الإثنين 06 أبريل 2020 الموافق 13 شعبان 1441

رئيس الوزراء : الحكومة تبذل جهودا كبيرة لمواجهة ارتفاع الاسعار

الثلاثاء 01/سبتمبر/2015 - 12:23 ص
جريدة الدستور
أ ش أ
طباعة
أكد المهندس ابراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء ان الحكومة تبذل جهودا كبيرة للحد من ارتفاع الاسعار ومواجهة هذا الامر من خلال آليات منها زيادة المجمعات الإستهلاكية،ومراكز توزيع للسلع وإيجاد مناطق لوجيستية لرفع العبء عن المستهلك، وكذا التوسع فى إنتاج المواد الغذائية والتصنيع الزراعى، وخلق مراكز جديدة للتوزيع.

جاء ذلك خلال فعاليات الملتقى الخامس لطلاب الجامعات والمعاهد المصرية، ولقاء شباب الجامعات والمعاهد المصرية بمعهد إعداد القادة بحلوان بحضور وزراء الشباب، والتعليم العالى، والنقل، والإتصالات، والبحث العلمى، والتربية والتعليم.

وأعرب رئيس الوزراء فى كلمته عن سعادته بتواجده اليوم وسط الشباب لليوم التالى على التوالى، حيث شهد أمس حفل تكريم عدد من الشباب الحاصل على منح التدريب فى مجال التعليم الفنى فى عدد من الدول، وعادوا للمشاركة فى بناء هذا الوطن، قائلا: "اليوم ألتقى مع شباب الجامعات فهم أصحاب هذا البلد وهم المستقبل، وهم من سيحملون الراية وسيستطيعون تحقيق الحلم".

وأضاف قائلا "كل ما نقوم به أننا نمهد لهذا الشباب الطريق، فنحن نزرع، وهم سيحصدون، وإذا لم نقم بهذا الدور، فإننا سنكون قد قصرنا فى حقوقهم"، وقال: "لقائى بكم اليوم يهدف إلى وضع بعض النقاط الرئيسية لنكون جميعاً فى سياق واحد حول رؤية الوطن وهمومة وآماله".

وأكد رئيس الوزراء ان "الآمال كبيرة، فنحن نرث تراثا بهر العالم كله، بلد لها جذور وثقافة وحضارة اثرت فى العالم، بلد له موقع فريد فى وسط العالم وبه ثروات كبيرة لو حَسُنت إدارتها ستكون فى مصاف الدول العظمى، فنحن لدينا موارد بشرية كبيرة من الشباب تصل إلى نحو 50% من الشعب المصرى لذا فنحن دولة شابة، ويوماً بعد يوم تظهر لنا البشائر، وآخرها إكتشاف أكبر حقول الغاز فى مصر، والذى يُعد رسالة هامة .. فقد كنا نفكر ونحن نتوسع فى مشروعات الكهرباء من أين سنأتى بالغاز فى مصر، فهذه رسالة من الله". وأضاف: " إن مشروع قناة السويس والذى تم الإنتهاء منه فى عام بالضبط، هو رسالة أيضاً لأن هذا الشعب واعٍ وقادر".

وأكد رئيس الوزراء أننا لن نعيش على الأمل والنجاحات فقط ولكن يجب أن ندرك التحديات، فلا بد أن يكون للبلد رؤية تنموية لزيادة ثرواتنا وحسن إدارتها، فالكثير من ثروات مصر لم تُكتشف بعد، ومشكلة هذا البلد هو أنه لم يكن هناك لسنوات طويلة خطط تنموية أو رؤية واضحة ودراسة جيدة لعناصر القوة والضعف، ولكن بعد 30 يونيو لم يعد أمامنا إلا أن نعمل فليس لدينا رفاهية السير أو الركض، فيجب ان ننطلق، فمشروعات الإسكان الإجتماعى التى كانت تستغرق سنوات عدة ستنتهى فى عام وليس أكثر، فنحن ندرك حجم المشاكل الموجودة فى بعض القطاعات، ولكننا نعمل على تغييرهذا الواقع.

