رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

صحيفة أمريكية: الديمقراطيون يمكنهم الاتفاق حول جمهورى يرأس النواب

مجلس النواب الأمريكي
مجلس النواب الأمريكي

وصل أعضاء مجلس النواب من الجمهوريين إلى 222 مقعدًا، وبذلك لن تكون النائبة نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب خلال الانتخابات المقبلة في يناير بعد انتخابات التجديد النصفي، بينما الديمقراطيون حصلوا على 213 مقعدًا، ولا يزال هناك نائبان تجري الآن المراحل النهائية في عدد الأصوات، ومن المعتقد أنهما سيكونان جمهوريين.


وتقول صحيفة "ذا هيل" الأمريكية، أنه على الرغم من أن تدخل الحزب ذا العضوية الأقل في اختيار رئيس البرلمان لم يحدث من قبل، إلا أن الدستور يوفر فرصة لاختيار رئيس بتأييد كلا الحزبين، وباغتنام هذا الخيار، يمكن لبيلوسي إقناع زملائها باقتراح جمهوري مميز لهذا الدور.


ومن الواضح أنها لن تفعل ذلك دون دعم التجمع الديمقراطي وخليفتها كزعيم للحزب، والذي يتوقع على الأرجح أن يكون النائب حكيم جيفريز.


بالنسبة إلى جيفريز، سيقدم الاقتراح خيارًا واضحًا بين العمل مع رئيس برلمان جمهوري مستقل منفتح على التعاون بين الحزبين ومواجهة الاحتكاك الذي طال أمده مع زعيم حزبي بشدة، من المفترض أن يكون النائب كيفن مكارثي (جمهوري)، هو الاختيار الأفضل لأكثر من شخص.


علاوة على ذلك، في كل من انتخاب رئيس مجلس النواب وفي التصويت التشريعي اللاحق، فإن العرض الديمقراطي لدعم جمهوري محترم على الصعيد الوطني كرئيس لمجلس النواب من شأنه أن يوفر نقطة تجمع لأعضاء مجلس النواب المعتدلين في الحزب الجمهوري لتشكيل تحالفات.


سيؤدي إنشاء هذا النمط إلى زيادة إمكانية وجود أغلبية متقاربة عبر الأحزاب حول قضايا معينة، والأهم من ذلك، تعزيز نفوذ الجمهوريين الأكثر اعتدالًا في التعامل مع زعيمهم.


كما يجب أن يكون المرشح شخصًا نال احترام الطرفين وأظهر التزامًا بإيجاد أرضية مشتركة بين الحزبين، كلما أمكن ذلك.