رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

سياح يتحدثون لـ«الدستور» عن مشاعرهم تجاه زيارة مصر ولقاء شعبها

السياحة في مصر
السياحة في مصر

أعلن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء عن أن الإشغال الفندقي خلال النصف الأول من عام 2022 بلغ 52.6 مليون ليلة بزيادة وصلت إلى 63.65٪، مقارنة بـ32.2 مليون ليلة في النصف الأول من عام 2021.

«الدستور» تواصلت مع عدد من السياح الذين عبروا عن سعادتهم بزيارة مصر عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وعن تجاربهم أثناء زيارتهم أماكن مختلفة ومدنا مختلفة في مصر.

في البداية، قالت آليا وايس ألمانيا إنها أتت إلى مصر منذ 5 أيام لزيارة الأقصر والقاهرة والأهرامات، مشيرة إلى زارت مصر أكثر من 22 مرة خلال 8 أعوام.

وأوضحت أنها تعشق مصر وتحب المطبخ المصري وخصوصاً الكشري وشوارع وسط القاهرة والأسعار مناسبة للغاية، مؤكدة أنها في البداية كانت تصرف الكثير من الأموال لكنها الآن تعلمت من المصريين كيف تدير أموالها وكيف تشتري الأشياء بأسعار جيدة.

وتابعت ضاحكة: “تعلمت الفصال ولا أسمح لأحد بأن يستغلني”، وأكدت أن المصريين يتمتعون بالشهامة ويحبون مساعدة الآخرين وأنها كثيرا ما كانت تتلقى المساعدة من المارة إذا ما سألت عن شيء ما فلا يتأخر أحد في مساعدتها.

وتابعت أنها زارت مصر في بداية العام الحالي وبدأت بزيارة القاهرة ثم سافرت بالباص إلى مدينة الغردقة ومنها إلى شرم الشيخ وقضت أسبوعين رائعين في كل الأماكن التي قامت بزيارتها، قائلة: "الشعب المصري طيب للغاية وأحبه جدًا وأتمنى امتلاك بيت في مدينة الأقصر أو في شرم الشيخ».
كريس: الطعام المصرى شهى جدًا خاصة البورى 
وقال كريس وي لـ«الدستور» إنه زار مصر منذ 3 أسابيع وهذه هي زيارته الثالثة وشعر هذه المرة بأمان أكثر من أي وقت مضى، وأكد أن كل شيء منظم ونظيف، وهناك أشياء جديدة يراها يتم بناؤها.

وتابع أنه استقل قطارا من القاهرة إلى الإسكندرية، وأعجب بشدة بمحطة مصر بالتغيير الجميل في غرف القطار.

وأشار إلى أنه زار أماكن تاريخية كثيرة من القلعة وأكل وجبات مختلفة من السمك، قائلا إن المطاعم المصري تقدم أشهى أطباق السمك والجمبري المشوي وهو لم يتذوق شيئا بهذا الطعم الشهي من قبل في أي مكان على الرغم من أنه أكل السمك في إيطاليا لكنه أعجب كثيرا بطبق يسمى بوري، وحاول تعلم كيفية عمله حتى يتمكن من طبخه بعد عودته إلى أمريكا.

وقال كريس أمريكي الجنسية إنه يحب كثيرا مدينة أسوان والنوبة وأيضا القاهرة ولا يجد القاهرة زحمة أو فوضوية كما يقال عنها، موضحًا أن في أمريكا أيضا هناك زحام قد يصل إلى ساعات في بعض الطرق لذا هذا أمر عادي، وعبر عن تعجبه من وجود طرق جديدة تسهل وتسرع من الوصول من مكان إلى آخر في وقت سريع، حيث أشار إلى أنه سابقا عندما زار الأهرامات من مدينة التجمع الخامس كان يستغرق وقتا طويلا، لكنه هذه المرة استخدم إحدى وسائل المواصلات المكيفة ووصل عبر طريق مختلف بشكل أسرع، ووجد هناك تحسنًا كبيرًا جدا في منطقة الأهرامات.

أرمينيا: مصر بلد عظيم لن تشعر بالملل فيه أبدًا

وعبرت أرمينيا بول، يونانية أمريكية، على منشور نشرته «محررة الدستور» للتعرف على رأي السياح في مصر قالت إنها تزور القاهرة لأول مرة، وقامت بعمل رحلة نيلية جميلة من منطقة المعادي وحتى مكان آخر وعادت وشاهدت الرقص الشرقي وأكلت العديد من الوجبات المصرية الشهية، كما أنها زارت العديد من الآثار الإسلامية كمسجد محمد علي وقلعة صلاح الدين والمتحف الإسلامى والمتحف المصري والأهرامات وركبت عربة الخيل.

وقالت إنها تشعر بأمان في الشارع ولا يضايقها أحد، مؤكدة أنها قامت بزيارة بلاد أخرى وتعرضت لمضايقات، لكن في مصر الجميع يرحب بها ويعاملها بود وصداقة، ويسارعون لمساعدتها، وقد تمكنت من اكتساب العديد من الأصدقاء المصريين منهم من قام بدعوتها للغداء مع أسرهم، وتمكنت من أكل الفطير المصري وأنواع مختلفة من العسل، وكانت رحلة ريفية جميلة جدا، حسب قولها.

وعبّرت عن امتنانها وسعادتها، وأنها ستزور مصر دائما في كل فرصة ممكنة، وأن مصر تركت في قلبها حبًا لن ينتهي، وأصبح مكانها المفضل للسياحة، مشيرة إلى أنها وجدت في مصر كل شيء من آثار إسلامية وغيرها من الديانات إلى حضارات رومانية وفرعونية وغيرها وحداثة وتطور، قائلة: مصر بلد عظيم لن تشعر أبدًا أبدًا بالملل وأنت تقوم بزيارته وبه آلاف وآلاف من الأشياء التي تستطيع الاستمتاع بها وشعبه ودود ولطيف وبه أمان جيد جدا والشرطة وفنادقها جميلة وأسعارها ليست مرتفعة والطعام والملابس وأشياء كثيرة.. إنها ممتعة وعريقة.

وقال أشرف الصحاح، عضو الاتحاد المصري للسياحة لـ«الدستور» إن ارتفاع أعداد السائحين الذين يزورون مصر في عام 2021 والنصف الأول من عام 2022 مؤشر جيد على التعافي بعد فيروس كورونا الذي تسبب في انخفاض حاد في الأعداد بسبب سياسات الإغراق المفروضة على مستوى العالم.

وأشار إلى أنه في عام 2019 سجلت إيرادات السياحة رقماً قياسياً بلغ 13.03 مليار دولار مع وصول عدد السائحين إلى 13.1 مليون، وأعلن أن عن حوالي 4.9 مليون سائح زاروا مصر في الأشهر الستة الأولى من عام 2022، بزيادة قدرها 85.4% مقارنة بـ2.6 مليون سائح في نفس الفترة من عام 2021.

وأكد أن هذا المؤشر جيد جدا مقارنة مع العام الماضي، ومن المرجح أن يرتفع بشكل أكبر مع إقامة مصر مؤتمر المناخ في مدينة شرم الشيخ، مشيرا إلى أن المؤتمر سيسهم في رفع عدد السياح والزائرين ويردد اسم مصر بشكل أكبر في المنابر الإعلامية العالمية.