الخميس 23 يناير 2020 الموافق 28 جمادى الأولى 1441

الإصلاح والتنمية: مصر ماضية في طريقها لاستكمال خارطة المستقبل

الأربعاء 28/يناير/2015 - 01:25 م
محمد أنور السادات،
محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية
أ ش أ
طباعة
أكد محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، أن القوى السياسية والوطنية المصرية ترفض العنف بكافة أشكاله، وأن مصر ماضية في طريقها تستكمل خارطة المستقبل وتحقق تحولها الديمقراطي ، وقال "إن رفض دعوات التظاهر فى 28 يناير، هو أبلغ وأقوى رد على الجماعات الإرهابية التى تسعى إلى القيام بأعمال عنف وفوضى وتخريب ودخول فى مواجهات غير مباشرة مع الشرطة والجيش".
ودعا السادات في بيان للحزب، الأربعاء، كل القوى السياسية والثورية إلى التنازل عن مطالبهم مؤقتا حتى تتفرغ الدولة لمواجهة العناصر الهدامة التى تسعى حاليا لإفشال الدولة، وهذا بدافع من الضمير الوطنى الذى يحتم علينا كأحزاب وقوى ثورية التكاتف مع للجيش والشرطة لعودة الأمن والأمان للشارع المصرى والحفاظ على أمن مصر القومى.

وقال إن عقارب الساعة لن تعود إلى الوراء وستمضى مصر فى طريقها تستكمل خارطة المستقبل وتحقق تحولها الديمقراطى وسيكون مصير هذه التظاهرات الفشل كالعادة وهناك تفويضا منحه الشعب للدولة لمواجهة العنف والإرهاب".