وأضاف أن التركيز فقط على المشاكل يبعث على الإحباط للمسئول، وفقد الأمل من جانب المواطنين، ونحن نريد النقد الحقيقى الموضوعى، ولكننا نريد فى الوقت ذاته تسليط الضوء على ما يتم من إيجابيات، فمصر إختُطفت لمدة عام ولكن حماها الله،وجنبها الكثير من تجارب بعض دول الجوار، ولابد أن نحافظ على هذا الوطن وألا نسمح لأحد بأن يضيعه .. فمن الطبيعى أن نختلف فى الرؤى والآراء ولكن يجب أن نظل تحت مظلة واحدة وهى وطننا مصر، فلدينا الكثير من المفاهيم التى يجب تغييرها، منها ضرورة غرس ثقافة إحترام العمل .. فهناك دول دُمرت بالكامل ثم نهضت من جديد، والشعب المصرى نجح دوماً فى تجاوز كل تحد وقهر كل الغزاة.

وقال رئيس الوزراء " لقد قمنا بإصدار قانون الخدمة المدنية لوضع قواعد لتقييم الموظفين وضمان إلتزام الموظف بالمعايير اللازمة لآداء وظيفته، كما أن هناك ملفات قررت الحكومة فتحها مثل التعليم والدروس الخصوصية، وكذلك تمكين الشباب، فهناك محافظون من الشباب، كما أن بعض الوزراء قاموا بتعيين معاونين من الشباب،والتمكين لن يأتى إلا عن طريق تراكم الخبرات وتعليم الشباب وإعدادهم جيداً.

فعندما يتم تعيين أحد، لابد من التأكد أن لديه الكفاءة اللازمة لهذه الوظيفة وكل معاونى الوزراء يتم الإستفادة من خبراتهم كما أن اداءهم يخضع للتقييم .. فتواصل الأجيال شئ جميل ولا وجود لما يسمى صراع الأجيال.

ودعا رئيس الوزراء شباب الجامعات والمعاهد المصرية إلى طرح التساؤلات التى يريدونها على أن يكون النقاش بينه وبينهم بلا سقف مؤكدا أنه ليس لدينا ما نخفيه.

وقد قام رئيس الوزراء بالإجابة على عدد من تساؤلات الطلاب، ففى سؤال حول مدى إمكانية توزيع قاعدة تعيين أوائل الخريجين، وأكد رئيس الوزراء أن قانون الخدمة المدنية ينص على ضرورة الإعلان عن الوظائف، وإجراء مسابقات، وسيكون على رأس تلك المعايير التفوق العلمى، ولكن إلى جانب معايير أخرى هامة.

وفى سؤال حول جهود الحكومة فى القضاء على البطالة، مشيرا الى أن البطالة علاجها يكون بالتنمية،
واوضح أن معدل البطالة إنخفض بنسبة كبيرة، نتيجة المشروعات والنهضة فى قطاع الإنشاءات التى ساهمت فى توفير العديد من فرص العمل، كما أن قانون الإستثمار الجديد، سيساهم فى توفير المزيد من تلك الفرص، كما أن مشروعات إكتشاف حقول الغاز مؤخراً، وكذا مشروع تنمية منطقة قناة السويس، وإعادة تشغيل المصانع المتوقفة ستساهم كلها فى زيادة فرص العمل، فتوفير فرص تشغيل الشباب هو التحدى الأول لهذه الحكومة ولأى حكومة قادمة، ولذا فإننا نحرص على حسن إدارة أصول الدولة.

كما أكد رئيس الوزراء فى إجابته على تساؤلات الطلاب أن هناك الكثير من الآليات التى تضعها الدولة ليتمكن المواطنون من طرح شكاواهم وذلك من خلال رئاسة الجمهورية أو مجلس الوزراء، كما أكد أن الدولة حريصة على ربط التعليم بإحتياجات سوق العمل.

