رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

فيديو مرافعة النيابة العامة فى قضية «سلمى بهجت» فتاة الشرقية

مرافعة النيابة العامة
مرافعة النيابة العامة

أذاعت الصفحة الرسمية للنيابة العامة مرافعة النيابة العامة في القضية رقم ٧٧٣٠ لسنة ٢٠٢٢ جنايات أول الزقازيق الخاصة بواقعة قتل سلمى محمد بهجت مع سبق الإصرار والترصد، على يد المتهم إسلام محمد، في محافظة الشرقية.

كانت محكمة جنايات الزقازيق، برئاسة المستشار محمد عبدالكريم، أمس الإثنين، قررت إحالة أوراق المتهم بقتل الطالبة سلمى بهجت، والمعروفة إعلاميًا بـ"فتاة الشرقية" إلى مفتي الجمهورية للنظر في إعدامه، وحددت جلسة 3 نوفمبر للنطق بالحكم.

واستمعت هيئة محكمة جنايات الزقازيق برئاسة المستشار محمد عبدالكريم لمرافعة النيابة العامة وبدأ ممثل النيابة العامة حديثه قائلًا: «بسم الله الحق.. بسم الله العدل.. بسم الله الرحمن الرحيم.. ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق» صدق الله العظيم، إن الدين الإسلامي والشرائع السماوية حرمت الظلم وأمرنا الدين الإسلامي بعدم الظلم وألا يظلم أحدنا الآخر».

وأضاف: «اختلفت صور الظلم ومن بينها قتل الشخص لأخيه الإنسان وقتل النفس التي حرم الله والمتهم إسلام قتل الطالبة سلمى بهجت مع سبق الإصرار والترصد، حيث بدأت القصة عندما التحقت الطالبة سلمى بإحدى الأكاديميات بمدينة الشروق، والتحق أيضًا إسلام بذات الأكاديمية، ولكن كان الفارق بينهما كبيرًا، فسلمى المجني عليها كانت تحلم بالنجاح والتوفيق وأن تكون من أوائل دفعتها».

وتابع: «فيما كان إسلام ناقمًا على عيشته وعلى أسرته رافضًا لما في يده من نعم منحها الله له، ووصل الأمر إلى أن بدأ في قراءة بعض الكتب التي تحرض على الإلحاد وانضم لصحبة غير صالحة، وبدأ يجد راحته في قراءة مثل تلك الكتب، واتخاذ مثل تلك الأفكار طريقًا له، واستمرت الأيام، وسلمى تحقق النجاح والتفوق، وفي يوم ذهب المتهم إلى أسرة المجني عليها لطلب يدها للزواج، ولكن الأهل رفضوا طلبه، مما جعله يستشيط غضبًا، وأيضًا المجني عليها بدأت في النفور منه، ووصل الأمر إلى أن قام المتهم بتهديدها».

واستكمل ممثل النيابة العامة خلال مرافعته: «المتهم إسلام فكر في قتل المجني عليها لرد اعتباره، وبدأ في التخطيط لجريمته، لكن مع قرب امتحانات سلمى طلب منها أن تترك دراستها ولا تستكمل امتحاناتها، وعندما رفضت استشاط غضبًا، وخلال يوم مناقشة مشروع تخرجها وخلال آخر أيام الامتحانات قرر المتهم التخلص من المجني عليها».