رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

قبل الشتاء.. كيف يواجه العالم موجات الإصابة بفيروس كورونا؟

فيروس كورونا
فيروس كورونا

مع اقتراب فصل الشتاء عادت موجات الإصابة بفيروس كورونا تتصاعد من جديد في جميع أنحاء العالم، حيث سجلت الصين التي تفرض إغلاقا وقواعد صارمة عددا قياسيا من الإصابات وأول وفاة منذ عدة أشهر، كما أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية عن ارتفاع الإصابات، ليعود العالم مجددًا للخوف من شبح كورونا.

كندا توقف العمل بالعمليات الجراحية

وبحسب صحيفة "جلوبال آند ميل" الكندية، فقد أعلن مستشفى الأطفال في تورنتو وCHEO في أوتاوا، مؤخرًا، عن إلغاء بعض العمليات الجراحية؛ لإعادة نشر الموظفين في أقسام الطوارئ ووحدات العناية المركزة المتضررة بشدة والمكتظة بمرضى فيروس كورونا.

وتابعت أنه طلب من الآلاف من العاملين في مجال الرعاية الصحية للأسرة العمل في أمسيات وعطلات نهاية الأسبوع؛ للمساعدة في تخفيف العبء عن مستشفيات الأطفال المكتظة.

وأضافت أنه في البرازيل حذر الخبراء من أن تجمعات كأس العالم قد تغذي أحدث موجة من فيروس كورونا.

 

ألمانيا تلغي الاختبارات المجانية

وبحسب صحيفة "آيام إكسبات" الألمانية، فإنه من المقرر أن تنتهي خطة الاختبار الألمانية لفيروس كورونا بقيمة 3 يوروهات يوم السبت الموافق 26 نوفمبر، حيث أعلنت الحكومة الألمانية يوم الثلاثاء، عن أنه سيتم إلغاء المخطط بسبب عدم كفاية الطلب.

وتابعت أنه بداية من يوم السبت المقبل، فإنه على كل ألماني كان على اتصال بشخص مصاب بالفيروس أو تلقى إشعار الخطورة العالية عبر تطبيق التنبيه من الفيروس، عليه دفع 3 يوروهات لإجراء الاختبار، كما أنه لن يتمكن أي شخص لا يحمل نتيجة الاختبار السلبية من دخول الأماكن الكبرى أو التجمعات.

وأشارت إلى أنه بداية من شهر فبراير المقبل، سيتم إلغاء كافة الاختبارات المجانية، والتي سيظل جزء منها متاح لأصحاب الدخول المحدودة بداية من يوم السبت المقبل حتى شهر فبراير المقبل.

 

جرعات معززة من اللقاح في الولايات المتحدة

وأكدت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، أنه مع تكثيف البيت الأبيض لجهوده للترويج للجرعات المعززة من لقاح فيروس كورونا ومتحور أوميكرون، شدد الدكتور أنتوني فوسي على أنه من المعروف الآن أنها توفر حماية أفضل، كما قدمت وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية للعيادات 350 مليون دولار لدعم الجهود في المجتمعات الفقيرة.

وتابعت أن البيت الأبيض أطلق يوم الثلاثاء الماضي، سباقًا سريعًا لمدة ستة أسابيع بهدف إقناع الأمريكيين بالحصول على لقاحهم المحدث من فيروس كورونا، قبل نهاية العام، وقالت الإدارة إن تركيز الحملة سيكون على كبار السن والمجتمعات الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس. 

وأكد أنتوني إس فوسي، الذي يشغل منصب كبير المستشارين الطبيين للرئيس الأمريكي جو بايدن، أن فعالية اللقاح تتضاءل بمرور الوقت، وأن الفيروس التاجي هو عدو غير عادي بسبب ظهور متغيرات جديدة كل بضعة أشهر.

وأشار إلى البيانات الصادرة يوم الثلاثاء من قبل مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، والتي تظهر أن المعززات الخاصة بمتحور أوميكرون المرخصة مؤخرًا تحمي من المتغيرات الجديدة. 

 

الصين تفرض المزيد من القيود

وأكدت شبكة "يورو نيوز" الأوروبية، أن المدن الصينية فرضت المزيد من القيود، أمس الأربعاء، لكبح حالات الإصابة بفيروس كورونا المتزايد، مما زاد من مخاوف المستثمرين بشأن الاقتصاد، حيث سلطت الاضطرابات الجديدة في أكبر مصنع "آيفون" في العالم الضوء على الخسائر الاجتماعية والصناعية لإجراءات الصين الصارمة بشأن فيروس كورونا.

وتابعت أنه في بكين، أغلقت مراكز التسوق والمتنزهات وأصبحت المناطق التي كانت تعج بالحركة في العاصمة تشبه مدن الأشباح، حيث حثت السلطات الناس على البقاء في منازلهم. منعت شنغهاي الوافدين الجدد من المطاعم وأماكن أخرى، وفرضت العديد من المدن عمليات إغلاق محلية مع اقتراب الإصابات من مستويات عالية في أبريل.

وأضافت أن الإجراءات تعمل على تعتيم التوقعات لثاني أكبر اقتصاد في العالم وتقليل الآمال في أن تخفف الصين بشكل كبير من سياستها الخارجية بشأن فيروس كورونا في أي وقت قريب.

كتب المحللون في كابيتال إيكونوميكس: "في حين أن هناك احتمالا ضئيلا بأن تختار السلطات التراجع عن سياسة صفر كورونا خلال فصل الشتاء، هناك خطر كبير يتمثل في فشل جهود الاحتواء".

وأضاف المحللون أن مثل هذا الفشل قد يؤدي إلى مزيد من الإغلاق الذي قد يتسبب في أضرار غير مسبوقة للاقتصاد.

 

إجراءات للوقاية من الفيروس قبل موسم الأعياد

وأكدت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، أنه مع اقتراب موسم الأعياد في العالم، حث الأطباء، المواطنين، على توخي الحذر لتجنب زيادة في فيروسات الشتاء الشائعة، والتي يحتمل أن تكون خطرة، وعلى رأسها فيروس كورونا.

وتابعت أن العالم وتحديدًا الولايات المتحدة يواجه ارتفاعًا في حالات الإصابة بفيروس الجهاز التنفسي المخلوي (RSV)، حيث تفتح بعض المستشفيات أسرّة إضافية لعلاج المرضى، في حين أن هناك مخاوف بشأن أمراض أخرى مثل الإنفلونزا.

نقلت ويني تشاو، والدة كوبر البالغة من العمر عشرة أشهر، ابنها إلى المستشفى في وقت سابق من هذا الشهر بعد أن كان يتقيأ ويسعل لعدة أيام، حيث أمضى هناك أربعة أيام يتعافى من RSV.

وأضافت الإذاعة البريطانية أن تشاو هي واحدة من العديد من الآباء الذين اضطروا إلى طلب رعاية طفل مريض مع وصول فيروسات الشتاء في وقت مبكر وبخطورة أكبر مما كانت عليه في السنوات الأخيرة - يقول خبراء الاتجاه إنه يمكن أن يستمر مع تجمع الناس في الداخل في عيد الشكر وعيد الميلاد.

وتابعت أنه وفقًا للخبراء فإن الحل الأمثل للوقاية من الفيروسات ووباء فيروس كورونا هي الالتزام بقواعد البعد الاجتماعي وارتداء الكمامات والابتعاد عن التجمعات قدر الإمكان والاحتفال بالأعياد من المنازل.