رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

ألمانيا تعترف بالمجاعة الكبرى فى الثلاثينيات بأوكرانيا كـ«إبادة جماعية»

البرلمان الألماني
البرلمان الألماني

أقر البرلمانيون الألمان، الأربعاء، تشريعًا يعتبر المجاعة التي طالت ملايين الأشخاص في أوكرانيا في ثلاثينيات القرن الماضي في عهد الزعيم السوفيتي جوزيف ستالين "إبادة جماعية"، معتمدين بذلك لغة تستخدمها كييف.
وقال أحد البرلمانيين إن النص المشترك الذي أقره أعضاء البرلمان من تحالف يسار الوسط في ألمانيا والمحافظين المعارضين، هو تحذير موجه لروسيا بينما يمكن أن تشهد أوكرانيا أزمة جوع محتملة هذا الشتاء بسبب غزو موسكو.

وامتنعت أحزاب اليمين المتطرف واليسار المتطرف عن التصويت على القرار في مجلس النواب في البرلمان الألماني (بوندستاغ).

وكتب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في تغريدة على تويتر الأربعاء "أشكر مجلس النواب على هذا القرار التاريخي"، مؤكدًا أن "الحقيقة تنتصر دائمًا".

وتعتبر كييف الـ"هولودومور" (تعني بالأوكرانية الموت جوعًا) التي حدثت في 1932 و1933 إبادة جماعية متعمدة ارتكبها نظام ستالين بهدف القضاء على الفلاحين، واستولت حملة "التشارك" الإجباري التي قام بها ستالين على الحبوب والمواد الغذائية الأخرى ما أدى إلى تجويع الملايين، وكانت المجاعة الكبرى دائمًا محور خلاف بين روسيا وأوكرانيا.

وترفض موسكو ما تراه كييف وتؤكد أن الوقائع جرت في سياق أوسع لمجاعات دمرت مناطق آسيا الوسطى وروسيا.