رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

مقتل فلسطينى خلال عملية لجيش الاحتلال بالضفة الغربية

مقتل فلسطيني
مقتل فلسطيني

قُتل فلسطيني اليوم الأربعاء، خلال عملية اجتياح لجيش الاحتلال الإسرائيلي في شمال الضفة الغربية المحتلة، حيث كثف الجيش عملياته خلال الأشهر الأخيرة، وفق ما أعلنته وزارة الصحة الفلسطينية.

وأعلنت الوزارة، في بيان لها، عن استشهاد الشاب علاء ناصر أحمد زغل، 21 عامًا، متأثرًا بإصابته برصاصة في الرأس أطلقتها عليه قوات الاحتلال في دير الحطب قرب نابلس. 

وقالت الوزارة إن شخصين آخرين أصيبا بجروح في الكتف.

وذكرت وسائل إعلام فلسطينية ومصور فرانس برس، أن الجريحين صحفيان.

ولم يعلق الجيش الإسرائليي على هذه المعلومات، لكنه قال إنه ينفذ عملية عسكرية في قرية دير الحطب.

وقال سكان من القرية لـ"فرانس برس"، إن جيش الاحتلال حاصر منزلًا بداخلها.

وينفذ جيش الاحتلال عمليات عسكرية شبه يومية في شمال الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل كما تدور اشتباكات بالوتيرة نفسها بين القوات الإسرائيلية وفلسطينيين منذ التصعيد الذي بدأ في مارس.

وتشكل نابلس هدفًا للعمليات الإسرائيلية منذ ظهور فصيل مسلح جديد يحمل اسم "عرين الأسود" ويمثل على ما يعتقد تحالفًا فضفاضًا.

وأدى اعتقال أحد أعضاء المجموعة من قبل قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية في سبتمبر إلى اندلاع اشتباكات في المدينة بين قوات الأمن والمقاتلين أسفر عن مقتل أحدهم.

وتحتل إسرائيل الضفة الغربية منذ عام 1967، ونفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ مارس الماضي، المئات من عمليات الاقتحام والمداهمة في شمال الضفة الغربية، بما في ذلك في نابلس وجنين، في أعقاب موجة من الهجمات التي استهدفت إسرائيليين.

واندلعت إثر المداهمات اشتباكات وصدامات بين الأهالي والجنود الإسرائيليين أسفرت عن مقتل عشرات الفلسطينيين من مقاتلين ومدنيين بينهم الصحفية الفلسطينية الأمريكية في قناة الجزيرة شيرين أبوعاقلة التي كانت تغطي عملية عسكرية في جنين.

ويأتي التصعيد في وقت تستعد فيه إسرائيل لانتخابات تشريعية جديدة في الأول من نوفمبر، وعلى خلفية التوتر في الأراضي الفلسطينية حيث يتهم كثير من الشباب السلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس بأنها لا تتصدى للعمليات العسكرية الإسرائيلية.

والتقى مستشار الأمن القومي الأمريكي جايك سوليفان، أمس الثلاثاء، المسئول في السلطة الفلسطينية حسين الشيخ، في البيت الأبيض.

وجاء في بيان للبيت الأبيض أن جايك سوليفان "شدد على ضرورة اتخاذ إجراءات لنزع فتيل التوتر في الضفة الغربية من خلال مكافحة الإرهاب والاستفزاز".

وشدد على "أهمية امتناع جميع الأطراف عن الأعمال الأحادية التي تهدد الاستقرار وضرورة تعزيز المؤسسات الفلسطينية".