رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

تكريم الباحثات الحاصلات على زمالة «لوريال-يونسكو من أجل المرأة في العلم»

البحث العلمي
البحث العلمي

أعلنت أكاديمية البحث العلمي عن الباحثات المتميزات الحاصلات على زمالة البرنامج لعام 2022، في فئتي الباحثات من طلاب الدكتوراة وما بعد الدكتوراة.

جاء ذلك خلال الاحتفال بالعام الخامس على التوالي لإطلاق برنامج "لوريال-يونيسكو من أجل المرأة في العلم لزمالة مصر".

وقامت لوريال مصر بإطلاق في عام 2018 نسخة البرنامج بمصر بالتعاون مع أكاديمية البحث العلمي، ومكتب اليونسكو الإقليمي بالقاهرة. ويُعد برنامج لوريال – يونسكو من اجل المرأة في العلم من البرامج العالمية الرائدة لشركة لوريال الذي يهدف لدعم وتعزيز دور المرأة وإبراز مساهمتها في مجال البحث العلمي، وزيادة مشاركتها في مجال العلوم.

عُقد الاحتفال في أجواء ملكية بقصر عابدين، بحضور دكتورة نادية زخاري وزير البحث العلمي الأسبق وممثل المجلس القومي للمرأة، ومقرر لجنة البحث العلمي بالمجلس، وبنوا جوليا، مدير عام لوريال مصر، والدكتورة نوريا سانز، المدير بالإنابة عن مكتب اليونسكو الإقليمي للعلوم في الدول العربية، والدكتور عمرو فاروق، نائب رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا للتنمية التكنولوجية، والدكتورة نجوى عبد المجيد، رئيس لجنة التحكيم والحاصلة على زمالة البرنامج عن عام 2002 عن قارة أفريقيا والعالم العربي، بالإضافة إلى نخبة من مسئولي الهيئات العلمية والمؤسسات الأكاديمية، والجمعيات النسائية والأهلية، ولفيف من الإعلاميين.

ومن جهته، أعرب بنوا جوليا، مدير عام لوريال مصر عن فخره بإنجازات برنامج لوريال يونسكو من أجل المرأة في العلم واستمراريته لدعم وتمكين المرأة، خاصة في مجال البحث العلمي، للوصول إلى الموارد اللازمة لاستكمال أبحاثهن التي تساهم في توفير حلول مجتمعية. 

وقال: "العلم هو السر وراء جودة منتجاتنا وفعاليتها. فنحن نعمل على استثمار ما يقرب من مليار يورو سنويًا في البحث العلمي، وبرنامج لوريال يونسكو من اجل المرأة في العلم هو برنامج عالمي يعمل على اظهار وتعزيز دور الباحثات الموهوبات، وقد وصلن إلى أكثر من 4000 باحثة في 110 دولة، واليوم، نحتفل بالعام الخامس على التوالي على إطلاق برنامج لوريال يونسكو من اجل المرأة في العلم للباحثات الصاعدات لزمالة مصر، ونحن فخورون بتمكين ودعم 15 باحثة مصرية صاعدة متميزة؛ لان العالم بحاجه إلى العلوم والعلوم بحاجه إلى المرأة".

وأضاف: "يأتي البرنامج تأكيداً على التزامنا تجاه دعم وتمكين المرأة في مصر في مختلف المجالات، والذي يعد عنصراً رئيسياً في استراتيجية الشركة، ومما يظهر جليلا في العديد من المبادرات والبرامج التي نفذناها على مدار السنوات؛ وبالتعاون مع العديد من الهيئات، لان رحلة تمكين المرأة هي رحلة بدئنها ونقوم بالاحتفال بها في برامجنا المختلفة مثل برنامج ستاند اب لمكافحة التحرش، وبرنامج لوريال الجمال من أجل حياة أفضل لدعم السيدات المعرضات للعنف، وتأتي هذه البرامج إيمانا منا بقدراتها وأهمية دورها الايجابي في تحقيق تنمية مجتمعية مستدامة".

وأوضحت الدكتورة نوريا سانز، المدير بالإنابة عن مكتب اليونسكو الإقليمي للعلوم في الدول العربية أن العلم -باعتباره صالحًا عامًا - لابد أن يكون منفتحًا وشاملًا ومتعاوناً ليكون فعالًا، وهو ما تنص عليه توصية اليونسكو الخاصة بالعلم المفتوح التي اعتمدتها الدول الأعضاء في نوفمبر 2021، بأهمية تعزيز الانفتاح والشفافية والشمول وتعزيز تأثير العلم في المجتمع واستخدام المعارف العلمية للتصدي للتحديات البيئية والاجتماعية والاقتصادية المعقدة والمترابطة."

