رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الخال والد

لما قالوا "الخال والد" ما كانوش يقصدوا أي حاجة تخص حنية الخال أو رعايته لـ ولاد أخته، أو أي ميزة في العلاقة، أكتر ما شرح وتقسيم لـ درجات القرابة، وفرص متاحة لـ أدوار ممكن تقوم بيها.
واحدة واحدة
بـ نتكلم هنا عن العيلة التقليدية القديمة، خصوصا في الصعيد حيث نشأت وترعرعت في منزل باباه.
"الطبيعي" إن البيت له حرمة، فـ أولا محدش يدخل البيت في غياب صاحبه، اللي هو الأب، ولو الأب استضاف حد في البيت، فـ فيه مساحات محددة لـ الضيف يتحرك فيها، و"حريم" البيت ما ينفعش يظهروا في المساحات دي من أساسه.
مهما كان البيت صغير، لازم يراعي هذا الكلام، وحتى لما الدنيا تطورت في الصعيد، والمدن بقت شبه القاهرة، فضلت المساحات دي معتبرة، ما أذكرش إني استضفت زميل لي في البيت، ولا زميل لي استضافني في بيته، ولو دا حصل لـ ظرف طارئ جدا ينطبق عليه القواعد أعلاه.
كويس.
مين بقى الراجل الوحيد المسموح له بـ دخول البيت في غياب صاحبه، والتجول فيه زي ما هو عايز؟ 
بـ الظبط، الخال.
حتى العم مش متاحة له المساحة دي، صحيح العم (أخو الزوج) بـ يبقى عنده مساحة أكبر شوية من الضيف المعتاد، إنما تظل له حدود، لـ إنه "غريب" عن الزوجة، حتى لو أولاد عم مثلا، الغريب هنا بـ معنى "تحل له" = حلال يتجوزوا (في حال وفاة الزوج أو تطليقها) يعني هي زوجة محتملة من الآخر.
الخال هو أخو المرة (= المرأة = ست البيت)، فـ هو محرم ليها، ويجوز تستقبله في أي وقت، ويعيش في البيت، ويبات، وزي ما بداله.
التقسيمة دي ما زال ليها ظلال في حياتنا الحديثة، يعني كتير بـ أشوف زوج وزوجة عايشين في شقة، لو جه مثلا أخو الزوجة من البلد، وعايز يقيم في البيت أيام، أو أخو الزوجة دا طالب فـ يقعد عندها فترة الدراسة، مش بـ تكون غالبا فيه مشكلة (إلا لو مشكلة مادية) إنما لو أخو الزوج هو اللي جه، بـ يبقى فيه حرج وكتير الزوجة بـ ترفض استضافة أخو جوزها، وبـ تحصل مشاكل بـ سبب دا.
بناء على ما سبق، بـ يبقى متاح لـ الخال إنه يبقى قريب من ولاد أخته، وبـ حكم سلطته الاجتماعية، ممكن يبقى له حق التوجيه أو العقاب (إلى حد ما)، حق التوجيه والعقاب كمان مكفول لـ الأعمام، لكن بـ حكم تداخل الخال في حياة ولاد أخته، بـ يبقى أكثر تفهما لـ مشاكلهم، وعارف أكتر خباياهم، فـ بـ يبقى التوجيه والعقاب ليهم أصل.
لـ ذلك، فـ "الخال والد".
إنما كل دي تقسيمات نظرية، وحتى المجتمعات اللي بـ أكلمك فيها معترفة إنها تقسيمات نظرية قائمة على الاحتمالات والفرص المتاحة، مش بـ تتكلم عن طبيعة العلاقة. يعني جملة الخال والد مش دقيقة، فيها شيء محذوف.
الجزء المحذوف من الجملة (بـ اعتباره مفهوم) مش الخال (بـ طبيعته) والد، ولا الخال (يجب أن يكون) والد، ولا الخال (غصب عنك وعنه) والد، وإنما الخال (متاح له يكون) والد.
بعد ما حكيت لك حكاية الخال
أحكي لك بقى حكاية مرات الأب
بس دي حكاية تانية خالص.