رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

آنى إرنو.. روائية نوبل 2022 المتحررة جدًا

"أنت ثورتي ضد النظام العالمي الذي أعطاك تلك النظرة.. النظر إليك يشعل النار فيه.. بمعنى ما، يمكنك مرة أخرى أن تفتخر بقوتك، لكنها ليست قوتك، إنها تنتمي إلى الصورة. بتعبير أدق، الإرادة الغامضة والمثيرة للإعجاب للصورة التي دفعتني إلى المعركة معك وأجبرتني على الكشف عن حقيقتها. إرادتك تظل صامتة ومراوغة". [مشهد سردي للكاتبة الفرنسية "آني إرنو" المعروفة بتحررها وخصوصيتها في السرديات، التي نالت جائزة نوبل للآداب 2022].

.. حسمت  الأكاديمية السويدية جائزة نوبل للآداب، منحت هذا العام 2022 إلى الكاتبة الفرنسية «آني إرنو» المولودة في 1 سبتمبر 1940، والتي دخلت عامها الـ82، وفيه شهدت أسوأ حروب العالم، الحرب الروسية- الأوكرانية.

.. الفائزة الروائية الفرنسية تدخل نادي نوبل الفرنسي للآداب، لتكون ذات الرقم 16 كاتباً فرنسياً، شهدتها أروقة نوبل.

* لم تكن متوقعة.. تمامًا مفاجأة

عندما أعلنت "الأكاديمية السويدية" في ستوكهولم عن فوز الروائية الفرنسية آني إرنو Annie Ernaux بـ"جائزة نوبل للأدب"، لم تكن متوقعة.. تماما، شكلت مفاجأة للثقافة والفنون والإعلام الفرنسي، مفاجأة.. لكنها تضيف للأدب الفرنسي والتراث البشري. 

بيان الأكاديمية السويدية يقول إن الدافع وراء منح إرنو «82 عاماً» الجائزة هو "الشجاعة والدقّة في المعالجة، اللتين تكشف من خلالهما الجذور والاغتراب والقيود الجماعية للذاكرة الشخصية"، مضيفة: "عرفت روايات إرنو بتمركزها حول تجاربها الخاصّة والحميمة، حيث لا تغادر أعمالها مواضيع مثل الأزمات العائلة، والإحساس بالعار تجاه الطبقة التي تنتمي إليها، إضافة إلى كتابتها عن علاقاتها العاطفية من دون استعارات أو تورية، وهو ما تسبّب بإثارة العديد من النقاشات الحادّة عند صدور عدد من أعمالها".

كالعادة، تتسلم إرنو الجائزة إلى جانب 5 فائزين آخرين بجوائز نوبل المختلفة لهذا العام، ميدالية وشهادة وجائزة نقدية تبلغ قيمتها تسعة ملايين كرونة، في حفلٍ يُقام في ستوكهولم في 10 كانون الأول/ ديسمبر المقبل، في ذكرى رحيل ألفريد نوبل.

بين اللغة الفرنسية وترجماتها باللغات العالمية، إرنو أصدرت ما يزيد عن 20 كتاباً منها: "الخزائن الفارغة" (1974)، و"الساحة" (1983) التي فازت بجائزة "رونودو"، و"عاطفة بسيطة" (1993)، و"السنوات" (2008)، الحاصلة على جائزتي "مارغريت دورا" و"فرنسوا مورياك" عامَ صدورها، و"الفتاة الأُخرى" (2011).

* شجاعة وبراعة!

في بيانها، عللت لجنة نوبل اختيارها إرنو، البالغة 82 عاماً، بما أظهرته من "شجاعة وبراعة" في "اكتشاف الجذور والبُعد والقيود الجماعية للذاكرة الشخصية"، وهذا تعليل جمعي، يمكن أن ينطبق على كل كتّاب أوروبا والولايات المتحدة وروسيا والدول الاسكندنافية، وبعض الكتّاب والكاتبات العرب! 

