رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

مطاردة خلية وتفجير مزدوج بـ«القدس المحتلة».. ماذا يحدث فى إسرائيل؟ (فيديو وصور)

تفجير مزدوج في القدس
تفجير مزدوج في القدس المحتلة

وقعت عملية تفجير مزدوجة، في ساعة مبكرة من صباح اليوم، الأربعاء، ضد محطة حافلات إسرائيلية داخل مدينة القدس المحتلة.

وأسفر التفجيران عن مقتل إسرائيلي، يبلغ من العمر 16 عامًا، وإصابة 22 آخرين، أحدهم وُصفت حالته بـ«الميؤوس منها»، حسبما أذاعت هيئة البث الإسرائيلية «كان».

حادث تفجير محطتي حافلات لدى إسرائيل

7:05 صباحًا: التفجير الأول

في تمام الساعة السابعة وخمس دقائق صباحًا –بحسب التوقيت المحلي في المدينة المحتلة- وقع تفجير داخل محطة حافلات في القدس.

وكشفت التحقيقات الأولية عن أن الانفجار وقع بواسطة عبوة ناسفة داخل محطة حافلات بالقرب من شارع «شعاري القدس» عند مدخل المدينة المحتلة.

 وأسفر ذلك الحادث عن مقتل إسرائيلي، يحمل الجنسية الكندية أيضًا، وإصابة 17 آخرين، أحدهم حالته ميؤوسة منها، بالإضافة إلى ثلاثة في حالة خطيرة، واثنين إصابتهما متوسطة.

7:35 صباحًا: التفجير الثاني 

وبعد مرور نصف ساعة بالضبط، انفجرت عبوة ناسفة ثانية داخل محطة حافلات أيضًا، والتي تقع عند مفترق حي «راموت» في مدينة القدس المحتلة.

وقالت التحقيقات الأولية أن العبوتين المستخدمتين متشابهتان في آليات التشغيل، ويتم تفعيلها عن بعد باستخدام الهواتف المحمولة.

وأسفر ذلك الحادث، عند مفترق «راموت»، إلى إصابة خمسة إسرائيليين بجروح طفيفة، حسبما نشرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية.

تفاصيل تفجير مزدوج في القدس

كواليس التفجير المزدوج

كشفت التقارير الأولية في إسرائيل عن أنه رغم تشابه العبوات المستخدمة في التفجير المزدوج داخل مدينة القدس، إلا أن آليات التنفيذ بينهما شهدت اختلافًا.

وأشارت إلى أن تفجير محطة الحافلات في القدس شهد وصول شخص يقود دراجة نارية إلى المكان، ومن ثم وضع عبوة ناسفة، وانسحب، وتم تفعيلها عن بعد، في الغالب بواسطة الهاتف المحمول.

وعن التفجير الثاني في «راموت»، قالت التقارير الإسرائيلية إنه وقع جراء انفجار دراجة نارية بعبوة مشابه، حسبما بثت إذاعة «ريشت كان» الإسرائيلية.

موقع اتفجيرات

مطاردة خلية.. التقييم الأمني في إسرائيل

وفي أعقاب الحادث، عقد يائير لابيد رئيس الوزراء الإسرائيلي، جلسة تقييم أمني، في مبنى «الكرياه»، للوقوف على تفاصيل الحادث، والتداعيات المحتملة له، وأهم الخطوات التي يجب اتخاذها في سياق الرد عليه.

ومن المقرر أن يطلع لابيد، بنيامين نتنياهو رئيس حزب الليكود والمكلف بتشكيل حكومة إسرائيلية جديدة، على تفاصيل التقييم الأمني.

وفي السياق ذاته، رفع جهاز الشرطة الإسرائيلي حالة التأهب إلى المستوى الثالث، وهي تفصلها درجة واحدة عن أعلى مراحل التأهب.

وأعلنت الشرطة الإسرائيلية عن أن قواتها تطارد خلية نفذت تلك التفجيرات، بحسب التقديرات الموجودة لديها، مشيرةً إلى وجود تحذيرات سابقة بشأن الأوضاع في القدس ومحيطها.