رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

فوز مدرس مساعد بجامعة أسيوط بالمركز الأول لأفضل نص مترجم من اللغة الفرنسية

الدكتورة شيماء محمد
الدكتورة شيماء محمد عبد العال

هنأ الدكتور أحمد المنشاوى القائم بعمل رئيس جامعة أسيوط الدكتورة شيماء محمد عبد العال المدرس المساعد بقسم اللغة الفرنسية بكلية الآداب لحصولها  على المركز الأول "لأفضل نص مترجم من اللغة الفرنسية"  فى مسابقة شباب المترجمين.

وأشاد رئيس جامعة أسيوط بجهود قسم اللغة الفرنسية بكلية الآداب، وما يقدمه من خدمة متميزة على مستويين التعليمي  والبحثي وبأنشطته الثقافية المتنوعة وما يضمه من نخبة من أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم القادرين على أثراء الحركة العلمية والبحثية الى  جانب تمثيلهم المشرف لجامعة أسيوط و التي احتل خلالها مراكز متقدمة من خلال المشاركة في عدد من المسابقات  والمحافل العلمية والثقافية .

وفى السياق ذاته أوضحت الدكتورة مها غانم نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع و تنمية البيئة و رئيس مجلس إدارة مراكز اللغات الأجنبية بالجامعة أن المسابقة نظمتها لجنة الترجمة بالمجلس الأعلى للثقافة بوزارة الثقافة  فى مجال الثقافة العلمية  "البيئة و قضايا المناخ"، وذلك تحت رعاية الدكتورة نيفين الكيلانى وزيرة الثقافة ضمن  الأنشطة التي نظمتها الوزارة تزامنا مع استضافة الدولة المصرية لقمة المناخ COP"27 بمدينة شرم الشيخ 2022 و ذلك فى إطار تشجيع حركة الترجمة و دعم و رعاية الباحثين و المبدعين الشباب بشكل عام و المشتغلين فى حقل الترجمة على وجه الخصوص.

وأعربت  الدكتورة شيماء عبد العال عن  شكرها لإدارة الكلية بقيادة الدكتور مجدي علوان  عميد الكلية، و الدكتورة نها رزق رئيس قسم اللغة الفرنسية لدعمهم وتشجعيهم  المتواصل والعمل على توفير ما يلزم  لأعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم بالقسم للمشاركة فى مختلف المحافل والمسابقات والأنشطة العلمية والثقافية المتنوعة ، مشيره إلى أن  المسابقة تعقد سنويا وكانت فى هذا العام فى مجال  الثقافة العلمية " البيئة و قضايا المناخ " للشباب المترجمين تحت سن 35 سنة ، و جاءت  مشاركتها فى المسابقة  بنص مترجم   بعنوان " حلول قائمة على الطبيعة لمكافحة تغير المناخ "  و شهدت المسابقة تقديم 75 بحثا من 9  لغات  كما تم اختيار الأعمال الفائزة وفق عدة معايير منها دقة الترجمة عن الأصل، أن يكون العمل يعد إضافة جديدة، سلامة اللغة العربية و إمكانية الفهم و سلاسة التعبير.