رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

51 حزبًا سياسيًا وتنسيقية الشباب تشارك فى الاحتفال بعيد الشرطة الـ71

احتفالية تحالف الأحزاب
احتفالية تحالف الأحزاب بعيد الشرطة

شارك 51 حزبًا سياسيًا ووفدًا من تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، فى احتفال تحالف الأحزاب السياسية بعيد الشرطة فى الذكرى الـ71 والذى أقيم برعاية النائب تيسير مطر رئيس حزب إرادة جيل ووكيل لجنة الصناعة بمجلس الشيوخ وأمين عام تحالف الأحزاب المصرية.              

وتم خلال الحفل قيام أعضاء تنسيقية شباب الأحزاب والسياسين بتكريم ١٠من قيادات الشرطة و١٤من أسر شهداء الشرطة تقديرًا لهم ولما تقدمه الشرطة المصرية من تضحيات وعطاء.

وأعلن مطر عن أن هذه الاحتفالية هى رسالة تكريم وتقدير لرجال الشرطة بقيادة اللواء محمود توفيق وزير الداخلية.                             

كما وجه أسر شهداء الشرطة رسالة شكر وتقدير للنائب تيسير مطر على إقامة هذه الاحتفالية وأيضًا لرؤساء أحزاب التحالف.

وانطلقت مساء اليوم، الاحتفالية الكبرى التي ينظمها تحالف الأحزاب السياسية المصرية، بمناسبة الذكرى الـ71 لعيد الشرطة التي تتزامن مع ذكرى معركة الإسماعيلية في 25 من يناير من كل عام. بحضور 42 رئيس حزب سياسي، وأسر الشهداء ونواب مجلسي النواب والشيوخ وأعضاء تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين.

بدأ الحفل بعزف السلام الجمهوري وتلاوة آيات من القرآن الكريم يتلوها الشيخ أحمد مصطفى وكلمة ترحيب بالحضور للكاتب الصحفي الكبير محمود نفادي نائب رئيس حزب إرادة جيل والمتحدث الإعلامي لتحالف الأحزاب.

ووجه النائب تيسير مطر رئيس حزب إرادة جيل، وكيل لجنة الصناعة بمجلس الشيوخ، وأمين عام تحالف الأحزاب المصرية، خلال الاحتفالية تحية من القلب للرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، واللواء محمود توفيق وزير الداخلية، بمناسبة العيد الـ71 للشرطة المصرية.

واحتفالية اليوم، تعد تخليدًا لذكرى شجاعة ووطنية رجال الشرطة في معركة الإسماعيلية، يوم 25 يناير من عام 1952 بعدما رفضوا بكل شجاعة تسليم سلاحهم للمحتل، وتمسكوا بمبنى المحافظة ورفضوا إخلاءه لقوات الاحتلال الإنجليزي، رغم أن عددهم وأسلحتهم وتدريبهم لا تسمح لهم بمواجهة جيوش مدربة على الحرب ومسلحة بالمدافع والدبابات والبنادق الحديثة، بينما كانت قوات الشرطة المصرية مسلحة ببنادق قديمة الصنع، وواجه رجال الشرطة البالغ عددهم 850 فردًا، بكل بسالة، قوات الاحتلال الإنجليزي البالغ عددها سبعة آلاف جندي وضابط ومعهم عدد من المدافع و6 دبابات وراح ضحيتها أكثر من 50 شهيدًا و80 مصابًا.