رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«البحوث الزراعية» تُحذر من تأثير التغيرات المناخية على النحل وانتاج العسل

نحل العسل
نحل العسل

حذر  الدكتور محمد فتح الله، رئيس قسم بحوث النحل بمركز البحوث الزراعية، من خطورة بعض الظواهر المناخية علي النحل ومنها موجات البرد والصقيع المتزامنة مع التغيرات المناخية بالتأثير على عملية التشتية في طوائف نحل العسل وبالتالي تدهور وموت الطوائف، كما يعمل ارتفاع درجات الحرارة والجو الحار الجاف إلى قلة السروح لشغالات النحل وقد يؤدي إلى هلاك الطوائف.

وأضاف فتح الله في تصريحات له اليوم الإثنين، أن نتائج ارتفاع نسبة الفقد في تعداد طوائف النحل بسبب الطقس السئ وبصفة خاصة موجات الصقيع في الشتاء بلغت نسبة حوالي 7% من مجموع الطوائف الكلية، وهو ما يمثل نسبة حوالي 23% من إجمالي الفقد الحادث أو بمعنى آخر من إجمالي الطوائف المفقودة.

وأشار “فتح الله” إلي أن التغيرات المناخية أثرت علي شراسة أعداء نحل العسل وإحداث أضرار به أو افتراسه مما يكون له مردود سلبي على البيئة والنحل مشيرا أن إنخفاض تعداد طوائف نحل العسل يؤدي إلى آثار خطيرة على خفض الإنتاجية الزراعية وجودة المحاصيل، كما يؤدي أيضا إلى تقليل التنوع الحيوي وما ينتج عن ذلك من إندثار بعض الأنواع النباتية وإنعكاس ذلك على النظام البيئي.

ومن جانبه، قال فتحي بحيري، رئيس إتحاد النحالين العرب، إنه سيتم عرض منتجات النحل المصري خلال فعاليات قمة المناخ التي تنظمها الأمم المتحدة بالتعاون مع مصر في مدينة شرم الشيخ، كأحد المؤشرات علي الأوضاع البيئية في العالم، وتوصيل رسالة لقادة العالم حول أهمية الثروة النحلية للبشرية، موضحًا أن النحل يعد أهم مؤشر لرصد التغيرات علي كوكب الأرض، والتوازن البيئي ويستهدف العالم الحفاظ علي الثروة النحلية لإرتباطها بالأوضاع البيئية والأمن الغذائي العالمي.

وأضاف “بحيري” أن عرض منتجات النحل سيكون ضمن جناح وزارة البيئة المصرية وفي إطار التعاون المشترك بين وزارتي البيئة والزراعة لإستعراض الثروة النحلية المصرية ودورها في منظومة إنتاجية المحاصيل الغذائية سواء المحاصيل الحقلية أو البستانية، وهو ما سيتم تنظيمه خلال ندوات مهرجان عسل النحل المصري في الفترة من 24 – 28 نوفمبر الحالي، مؤكدا  إن وجود النحل ومنتجاته علي كوكب الأرض مؤشر لحالة الحياة الإنسانية وإستمرارها علي الكرة الأرضية وبدون النحل لا توجد حياة آمنة للإنسان بسبب إنعدام الأمن الغذائي في حالة إختفاء النحل.

وأوضح رئيس اتحاد النحالين العرب، إن نحل العسل يلعب دورا حيويا وهاما في النظام الزراعي في تلقيح المحاصيل الزراعية حيث يعتمد ثلث الغذاء في العالم بطريقة مباشرة أو غير مباشرة على التلقيح بنحل العسل، مشيرًا إلي أن التغيرات المناخية تؤثر علي نحل العسل، وعلى فقد طوائف نحل العسل.

وأشار “بحيري” إلي أن الملوثات البيئية والتدهور البيئي الناتج عن التغيرات المناخية يهدد نحل العسل ودوره البيئي كمؤشر حيوي للاستدلال على مدى تلوث البيئة المحيطة بالملوثات المختلفة من مبيدات وعناصر ثقيلة ومضادات حيوية موضحًا أن هذه الملوثات تقلل من قوة طوائف النحل وتطورها وقد يؤدي إلى فقد وموت الطوائف.