وفى تساؤل حول جهود الحكومة للنهوض بالقطاع الصحى، أكد رئيس الوزراء على الجهود التى تتم فى هذا الإطار ومنها مشروع التأمين الصحى وزيادة من تشملهم هذه المظلة وكذا خطط تطوير المستشفيات الجامعية مشيراً إلى ما حدث فى مستشفى قصر العينى ومستشفيات عين شمس، والتأمين الصحى للفلاحين وكذا مبادرة الحكومة لإيجاد مستشفى نموذجى فى كل محافظة تنال رضا المواطنين وتقدم لهم الخدمة الطبية اللائقة.

وردا على تساؤل حول نصيب الشباب فى مشروع المليون ونصف المليون أكد رئيس الوزراء أنه تم تخصيص مساحات فى هذا المشروع للشباب تصل ما بين فدان وعشرة فدادين، حيث يمثل نصيب الشباب نحو 15% من هذا المشروع، كما أنه تم وضع آليات لتمويل الشباب فى هذا المشروع.

وفى سؤال حول تضرر أهالى أسوان من الصرف الصحى فى نهر النيل من مشروع كيما، أكد رئيس الوزراء أن هناك بُشرى لأهالى أسوان حيث تم إتخاذ إجراءات فى هذا الأمر، وسينتهى الصرف الصحى فى نهر النيل من هذا المشروع فى عشرة أيام علىالأكثر.

وفى تساؤل حول الجهود التى يحتاجها طريق أسوان الغربى، أكد وزيرالنقل أن هذا الطريق تم وضعه على خطة الإصلاح، ضمن مشروعات خطة 2015 - 2016.

وفى تساؤل حول بعض ما يثار فى عدد من مواقع التواصل الإجتماعى مما يُدعى أنه مظاهر فساد فى بعض الوزارات، أكد رئيس الوزراء أنه ليس كل ما يكتب هو حقيقى، وأن العديد مما ينشر على تلك المواقع يقوم بالتحقيق فيها بشكل شخصى، وأى ظاهرة فساد يمكن رفعها لى للتحقيق فيها فوراً، فقد تحدث تجاوزات فى بعض القطاعات، وهذا يحدث فى أعتى الديمقراطيات فنحن لسنا فى مجتمع المدينة الفاضلة، وشدد رئيس الوزراء على أن السطر الأول فى خطاب تكليفه من السيد رئيس الجمهورية كان تكليف الحكومة بالقضاء على الواسطة والمحسوبية والفساد.

من جانبه قال وزير التعليم العالى فى معرض الإجابة عن تساؤل حول الإنتخابات الطلابية أننا جاهزون لمناقشة هذا الأمر وإتخاذ قرار به، فنحن نريد إتحادا قويا يساعد لإدارة الجامعات، ولا يسمح بإختطافها فى أى إتجاه، ويحقق مصالح الطلاب.

وطمأن وزير التعليم العالى طلاب جامعة دمياط بأنه تم تخصيص الإعتمادات لبناء جامعة دمياط الجديدة وسيتم الإنتهاء منها فى فترة بسيطة، كما طمأن طلاب جامعة جنوب الوادى إلى أن هناك إهتماماً بهذه الجامعة حيث تضم حوالى 35 ألف طالب و7 ألاف طالب من الدراسات العليا، وهذه الجامعة تم تخصيص مساحة شاسعة لها تبلغ 1000 فدان، وبها مبان رائعة حيث تضم مستشفيين جامعيين ممتازين من حيث المبانى والتجهيزات. وأكد وزير التربية والتعليم أن العام القادم سيتم توزيع كراسة على الطلاب لأنشطة تنمية مهارات التفكير، والتى تم إعدادها وفق نماذج من دول متقدمة، كما تم تطوير عدد من المناهج هذا العام.ف6