رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

أنجلوس تايمز: إصابة شرطيين بنيويورك أثر إطلاق نار عليهم بحي "برونكس"

جريدة الدستور

ذكرت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" الأمريكية، أن اثنين من ضباط شرطة نيويورك أصيبا مساء أمس، الإثنين، إثر إطلاق النار عليهما في حي برونكس بمدينة نيويورك خلال تصديهما لعملية سطو، وجاري مطاردة اثنين على الأقل مشتبه فيهما.
وقالت شرطة نيويورك - بحسب تصريحات أوردتها الصحيفة على موقعها الإلكتروني اليوم – إنه تم نقل الضابطين إلى مستشفى سانت برناباس في برونكس.
وأضافت الشرطة – في تصريحات للصحيفة - أن إطلاق النار وقع حوالي الساعة العاشرة والنصف مساءا بالتوقيت المحلي لمدينة نيويورك، حين أصيب أحد الضابطين في ذراعه وأصيب الآخر في ظهره.
وأكد نائب قائد الشرطة كيم رويستر أن الشرطيين لم يكونا مستهدفين، على عكس الضابطين اللذين لقيا حتفهما خلال كمين نُصب لهما الشهر الماضي.
وأفادت تقارير إعلامية أخرى، أن الشرطة عثرت على سلاح في مكان الحادث، ولكن لم يتضح ما إذا كان يخص أي من المشتبه بهم، أم لا.
وأعلنت شرطة نيويورك على حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" عن مكافأة قدرها 10 الآف دولار لمن يدلي بمعلومات قد تؤدي إلى اعتقال المشتبه بهم.
تجدر الإشارة إلى أن إطلاق النار على هذين الشرطيين نيويورك جاء بعد يوم من مراسم تشييع جنازة الضابط الأمريكي وينجيان ليو، الذي شارك فيه عدد كبير من الضباط، وأفادت تقارير إعلامية أن الضباط المشاركين في الجنازة أداروا ظهورهم عندما ظهر عمدة نيويورك، بيل دي بلاسيو، لإلقاء كلمته أثناء الجنازة، تعبيرا عن اعتراضهم وحنقهم على السياسة التي يتبعها بلاسيو وغيره في الإدارة الأمريكية في التعامل مع الأزمة الراهنة.
ويذكر أن الضابط وينجيان ليو (32 عاما)، وهو أمريكي من أصل آسيوي، سقط قتيلا هو وزميله رافاييل راموس (40 عاما) يوم 20 ديسمبر داخل سيارة الدورية التي كانا يستقلانها على يد إسماعيل برينسلي، وهو أمريكي من أصل إفريقي تعهد بالثأر لمقتل رجلين أسودين على أيدي رجال الشرطة في كل من مدينة نيويورك وضاحية فيرجسون بولاية ميزوري الأمريكية.
وأثار مقتل الضابطين في العشرين من ديسمبر الماضي النقاش مجددا بشأن إخفاق نظام العدالة الأمريكي في محاكمة رجلي شرطة أبيضين تورطا في مقتل كل من مايكل براون في أغسطس الماضي بفيرجسون وإريك جارنر في يوليو بنيويورك.
وأشارت بيانات صادرة مؤخرًا أن العديد من الضباط لقوا حتفهم أثناء أداء واجبهم، ففي عام 2013، قتل 102 ضابط أثناء أداء عملهم، وفي 2014، ارتفع العدد ليصل إلى 126 شرطيا، بزيادة بلغت نسبتها 24%.