رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

اعترافات ربة منزل متهمة بقتل زوجها بروض الفرج

ربة منزل
ربة منزل

حصلت "الدستور" على اعترافات ربة منزل حول اتهامها بقتل زوجها بمساعدة عشيقها وثالث بمنطقة روض الفرج بمحافظة القاهرة.

باستجواب المتهمة الأولي أقرت بارتكابها الأفعال المادية التي أدت إلى قتل المجنى عليه بالاتفاق مع المتهمين الثاني والثالث.

كما أقرت بوجود اتفاق فيما بينها والمتهمين على تقديم مشروبات تحوي عقاقير مضادة للاكتئاب ومهدئة ومنومة للمجني عليه ومساعدته على احتسائها، من خلالها والمعدة والمجهزة من قبل المتهمين الثاني والثالث.

وأضافت خلال اعترافاتهم أمام النيابة بقيامها بتنفيذ ذات الاتفاق المار بيانه بأن قام المتهم الثالث بإحضار عقاقير مضادة للاكتئاب ومهدئة ومنومة لإعدادها بداخل المشروب الخاص بالمجني عليه بمعرفة المتهم الثاني، وقامت بدورها بتسهيل احتسائه للمجني عليه وفور تناوله فقد الوعي وحدثت وفاته.

وتابعا بقيامها بمهاتفة المتهم الثاني عقب وفاة المجني عليه لإعلامه وعلى إثر ذلك حضر اليها مقرراً لها أنها لابد وأن تقوم بتغيير ملابسها الحالية وارتداء بدلاً منها قميص نوم وما أن وافقته طلب منها النوم بجوار المجني عليه المتوفى وقام بتصويرها بتلك الوضعية، مقررًا لها أنه حال حضور الإسعاف وأهلية المتوفى لابد وأن تقرر لهم أن المتوفى تناول عقار الفياجرا حال ممارسته العلاقة معها وعلى إثر ذلك توفي.

وأوضحت بقيامها بمهاتفة المتهم الثالث عقب وفاة المجني عليه لإعلامه وعلى إثر ذلك حضر اليها مقررًا لها أن كمية العقاقير التي تم إعدادها بلغت سبعة أقراص مضادة للاكتئاب ومهدئة ومنومة.

وأشارت لوجود مخطط بينها وبين المتهمين لإبعاد الشبهة الجنائية عنهم بشأن واقعة وفاة المجني عليه، تمثل في اتفاقها معهما على أن تدلى بأقوال مخالفة للحقيقة حال استجوابها أمام جهات البحث والتحقيق وأن تقرر أن المجني عليه توفي أثناء جماعها عقب تناوله عقار الفياجرا وأن السند في ذلك الصور الفوتوغرافية المصورة بمعرفة المتهم وأن تقرر أن المجني عليه كان يعتاد على تناول المهدئات والمنومات.

وأقرت باستقبالها رسالة صوتية من المتهم الثالث عقب ارتكابهم الواقعة مضمونها الآتي تطمينها بشأن الواقعة مؤكدًا لها أنه مهما ظهر من أدلة لن يستطع أحد استخراج جثة تم دفنها".

كما أقرت بقيام المتهم الثاني بتقديم أوراق ملكية خاصة بالمتوفى بعد وفاته لها طالبا منها إخفاءها حوزة المتهم الثالث مقررًا لها أنه سوف يقوم بالاختفاء فترة من الوقت إلى أن تهدأ الأمور، وعلى إثر ذلك سلمتها للمتهم الثالث.

ولفتت بأن دافعها على تنفيذ الاتفاق هو خشيتها من المتهمين ووعدها بعين سكنية خاصة بالمجني عليه وسيارة، بالإضافة إلى حذف الصور ومقاطع الفيديو المخلة الخاصة بها، والتي تتواجد بحوزة المتهم الثالث، من خلال إرشاد المتهمة الأولى عثر بحساب "فيسبوك" الخاص بها المسمى على مراسلات ومقاطع مخلة متبادلة بينها والمتهم الثالث.