.. عربيا، كانت جائزة الكاتب العظيم، المصري العالمي نجيب محفوظ، إنجازا لنوبل، وقد شكلت حالة من الدفاعية والانتباه إلى السرديات العربية، التي فشلت في تقديم ذاتها لجمهورها، فكيف لجمهور نوبل. 
منحت 115 جائزة نوبل في الأدب منذ عام 1901، وحصلت 17 امرأة على الجائزة حتى الآن.

.. وتذكر أرشيفات نوبل أنه كان عمر أصغر الحاصلين عليها 41 عاما، وهو روديارد كيبلينج، الذي اشتهر بكتاب "ذا جنغل بوك"؛ بينما دوريس ليسينج، عن 88 عاما.

* مختارات من سرديات إرنو. 
= أولًا:
نص: الصورة

أنت جالس بشكل مستقيم في مقعدك، غير عاطفي، محمي- ضد البرودة من خلال الحماية المزدوجة لغطاء من الصوف وغطاء من الفرو- ضد اختطاف حقيبتك لأنك كنت حريصًا على وضع الحزام فوق رأسك، بينما تزيد يدك التي ترتدي القفاز على الغطاء من أمانها. لا، الشخص الذي سيسرق منك لم يولد بعد. خلف نظارتك، خلف الفتحتين المحفورتين في القناع الذي يجعلك تبدو مثل هندي قديم، تزينني البريتان الأسودتان في عينيك. أتحداني- لأنني أجرؤ على الكتابة عنك- تمامًا كما يتحدون ركاب الحافلة للنظر في وجه ما لا يريدون رؤيته، شيء غير مقبول، الفحش المذهل لوجه دمره الزمن.

وجهك الأخير، الذي يجعل الوجوه السابقة غير قابلة للتخيل، على الرغم من إمكانية التحقق منه في الصور المخزنة في الألبومات حيث تظهر في كل عمر، في المنتجعات، جنبًا إلى جنب مع الأشخاص الذين ماتوا منذ ذلك الحين، لم يعد يفاجئك بعد الآن. في الصباح، تنظر ببرود في المرآة إلى بشرتك التي تتشقق كل شبر منها وتتشقق، في أنفك التي أقامها خداك المترهلان مثل منحدر فوق اثنين من الأخاديد العميقة، على الرغم من أنك نسيت أنك في سن العشرين، رأيت فيها أولى علامات الزمن، أول تجاعيد ابتسامة على شفتيك الآن إلى خط رفيع لم تعد تهتم بتمرير أحمر الشفاه.

مدبوغة من فصول الشتاء في كورشوفيل، الصيف على متن يخت، لا تكلف نفسها عناء حماية نفسك من أشعة الشمس، التي كان يحق لك الحصول عليها عدة أشهر في السنة. على أي حال، لم تعتقد أبدًا أنك جميلة، ولا تريد أن تكون كذلك. الجمال هو مهر الفتيات الفقيرات، السكرتيرات اللواتي كان هدفهن هو وضع أيديهن على ابن عائلة ثرية، فهو بالنسبة لك شيء مبتذل. لم تكن بحاجة إلى الجمال، أو التعليم العالي الذي يسمح لحاملي المنح الدراسية بلقاء صبي ثري والانضمام إلى عائلة جيدة، على الرغم من أن آداب المائدة الخاصة بهم لا تخدع أي شخص بشأن أصولهم. لقد كانت مباراة جيدة وفي église Saint Honoré d'Eylau تزوجت من شخص مناسب تمامًا، وهو صاحب توكيل في بنك روتشيلد. اتحاد قوي تركك بعد ستين عاما وأرامل في مأمن من الحاجة لعدة قرون. لأن الآخرين يموتون، لكنك لا تموت، مجمدة في الشيخوخة الأبدية، أكثر ديمومة من الشباب الأبدي الذي وعدت به كريم إليزابيث أردن الذي استخدمته في الثلاثينيات من عمرك.

