رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«المتعة الحرام».. ضبط متهمين يروجون للرذيلة والعلاقات الجنسية أون لاين

متهمين
متهمين

انتشرت خلال الآونة الأخيرة، ومع انتشار مواقع التواصل الاجتماعي، ظاهرة الرذيلة «الأون لاين»، من خلال إنشاء سيدات صفحات علي مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وغيرها، وعرض القيام بأعمال منافية للآداب مقابل مبالغ مالية.

ولكن الأجهزة الأمنية والجهات المختصة بالإدارة العامة لحماية الآداب كانت لهم بالمرصاد، وتم القبض على عدد من هؤلاء المتهمين المحرضين على الأعمال الجنسية المنافية وغير الأخلاقية من خلال الإنترنت.

ونسرد خلال التقرير التالي قضايا تم ضبها خلال الفترة الماضية.

 

تروج للأعمال المنافية للآداب عبر تطبيق الواتس آب

آخر تلك الضبطيات كانت بتمكن الأجهزة الأمنية من القبض على سيدة تروج للأعمال المنافية للآداب عبر تطبيق الواتس آب.

فقد أكدت معلومات وتحريات الإدارة العامة لحماية الآداب بقطاع الشرطة المتخصصة قيام (إحدى السيدات) بالتواصل مع الرجال من خلال إحدى التطبيقات الهاتفية "واتس آب" للترويج لممارسة الأعمال المنافية للآداب مقابل مبالغ مالية.

عقب تقنين الإجراءات تم ضبطها، وبحوزتها هاتف محمول "يحوي العديد من الرسائل والصور والمحادثات الدالة على نشاطها الآثم)، وبمواجهتها أقرت بقيامها بالترويج لممارسة الأعمال المنافية للآداب مُقابل مبالغ مالية.

 

ضبط سيدة تدعو لممارسة الرذيلة أون لاين

كما تمكنت شرطة الآداب من ضبط سيدة تدير صفحة على فيسبوك للترويج للأعمال المنافية للآداب عبر شبكة الإنترنت.

وتوصلت معلومات وتحريات الإدارة العامة لحماية الآداب بقطاع الشرطة المتخصصة، إلى وجود صفحة على موقع التواصل الاجتماعى "فيسبوك" للترويج لممارسة الأعمال المنافية للآداب مقابل مبالغ مالية.

وبتقنين الإجراءات تم ضبط سيدة قائمة على إدارة تلك الصفحة، وذلك حال تواجدها بدائرة قسم شرطة العطارين بالإسكندرية، وضبط بحوزتها هاتف محمول يحوى العديد من الرسائل والصور والمحادثات الدالة على نشاطها الآثم.

وبمواجهة المتهمة أقرت بقيامها بالترويج لممارسة الأعمال المنافية للآداب عن طريق موقع التواصل الإجتماعى "فيسبوك" مُقابل مبلغ مالى.

 

رجل وسيدتان.. ضبط 3 متهمين يستقطبون راغبي المتعة الحرام

كما أكدت معلومات وتحريات الإدارة العامة لحماية الآداب بقطاع الشرطة المتخصصة، وجود صفحة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" للترويج لممارسة الأعمال المنافية للآداب مقابل مبالغ مالية.

وعقب تقنين الإجراءات تم ضبط القائمين على إدارة تلك الصفحة على منصة التواصل الاجتماعي فيسبوك، وتبين أنهم رجل وسيدتان لاثنين منهم معلومات جنائية، وضبط بحوزتهم 3 هواتف محمولة أحدهم يحوي العديد من الرسائل والصور والمحادثات الدالة على نشاطهم الآثم.

وبمواجهتهم أقر الأول بالاتفاق مع السيدتين بالترويج لممارسة الأعمال المنافية للآداب عن طريق موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" مُقابل مبلغ مالي، وتحرر المحضر اللازم عن الواقعة.

 

عقوبة الأعمال المنافية للآداب

نصت المادة 1 من قانون مكافحة الدعارة رقم 10 لسنة 1961 على «كل من حرض شخصًا ذكرًا كان أو أنثى على ارتكاب الفجور أو الدعارة أو ساعده على ذلك أو سهله له، وكذلك كل من استخدمه أو استدرجه أو أغواه بقصد ارتكاب الفجور أو الدعارة يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنة ولا تزيد على ثلاث سنوات وبغرامة من مائة جنيه إلى ثلاثمائة جنيه».

وتنص المادة 14 من ذات القانون على أن «كل من أعلن بأى طريقة من طرق الإعلان دعوة تتضمن إغراء بالفجور أو الدعارة أو لفت الأنظار إلى ذلك، يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على ثلاث سنوات وبغرامة لا تزيد على مائة جنيه».

وتنص المادة 15 من قانون الدعارة يستتبع الحكم بالإدانة فى إحدى الجرائم المنصوص عليها فى هذا القانون وضع المحكوم عليه تحت مراقبة الشرطة مدة مساوية لمدة العقوبة وذلك دون إخلال بالأحكام الخاصة بالمتشردين.