رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

مصر وإيطاليا..أبرز محطات العلاقات والاتفاقيات الثنائية بين البلدين

الرئيس السيسي
الرئيس السيسي

هنأ الرئيس عبد الفتاح السيسي حزب إخوة إيطاليا وزعيمته جيورجيا ميلوني، بالفوز في الانتخابات العامة.

وقال الرئيس السيسي، في رسالة تهنئة بعثها إلى ميلوني "أتقدم بخالص التهنئة إلى السيدة جورجيا ميلوني على فوز حزبها في الانتخابات العامة في جمهورية إيطاليا الصديقة، متمنياً لها التوفيق والنجاح في قيادة إيطاليا نحو الرخاء والمستقبل المشرق".

وتابع الرئيس السيسي "كما أتطلع للعمل مع ميلوني في إطار الشراكة الراسخة التي تجمع مصر وإيطاليا من أجل تطوير العلاقات الثنائية بينهما ونقلها إلى آفاق أرحب من التعاون المثمر في جميع المجالات، وعلى نحو يتسق مع تاريخ البلدين العريق وحضارتهما العظيمة، ولما فيه الخير للشعبين الصديقين والإنسانية جمعاء".

من جانبها، ردت ميلوني قائلة "إن إيطاليا مستعدة لتعزيز تعاوننا الثنائي في مجالات عديدة منها أمن الطاقة واستقرار البحر المتوسط والشرق الأوسط وحقوق الإنسان والحرية الدينية شكرا الرئيس السيسي".

ونرصد من خلال التقرير التالي العلاقات المصرية الإيطالية وأبرز مجالات التعاون بين البلدين.

تعد مصر وإيطاليا محوران مركزيان في البحر الأبيض المتوسط، وتتمتع إيطاليا بهذه القيمة الجيوستراتيجية داخل الحوض، كونها نقطة تحول بين الجزء الغربي نحو المحيط الأطلسي والجزء الشرقي مع الشرق الأوسط.

فيما تعمل قناة السويس المصرية كممر بحري بين عالمين الأوروبي والغربي والعالم الشرقي خصوصًا.

وتجمع البلدين مصالح متشابهة، مثل استقرار البحر الأبيض المتوسط ​​أو شمال إفريقيا، وديناميكيات شمال إفريقيا والبحر الأحمر، وفقاً لموقع "ديكود 39" الإيطالي.

العلاقات التجارية بين البلدين

كما توجد علاقات تجارية بين مصر وإيطاليا مع شركات إيطالية مهمة تعمل في الأراضي المصرية. 

وأثبت شركة إيني الإيطالية بقيادة كلاوديو ديسكالزي أهميتها المركزية حتى في هذه المرحلة من أزمة الطاقة.

وتدير شركة إيني منذ سنوات حقولًا مصرية مهمة وتلقت مهمة جديدة من حكومة القاهرة في نهاية أغسطس.

ومن أبرز مشروعات التعاون بين البلدين، مشروع مدينة الروبيكى للجلود وذلك في إطار برنامج المساعدة الفنية الموقع بين حكومتي البلدين بمنحة إيطالية قدرها 6 ملايين يورو، حيث ترغب الوزارة في الاستعانة بالخبرات الإيطالية لتنفيذ المرحلة الثالثة من مشروع الروبيكى التي تشمل إنشاء 100 مصنع للمنتجات الجلدية تامة الصنع و78 ورشة صغيرة بحيث ستكون منطقة مكملة لمنطقة المدابغ ومزودة بوحدات تجارية لمستلزمات الإنتاج ومعرض دائم.

وارتفع حجم التبادل التجاري بين البلدين خلال العام الماضي، بنحو 43% ليبلغ 3 مليار و657.5 مليون يورو مقابل 2 مليار و557.5 مليون يورو خلال نفس الفترة من عام 2020.

كما سجلت الصادرات المصرية للسوق الإيطالي عام 2021، نموا بنسبة 15.8% حيث بلغت مليار و215.5 مليون يورو.

العلاقات العسكرية بين البلدين

في 8 يونيو الماضي، دخلت الحكومة المصرية في مفاوضات مع نظيرتها الإيطالية بشأن صفقات سلاح ضخمة.

وجاءت أحدث الصفقات باقتراب مصر من إتمام شراء طائرات مقاتلة بثلاثة مليارات يورو من إيطاليا، في صفقة يجري التفاوض بشأنها منذ 3 سنوات. 

وشملت الصفقة شراء 24 طائرة يوروفايتر تايفون.

وتمثل صفقة بيع الطائرات الحربية، جزءاً من صفقة أسلحة تقدر قيمتها بما بين تسعة وعشرة مليارات يورو، ما يجعلها أكبر عملية شراء أسلحة في تاريخ مصر.

ومن المقرر أن تحصل شركة الطيران والدفاع الإيطالية "ليوناردو" على نحو 60% من سعر الطائرات البالغ ثلاثة مليارات يورو، وهي طائرات حربية ينتجها تحالف أوروبي يجمع شركات من إيطاليا، وبريطانيا، وألمانيا، وإسبانيا.