أنا أخترع لك حياة، حياة نظرتك في الحافلة رقم 72. النظرة التي تحكم وتقيس وتفصل- تفصلك غريزيًا عن كل أولئك الذين لا يظهرون علامات الانتماء إلى عالمك. نظرة لا تلين لثمانين عاما من الهيمنة وتوارث الموروثات واليقين الأخلاقي والمالي.

أنت الصورة الساحقة للقدرة على التحمل الغني. من أدلتها المتغطرسة التي يتعذر الوصول إليها. تصطدم كلماتي بها، حيث تم التقاطها- عارية ولا يمكن إنكارها- بواسطة فلاش الكاميرا. أنا أضع نظراتك ولكنك أقوى، تجبرني على عنف الكلمات، تجعلني خاضعًا لرغبتك في أن أفضح عنفي. بيني وبينك- أنت لا تعرف هذا- هناك شيء تعتقد أنه غير ذي صلة تمامًا وغير واقعي، شيء بلشفي قديم الطراز يجعلك تضحك أنت وجميع أصدقائك اليوم، على الرغم من أنه بالأمس- الصراع الطبقي- أخافك.

أنت تجعلني أتذكر العبودية. ليس من أجلي ، لقد هربت. بالنسبة لعماتي، اللواتي تم تعيينهن "كخادمات منزلية" في سن الثانية عشرة، لأبي وأعمامي- "فتيان المزارع" حتى التحاقهم بالجيش، لجدتي التي رأيتها تغسل ملاءات الآخرين في سن 73، من أجل أخت أمي الكبرى التي كانت تشم رائحة التبييض دائمًا من تنظيف البلاط في "المنازل الجميلة". ذكرى عبودية موروثة، توقظها هواؤك ونظراتك من أعماق الطفولة.

إنك تجبرني على تذكر العار الذي لم تختبره أبدًا، لأنك كنت دائمًا من تسبب به- على الرغم من البراءة، لذلك لا يمكنك الاعتراف به أثناء الاعتراف- فقط بنظرة ازدراء للفتيات السيئات، غير المتعلمات، "مرحبًا أو وداعًا، أنت تعرف ما يعنيه ذلك"، عارٍ كفتاة مراهقة خارج محيطها الخاص، بيئة "الأشخاص العاديين" كما تقول، متأكد من أنك تشير إليهم بمودة ولطف.

انت غضبي.
أنت ثورتي ضد النظام العالمي الذي أعطاك تلك النظرة. النظر إليك يشعل النار فيه. بمعنى ما، يمكنك مرة أخرى أن تفتخر بقوتك، لكنها ليست قوتك، إنها تنتمي إلى الصورة. بتعبير أدق، الإرادة الغامضة والمثيرة للإعجاب للصورة التي دفعتني إلى المعركة معك وأجبرتني على الكشف عن حقيقتها. إرادتك تظل صامتة ومراوغة. 
.. كتبت آني إرنو هذه القطعة في عام 2016 ردًا على صورة التقطها الصحفي فنسنت جوس لمشروعه "الحافلة 72". تظهر الصورة امرأة مسنة في الحافلة رقم 72 التي تعبر أغنى مناطق باريس.

 = ثانيًا:
نص: شظايا حول فيليب ف.

لقد كتب عن رغبته لي عدة مرات في رسائل، لكن في المساء قررنا أن نقضيه معًا، بدا مرعوبًا، وبالكاد يتحدث. لا شك في أنه طالب، أصغر مني بكثير، وأنا أكتب الكتب. بعد المسرح- كانت ذراعه وذراعي تلامسان في كثير من الأحيان مسند الذراعين- دعوته لتناول مشروب. ذهبنا إلى حانة في شارع Monsieur-le-Prince. لم أعد متأكدًا من أنني أرغب في ممارسة الحب معه، على الرغم من أنني كنت أتوق لعدة أسابيع لتطور العلاقة. كان يجلس أمامي يراقبني أتحدث. على الطاولات المنخفضة المجاورة، كانت هناك مجموعات من الشبان والشابات يجلسون على مقاعد. واصلت النادلة التي كانت ترتدي تنورة قصيرة سوداء المرور بجانب طاولتنا. كان يشرب كوكتيلًا مع الكحول، كان لي مجرد عصير فواكه. لقد كانت لحظة يبدو فيها أن لكل تفاصيل محيطك معنى.

