بينما زوجى يعمل مدربا لتعليم القيادة، وكنت لا أستطيع أن أقود أي سيارة وأعتمد على زوجى في توصيلى، وبعد شعورى بالمعاناة وتعرضى لمعاكسات بالشارع أثناء استقلال أي مواصلة، عرضت على زوجى تعليمى القيادة.

وأشارت رشا إلى أنها أتقنت القيادة بعد 4 حصص فقط بالممارسة، واكتشفت أن هناك سيدات كثيرات تعانين من نفس المشكلة، فقررت أن تتولي مهمة تدريبهن، وبالفعل تفرغت للتدريب على القيادة وسافرت للقاهرة للحصول على رخصة مدرب، وبعدها تركت مكتب المحاماة الذي كنت أعمل به، وتفرغت تماما لتعليم النساء القيادة، مؤكدة أنها لا تترك أي سيدة إلا بعد التأكد من التدريب جيدا على القيادة والاعتماد على نفسها.

وأضافت أنها تعمل على تدريب 30 شابا وفتاة شهريا، وهناك من الشباب يطلبون أن تكون هي مدربتهم بالاسم، بعد أن علمت الكثير من الرجال والنساء فنون القيادة وآدابها، مؤكدة أنها دربت الكثير من السيدات بالدقهلية.