ووصلت قائلة: "نشهد اليوم قيمة دعم العلم والتعاون بين القطاعات المختلفة لإحداث تغييرات إيجابية في المجتمعات بشكل أشمل وأقدر على إحداث التغيير وتسخير الإبداع العلمي لخدمة الجميع وهو ما نراه جليًا في المشروعات البحثية المقدمة من الباحثات الصاعدات دكتورة مي طه، ودكتورة آية عبد الله، ودكتورة مي جمال -طالبة الدكتوراة، واللاتي يتم تكرميهن اليوم لمشاريعهن البحثية، والتي تُبني على التقنيات الحديثة بهدف التوصل لعلاجات أحدث وأكثر أمانًا وفعالية للأمراض المزمنة والوراثية والاضطرابات العقلية".

وشدد الدكتور عمرو فاروق، نائب رئيس الأكاديمية للتنمية التكنولوجية الذي حضر نيابة عن الدكتور محمود صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا في كلمته على أهمية التعاون بين الجهات الحكومية والقطاع الخاص في مجال البحوث والتطوير، وضرورة إطلاق مبادرات مشتركة للمساعدة في حل مشاكل المجتمع وتطوير الصناعة وتمكين المرأة، وان مبادرة لوريال في هذا المجال رائدة ومقدرة وسعداء بالتعاون معهم. ونحرص على تطوير التعاون مع القطاع الخاص والمجتمع المدني وتسليط الضوء على المبادرات الناجحة مثل لوريال، وذلك بهدف تحفيز القطاع الخاص الدولي والوطني على تبنى نفس النهج وتخصيص جزء ولو يسير من أموال المسؤولية المجتمعية لدعم البحث العلمي.

وقالت الدكتورة نجوى عبد المجيد، رئيس لجنة التحكيم والحاصلة على زمالة البرنامج عام 2002 عن قارة أفريقيا والعالم العربي: "لقد أثبتت الباحثات المصريات أن النساء يستطعن أن يحققن العديد من النجاحات ولا سيما في قطاع البحث العلمي، فهن بالتأكيد مصدر إلهام للأجيال القادمة من الفتيات الشابات"، وعلقت على رحلة التحكيم هذا العام قائلة: “المنافسة هذا العام قوية مما يعد تأكيدً على وجود نماذج مشرفه نفخر بها من المصريات الباحثات الصاعدات للاتي يستحققن الدعم والتقدير، ونأمل في الاعوام القادمة أن نستمر في دعم المزيد”.

الحاصلات على زمالة البرنامج لعام 2022: سيدات استثنائيات في العلم 

حصلت ثلاث باحثات مصريات واعدات يشتركن جميعاً في حبهن وشغفهن بالعلم على زمالة برنامج من أجل المرأة في العلم لزمالة مصر لعام 2022، حيث تضمنت قائمة الفائزات الدكتورة مي طه، جامعة القاهرة والدكتورة اية عبد الله، جامعة طنطا لمرحلة ما بعد الدكتوراه، والدكتورة مي جمال، في مرحلة الدكتوراة.

مرحلة ما بعد الدكتوراة:

فازت بزمالة مرحلة ما بعد الدكتوراة كل من الدكتورة مي طه-كلية الصيدلة جامعة القاهرة، عن بحثها حول تطوير أنظمة توصيل دوائي متقدمة وقابلة للترجمة صناعيًا لعلاج الحالات المرضية المزمنة أو التي تهدد الحياة، والدكتورة آية عبد الله -كلية الصيدلة جامعة طنطا، عن بحثها في مساعدة مرضي "الفينيل كيتون يوريا" في إيجاد حل بديل عن التقيد بنظام غذائي قائم على تجنب أو تقليل الأطعمة الغنية بالبروتين لتوفير لهم حياة طبيعية بدون اّلام.

مرحلة الدكتوراة:

كما فازت بزمالة مرحلة الدكتوراة، الدكتورة مي جمال -طالبة دكتوراة ومساعد باحث في برنامج علوم وهندسة الحاسب بالجامعة الألمانية بالقاهرة، عن مشروعها البحثي الذي يهدف لفهم وتشخيص اضطراب الاكتئاب الشديد (MDD) بشكل أفضل للمساهمة في تخفيف العبء الناتج عن الاضطراب.