جريدة الدستور : "أول مدير لمهرجان القاهرة الدولى للمسرح".. قصة سعد أردش مع الفن (طباعة)
"أول مدير لمهرجان القاهرة الدولى للمسرح".. قصة سعد أردش مع الفن
آخر تحديث: الأربعاء 13/06/2018 12:15 ص كتب: دعاء راجح
الممثل المصرى سعد
الممثل المصرى سعد أردش
بدأ مشوار حياته موظفًا بهيئة السكك الحديدية، ولكن الفن استوطنه، فاستخدم مخازن الهيئة في تقديم عروض مسرحية للهواة قبل أن ينتقل إلى القاهرة ليلتحق بمعهد التمثيل ويحصل على دبلوم المعهد عام 1950 بالقاهرة، إنه الفنان سعد أردش الذي يتوافق اليوم 13 يونيو ذكرى وفاته.

وتخرج أردش ومجموعة من زملائه من معهد الفنان زكي طليمات، والذي كان وقتها عميدًا للمعهد ومديرًا للفرقة القومية للتمثيل، وطلبوا منه الالتحاق بالفرقة لكنه اعتذر بسبب ضآلة ميزانية الفرقة وقتها والتي كانت لا تزيد عن 7000 جنيه، ولن تكفى لدفع رواتب للمعينين الجدد، ما جعل أردش ينشئ فرقة حرة تعاون فيها مع كاتب ناشئ وقتها يدعى نعمان عاشور.

وقدما من خلال هذه الفرقة عرضهما الأشهر "الناس اللى تحت"، ولم تدم هذه الفرقة طويلًا إذ أن أردش أوفد آواخر الخمسينات لبعثة دراسية بإيطالية، وتفرقت السبل بأبناء هذه الفرقة أمثال سناء جميل وإبراهيم سكر وعبدالمنعم مدبولي.

وعاد أردش من بعثته أوائل الستينات محملًا بأفكار المسرحي الألماني برتولت بريخت ونظريته في كسر الإيهام ليقرر تقديم عدد من مسرحياته أولها "دائرة الطباشير القوقازية"، وظل مخلصًا لبريخت طيلة حياته حتى أن آخر مسرحية قدمها للمسرح القومى كانت "الشبكة" عام 2007، وهي عن نص بريخت "قيام وسقوط مدينة ماهوجنى".

كما أسس أردش في الستينات مسرح الجيب والذي اضطلع بمسؤلية تقديم العروض التجريبية والطليعية، وعمل مديرًا له.

وإن كانت السقطة الكبيرة لأردش هي إخراجه لمسرحية "هالو شلبي" للقطاع الخاص، والذي يقدم أعمالًا تجارية، فإنه على عكس كثيرين انزلقوا تجاوز هذه المرحلة سريعًا ولم يكررها ثانية، ثم اختير في عام 1986 كأول مدير لمهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي.

ونال الفنان الراحل العديد من الجوائز والأوسمة منها وسام العلوم والفنون عام 1967 وجائزة الدولة التقديرية من المجلس الأعلى للثقافة وشملت رحلته الفنية التي استمرت لقرابة 40 عامًا أعمالاً متميزة سواء في التمثيل أو الإخراج ومن أشهر أعماله "سكة السلامة"، "المال والبنون"، "عطوة أبومطوة"، "الأسطي حسن"، "شباب امراة" وغيرها من الأعمال التي تعد علامات في مسيرة المسرح والسينما المصرية.

وترك سعد أردش رصيدًا فنيًا كبيرًا من المؤلفات الفنية والدراسات والأبحاث والترجمات أهمها "المخرج في المسرح المعاصر"، "خادم سيدين"، "ثلاثية المصيف"، "جريمة في جزيرة الماعز"، "انحراف في مقر العدالة"، "أجوينى"، "بياتريس"، و"كارلو جولدوني" وهي سلسلة مسرحيات عالمية.

كما قدم العديد من الدراسات لدوريات فنية وثقافية متخصصة في مصر والعالم العربي مثل "مجلة المسرح"، "فصول الإبداع الفنى"، و"أعلام العراق".

وتوفى الممثل والمخرج سعد أردش في الولايات المتحدة الأمريكية عن عمر ناهز 84 عامًا بعد صراع طويل مع المرض.