رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

إدارة العقل دون رخصة

حديثى هنا ليس تكرارًا لمقولة الفيلسوف الفرنسى رينيه ديكارت حول منهج الشك والتأكيد على أن الفكر ومناطه العقل هو أحد ثوابت الهوية التى تميز الإنسان، ولكن سأستعير من فلسفته قوة الشك التى تقود للبحث، ومن ثم تجلى الحقيقة، ولتبسيط الفكرة دعنى أطرح بعض الأسئلة الاستنكارية التى تحمل فى طياتها أجزاء الفكرة، وخذ أولها: هل تعبئة المزيد من الوقود فى سيارتك يزيد من سرعتها؟ هنا تأتى الإجابة النافية لتوضح أن ثمة فرقًا بين حيازة الأشياء وإتيان المنافع، فحيازة العقل ليست حصيلة اجتهاد البشر، إنما هى حصة تلقاها ضمن مكاسب الخليقة.

العقل وظيفة يقوم بها عضو هو المخ، لذا من الأهمية بمكان توضيح الفرق بين امتلاك العضو، وهو المخ، والتمتع بوظيفته وهى العقل لأن حيازة الشىء ليست بالضرورة مرادفًا أو دلالة على إمكانية استخدامه، فالأقلام تُباع، لكنها تكتب فقط ولا تمنح حاملها القدرة على التفكير، وهنا نعود لوضع النقاط على الحروف وحسم العنوان الذى اعتلى المقال.

الرخصة، أى رخصة لأى أمر، تعنى صلاحية استخدام حاملها مهامها، ومهام العقل فى الحياة هى من أصعب المهام، لأن العقل تكليف وليس أدل على ذلك من أن العقل هو مناط التكليف الذى تأسس عليه ميثاق العلاقة بين العباد ورب العباد، وأن غيابه يسقط التكليف ويعفى من اللوم والحساب حتى مع أشد الموبقات والمهالك. المتأمل لمشاهد الحياة بتروٍّ يكتشف أن البعض قد برع فى إتيان أفعال ظاهرها عظيم، ولكن باطنها خاوٍ، ولنأخذ مثالًا من قصة الشاب المعروفة إعلاميًا بـ«عامل النظافة» وهو الذى تعاطف معه الملايين وبنيت حوله الروايات، وبلغة مواقع التواصل أصبح صاحب «ترند» ونال شهره لم ينلها كاتب ولا أديب إلا بعد سنوات من العمل والنجاح.

بنظرة تحليلية لقصة عامل النظافة، نكتشف أن الحدث الأصلى وهو التباكى على فقره عندما طرده صاحب المطعم جاء قدريًا ولا حيلة للعقل فيه، ولكن جاء دور العقل لاحقًا وهو توريط الشاب بالاستمرار فى النجومية ووضع نفسه تحت بؤرة الأضواء بدلًا من التوارى فى الظلام خاصة أنه صاحب نقيصة، فهو مدين للقانون بتنفيذ حكم غيابى بالسجن، إلا أن إغواء الأضواء أوجد عتامة على عقله وزغلل عينيه عن استكمال الهروب من السجن كما رتب له. إذن يمكن القول بأن بعض العقول عندما تشارك فى إدارة أمر قدرى قد تتلفه وتورط صاحب العقل فى ما لا تحمد عقباه.

إدارة العقل تستوجب رخصة القيادة، والرخصة هنا تُمنح بعد توافر ضمانات الحكمة، تمامًا مثل رخصة قيادة المركبات التى تستلزم ضمانات منها سلامة البصر وأهلية السن وسلامة البنية إلى آخره. والحكمة هنا هى ربط معارف الحياة بالقرارات المعلقة وهى ما نعرفه بمنهج إدارة المخاطر، وهو المنهج المفقود فى حياة الكثير من المصريين، وهو ليس ضربًا من الافتراء أو جلد الذات، وإنما يكفى القول بأن ما من بيت يوجد فى مطبخه طفاية حريق، اللهم إلا إذا كان «سكنى- إدارى» تم تجهيزه بمعرفة الشركة أو المصنع، أما فى البيوت الأهلية فدرء المخاطر ليس مقدمًا على جلب المنافع كما تنصح به مناهج السلامة وإدارة المخاطر.

من ناحية أخرى، تعنى إدارة العقل توخى الضمانات بعدم إساءة استخدام الشخص قدراته، وتذكر أن النشَال احترف الحرام باستغلال خفة يده، و«هاكر» الحسابات الإلكترونية يمتلك من المهارة والخبرة ما يربحه بالحلال، لكنه فى سباق مع الحرام استثمر المهارة فى السطو الحرام. إذن نخلص إلى أن التحكم بقدرات العقل يستوجب وجود رخصة للقيادة وهى الحكمة، والحكمة هنا تعنى حسن التفكير فى النتائج والتحسب للمخاطر.

وبعد فهم معنى رخصة القيادة، تعالوا لنفهم أين خطورة استخدام العقل بلا رخصة، وأقصد عدم أهلية البعض لتحمل تبعات الصلاحيات الممنوحة له، فمعظم حالات الطلاق هى رهن بعدم وجود حكمة استخدام الصلاحيات، وغياب حسابات العقل فى فهم الخسائر المحتملة من ضياع الأطفال ومعاناة المطلقات وتكدير الأسر. تنبهت القوانين والدساتير فى بلاد الغرب لهذه الفرضية ووضعت قوانين تضمن نصف ممتلكات الطرف المنسلخ عن العلاقة للطرف الآخر سواء أكانت علاقة زوجية أو علاقة خارج إطار الزواج حتى لا يستمر تأذى أى من الطرفين بجرة قلم الطرف الآخر، وكأنما الرسالة هى «اكبح جماح العنترية قبل أن تدهس أحدهم جراء قيادتك غير الرشيدة».

تمنيت مرارًا، وتحدثت فى منابر مكتوبة ولقاءات حية عن ضرورة وضع شروط الأهلية فى التشريعات التى تنطوى على التمكين، تمكين أى إنسان من مقدرات الغير، وكان الطلاق أهمها، وقبل الطلاق كانت أهلية الشاب أو الفتاة للزواج، فالحب وحده لا يكفى لتأسيس كيان أسرى وانتظار ضيوف جدد فى هذه الأسرة وهم أطفال لا حول لهم ولا قوة. لا بد من تأهيل الطرفين المتقدمين للزواج لعدة ضوابط اختبار رخصة قيادة الأسرة، وضمان حماية البناء الأسرى من عنترية العقول غير الراشدة، فالصلاحيات بلا رخصة تمكين مرشد هى فى الحقيقة متلفة مكتملة العوار. 

توجد حساسية خاصة لدى النفوس فى بعض الأشخاص تجاه التوجيه والنصح لتدارك الأخطاء ودرء البلاء قبل وقوعه، ولكن عنترية العناد فى كثير من الأحيان تعطل سريان الحكمة. المتأمل للشرع يكتشف الحكمة الربانية فى دعوة حكم من أهله وحكم من أهلها للصلح، والمعنى هنا الاستعانة بسائق يحمل رخصة درجة أولى فى قيادة العقل.