رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

تحذير عالمي.. القصة الكاملة لمتحور كورونا الجديد الأشد فتكا

كورونا
كورونا

سلطت صحيفة ديلي ميل البريطانية، على سلالة كورونا الجديدة والاكثر شرسا خلال الفترة المقبلة، مشيرة إلى أن دول جنوب افريقيا ستشهد سلالة جديدة أكثر تدميرا في الأشهر المقبلة. 

وكان قد حذرت منظمة الصحة العالمية من احتمال ظهور سلالة أكثر شراسة من فيروس كوفيد 19 “كورونا” في طريقها ودعت المنظمة في البلاد إلى الهدوء الحذر. 

 

دراسة تكشف تفاصيل متحورات جديدة

يأتي ذلك في أعقاب تقرير صادر عن باحثين في معهد إفريقيا للأبحاث الصحية في ديربان، وحذروا فيه من أن الفيروس التاجي لا يزال قادرًا على التحور، على الرغم من فترة الهدوء الحالية، وقد ينتج عنه نسخة أكثر شراسة في المستقبل.

وكان قد أصدر العلماء هذا التحذير بعد أن درسوا حالة شخص مصاب بالإيدز أصيب بطفرة “Omicron” من عدوى كورونا ، ولم يتمكن من التخلص منه لمدة ستة أشهر، بسبب ضعف جهازه المناعي.

وأوضحت الدراسة أنه عند بقاء متحور الفيروس في جسم المريض لعدة أشهر، فإنه يجد متسعًا من الوقت لتكاثره، ومن ثم تزداد احتمالية إفرازه متحولة جديدة أكثر شراسة نتيجة التعديلات والتغييرات، التي حدثت فيه.

قالت الدكتورة روث جراهام في مؤتمر WEEF و GEDC لعام 2022 ، إن كوفيد 19 سرع من المتغييرات. 

وأوضح الباحث في علم الأوبئة أليكس سيغال ، الأكاديمي المشرف على الدراسة ، أن الفيروس الذي ظل في الجسم لفترة طويلة تسبب في حدوث التهاب أكبر في الرئتين، في وضع مشابه لما كان سببه الإصابة بسلالات سابقة من فيروس كورونا.

بمرور الوقت، تحور الفيروس وأصبح أكثر قدرة على قتل الخلايا ، وإذا تم نقله إلى الآخرين ، فسيكون لديهم نفس الأعراض الشديدة.

ومع ذلك، قال أستاذ علم اللقاحات بجامعة ويتس، شابير ماضي، إنه لا يوجد سبب للاعتقاد بأن البديل التالي سيكون أو لن يكون أكثر ضراوة.

وقال ماضي لصحيفة ساترداي ستار، أظهرت الدراسة أن الطفرات بمرور الوقت يمكن أن تجعل الفيروس أكثر مراوغة للأجسام المضادة".

وبالنظر إلى Omicron والأنساب الفرعية اللاحقة، فعلى الرغم من هذه الطفرات ، فإن مناعة الخلايا التائية التي من المحتمل أن تكون الدافع للحماية من المرض الشديد ظلت سليمة نسبيًا.

ثم قام وزير الصحة الدكتور زويلي مخيزي بزيارة مستشفى منطقة تشواني لمراقبة مستوى التأهب حيث أصبحت المقاطعة بؤرة لـ فيروس كورونا. 

جنوب افريقيا 

واضاف التقرير انه ربما يكون هذا أكثر من ذلك في بلدان مثل جنوب إفريقيا حيث توجد مناعة واسعة النطاق بسبب العدوى ومناعة هجينة في الأفراد الذين تم تلقيحهم."

وتابع ماضي إنه على الرغم من أن حالات التفشي المتفرقة لفيروس كورونا كانت ممكنة ، فمن غير المرجح أن تترجم إلى طفرات كبيرة من المرض الشديد أو الوفاة.

وبالرغم من ذلك ومع انتشار المناعة الناتجة عن العدوى مما أدى إلى معدل وفيات العدوى ليس أعلى مما قد يحدث بعد الإصابة بالأنفلونزا الموسمية، كان هذا هو الحال الآن خلال الأشهر التسعة الماضية.

ومن جانبه، قال عالم الأوبئة الرائد، البروفيسور سليم عبد الكريم ، إنه كان من الصعب التنبؤ بخطورة السلالة الجديدة بي اي مع عدم التأكد حول سرعة الانتشار، وتابع عالم الأوبئة المشهور عالميًا إنه وزملاؤه شاهدوا العديد من حالات الإصابة بالفيروس لدى الأفراد الذين يعانون من ضعف المناعة ، مثل المصابين بالسرطان أو فيروس نقص المناعة البشرية المتقدم أو أمراض المناعة الذاتية.

وقد "يصاب هؤلاء الأفراد بعدوى مزمنة ومستمرة ويميل الفيروس إلى البقاء معهم لفترة أطول من الوقت."

هذا يختلف عن عدوى كوفيد 19 العادية ، حيث قال عبد الكريم إن هؤلاء الأفراد يطورون أجسامًا مضادة ويمكنهم التخلص من الفيروس في حوالي 10 أيام، وقد يصاب السلالة الجديدة كبار السن ويؤودي الى أمراض خطيرة.