عندما غادرنا الحانة، دعوته للعودة إلى منزلي لتناول مشروب آخر. وافق على الفور. ما زلت لا أعرف ما إذا كنت أرغب في ممارسة الحب معه. كنت أعطي نفسي مزيدًا من الوقت لاتخاذ القرار، بينما أدرك في نفس الوقت أنه أثناء اصطحابه إلى منزلي كنت أجعل هذا السيناريو أكثر احتمالية. في السيارة أضع كاسيت من أغاني البوب. في كل مرة أغير فيها السرعة، كانت يدي تتخطى ساقه.

في غرفة المعيشة، جلسنا على كراسي بذراعين بعيدًا جدًا عن بعضنا البعض، دون أي محادثة حقيقية ("هل تحب الساكي؟" وما إلى ذلك)، في انتظار. كان الأمر متروكًا لي لاتخاذ خطوة للبدء. كان من الواضح أنه لن يحدث شيء ما لم أبادر.

لم أفكر فيما يجب أن أفعله بالضبط، فقط اعتقدت أنه يجب أن أفعل شيئًا. قمت من على كرسيي، مشيت نحوه، ومشطت شعره. ضغط رأسه على جسدي، ثم قام وحملني في حضن عنيف. استطعت أن أشعر(...) بالقضيب المجهول يدفع ضدي من خلال ملابسنا، بقوة وصلابة أوضحت صمته في ذلك المساء.

بعد مغادرته في اليوم التالي، أعدت عرض مشاهد الليل، مشهد جسده (...) وقضيبه في اللحظة التي رأيتها فيها لأول مرة- دائمًا لحظة لا توصف- لاحقًا نصف مسجون في واقي ذكري صغير جدًا. ظللت أعود إلى إيماءتي، يدي في شعره، والتي لولاها لما حدث شيء. ملأتني ذكرى هذه اللفتة، أكثر من أي شيء آخر، بمتعة شديدة، تكاد تصل إلى النشوة الجنسية. لقد خطر لي أنه كان من نفس طبيعة عمل كتابة الجملة الافتتاحية للكتاب. أنه كان قائما على نفس الرغبة في التدخل في العالم لفتح قصة. بدا لي أنه بالنسبة للمرأة، حرية الكتابة دون خجل مرتبطة بأن تكون أول من يلمس جسد الرجل بالرغبة.

مارسنا الحب في أحد أيام الأحد في أكتوبر، كنت مستلقية على قطعة من ورق الرسم منتشرة على السرير. أراد أن يعرف نوع الصورة التي سيصنعها مزيج الحيوانات المنوية ودم الحيض.

بعد ذلك نظرنا إلى الورقة، الصورة الرطبة، رأينا امرأة كان فمها الغليظ يلتهم وجهها، بدا جسدها وكأنه يتلاشى ويتدفق بلا شكل. أو ربما كانت الشفق القطبي الشمالي، أو غروب الشمس.

لقد اندهشنا لعدم وجود هذه الفكرة من قبل. تساءلنا عما إذا كان لدى الآخرين نفس الفكرة. في اليوم التالي قام بوضع إطار للصورة وعلقها على جدار غرفته.

فعلنا نفس الشيء في الشهرين أو الثلاثة التالية. لقد أصبح متعة إضافية. الانطباع بأن النشوة لم تكن نهاية كل شيء، وأن أثرًا سيبقى- كتبنا التاريخ والوقت على الورقة- شيء مشابه لعمل فني.

