رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

ليس الأول.. تفاصيل إقامة نصب تذكارى لشهداء الجنود المصريين فى إسرائيل

نصب تذكاري لجنود
نصب تذكاري لجنود مصريين في إسرائيل

ذكرت قناة كان" العبرية أمس الإثنين في تقرير لها، أن إسرائيل تدرس إقامة نصب تذكاري رسمي لجنود الكوماندوز المصريين الذين قتلوا قرب كيبوتس "نحشون" وسط إسرائيل خلال حرب 1967 والتي تسمى في إسرائيل بـ"حرب الأيام الستة".

وبحسب هيئة البث الرسمية "كان" فإن هذه الفكرة تم طرحها عقب، قيام عدد من الوسائل الإعلامية في إسرائيل بنشر معلومات في يوليو الماضي بأن الجنود المصريين دفنوا في قبر جماعي، وإن الأمر ظل سرا على مدار عقود، مما سبب التوتر بين البلدين.

ومن جانبه، كتب محلل شئون الاستخبارات يوسي ميلمان تغريدة على تويتر قال فيها: "ستقيم إسرائيل نصبا تذكاريا لذكرى الكوماندوز المصريين الذين لقوا حتفهم في حريق في المعارك بالقرب من ليترون في حرب 1967. لم يحاولوا حرقهم حتى الموت، لكن قذيفة هاون أشعلت النار في الميدان. المشكلة هي أنهم دفنوا في مقبرة جماعية دون تمييز. بعد تدويناتي على تويتر حول الموضوع تواصل معي وزير المخابرات العازار شتيرن وسألني برأيي ما الذي أوصيت به".

من المتوقع خلال الفترة القادمة أن يصل وفد مصري إلى إسرائيل لتنسيق إقامة النصب التذكاري، وتأمل إسرائيل أن تصلح هذه الخطوة التوتر في العلاقات بين البلدين. 

توتر في العلاقات

أفادت التقارير في وسائل الإعلام الإسرئيلي بأن الأنباء حول المقبرة الجماعية تسببت بتوتر كبير بين إسرائيل ومصر، وقد تم طرح الموضوع خلال المكالمة الأولى بين رئيس الحكومة الإسرائيلية يائير لابيد والرئيس عبدالفتاح السيسي، وتعهد لابيد خلال المكالمة مع السيسي بأنه سيقوم بفحص الموضوع وعين سكرتيره العسكري، الجنرال أفي جيل، المسئول على فحص القضية والعلاقة مع مصر. 

بعد شهر من ذلك، ارتفعت حدة التوتر بين إسرائيل ومصر تعارض المواقف حول آليه إنهاء العملية العسكرية الأخيرة في غزة، وهو ما سبب أزمة بين البلدين أدى إلغاء الزيارات المخطط لها.

نصب تذكاري آخر

النصب التذكاري الجديد ليس الأول في إسرائيل، فيوجد نصبان تذكاريان لذكرى الجندي المصري أقامتهما مصر في جنوب إسرائيل كأحد المعالم الأثرية، أحدهما داخل حدود مجلس يوآف الإقليمي، بالقرب من الطريق السريع 35 وقلعة يوآف، وهو مخصص لإحياء ذكرى الجنود المصريين الذين قتلوا في المعركة في الفلوجة والنصب الثاني في حديقة آد هالوم بالقرب من مدينة أشدود، وأقيم تخليدًا لذكرى شهداء الجيش المصري الذين قتلوا هناك. 

تم تشييد هذين النصبين في عام 1989، وهما من الحجر الجرانيت المصري ومصمم على شكل مسلة. ومكتوب على النصب بالقرب من هامي يوآف أسماء أربعة جنود، والكتابة على النصب بالعبرية والعربية والإنجليزية.

نصب تذكاري لجنود المصريين في إسرائيل

تم الاتفاق على بناء النصب التذكاري كجزء من اتفاقية السلام بين إسرائيل ومصر تخليدا لذكرى الجنود المصريين الذين سقطوا في المعارك عام 1948، كما يوجد نصب تذكاري إسرائيلي آخر في سيناء.