الكتابة وممارسة الحب. أشعر أن هناك صلة أساسية بين الاثنين. لا أستطيع أن أشرح ذلك، لا يمكنني تسجيل تلك اللحظات إلا عندما يظهر لي ذلك بوضوح.
(أبريل 1999) 

* سيرة ذاتية.. سيرة حرب 
بدأت آني إرنو مسيرتها الأدبية، بحسب المصادر الفرنسية المتعددة، عندما أطلقت كتاب "الخزائن الفارغة" في عام 1974، رواية من نوع السيرة الذاتية. وفي عام 1984، فازت بجائزة رينو لأعمالها الأدبية للسيرة الذاتية الأخرى المكان (مكان المرء)، قصة سردية سيرة ذاتية التي تُركز على علاقتها مع والدها وتجربتها في النشأة ضمن بلدة صغيرة في فرنسا، ويليها الانتقال إلى مرحلة البلوغ والابتعاد عن موطن والديها الأصلي. 
وفي بداية مسيرتها الأدبية ابتعدت عن الخيال وصبت جُل تركيزها على السيرة الذاتية.

يجمع عملها بين التجارب الشخصية والهامة، حيث تُصور التقدم المجتمعي لوالديها في «المكان، العار» ومراهقتها في «Ce qu'ils disent ou rien»، وزواجها في «La femme gelée»، وعلاقتها العاطفية مع رجل من أوروبا الشرقية بـ "شغف بسيط"، وإجهاضها "الحدث"، ومرض ألزهايمر "لم أخرج من ليلي"، ووفاة والدتها "امرأة"، وسرطان الثدي كما كتبت إرنو أيضًا "الكتابة كسكين". 

صنفت صحيفة «نيويورك تايمز» كتبها: قصة امرأة، ومكان المرء، وشغف بسيط، على أنها من الكُتب البارزة، و«قصة امرأة» كانت من الروايات المرشحة لـجائزة لوس أنجلوس تايمز للكتاب، واختيرت رواية "العار" كأفضل كتاب في صحيفة "الناشرون أسبوعياً" لعام 1998، و مذكراتها "أنا لا زلت في الظلام "عام 1999 لاقت استحساناً كبيراً من صحيفة «واشنطن بوست»، و"الحيازة" أدرجتهُ مجلة «مور» ضمن أفضل عشرة كتب لعام 2008، كما اعتبرت مذكراتها المشهودة Les Années (السنوات) لعام 2008 بأنها أعظم أعمالها، كما أنها لاقت استحساناً كبيراً عند النقاد الفرنسيين. 
في هذه الرواية تُشير إرنو إلى نفسها بضمير الغائب "هي" (elle) لأول مرة، حيث تُقدم نظرة حية على المجتمع الفرنسي من فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية وحتى أوائل القرن العشرين.

جائزة مارغريت دوراس هي التاريخ الاجتماعي المؤثر في المرأة والمجتمع المتطور الذي عاشت فيه. كما فاز كتاب "السنوات" بجائزة فرانسوا مورياك لعام 2008 من الأكاديمية الفرنسية، كما حصلت على جائزة اللغة الفرنسية لعام 2008، وجائزة القُراء من مجلة برقية لعام 2009، وأيضاً جائزة بريمو ستريجا الأوربية في عام 2016.
كما تُرجم كتاب "السنوات" من قبل آلسون إل ستراير، وكان في المُقدمة في الدورة السنوية الحادية والثلاثين لـ المؤسسة الفرنسية الأمريكية لجائزة الترجمة. وفي عام 2018 فازت بجائزة بريمو همنغواي.

ترجمت رواياتها إلى العربية، منها رواية "الاحتلال" التي ترجمها اللبناني اسكندر حبش وصدرت عن منشورات الجمل. 
وتناولت دار الجمل ترجمات أخرى لصاحبة نوبل منها:
رواية شغف بسيط، ورواية الحدث، ورواية انظر إلى الأضواء يا حبيبي. 
.. 
آني إرنو، البنت الأخرى على سدة الرواية الأوروبية، ما زالت تتابع ماذا فعلت بها نوبل!