رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

نقيب المحامين: الحوار الوطنى سيكون ناجحًا وسيحقق أهدافه للسير نحو الجمهورية الجديدة

عبد الحليم علام
عبد الحليم علام

أعرب عبد الحليم علام، نقيب المحامين، رئيس اتحاد المحامين العرب، عن ثقته التامة في أن الحوار الوطني الذي دعا إليه الرئيس عبد الفتاح السيسي سيكون ناجحاً، وسيحقق جميع أهدافه للسير نحو الجمهورية الجديدة، مؤكداً أن هناك جدية وتعاوناً وتنسيقاً حقيقياً بين كل المهتمين والمنظمين لهذا الحوار الوطني؛ الذي يتسع للجميع وسيكون معبراً عن المشاركة الفعّالة المتنوعة لمختلف الرؤى الوطنية والخبرات الفنية والمهنية، بما يضمن التوصل إلى مخرجات إيجابية للحوار بما يخدم صالح المواطن المصري.

ووجه "علام"، في تصريحات له اليوم، التحية والتقدير لجميع القوى والأحزاب السياسية التي لم تتردد لحظة للمشاركة في هذا الحوار الوطني الذي سيكون واحدًا من أكبر المشاركات والحوارات السياسية المصرية، مشيدًا بجميع القضايا والملفات التي تقدمت بها القوى السياسية والحزبية والشعبية لطرحها على طاولة الحوار الوطني.

وقال نقيب المحامين: لقد تابعت بكل اهتمام كل ما يثار من مناقشات وتصريحات حول هذا الملف المهم والوطني، واتضح لي أن هناك إصرارًا من جميع القوى السياسية والحزبية والشعبية على المشاركة الحقيقية في الحوار الوطني، وتغليب المصالح العليا لمصر على أي مصالح أخرى، وهناك حالة من الاصطفاف الوطني الحقيقي مع الدولة المصرية؛ لمواجهة جميع التحديات والمخاطر والمؤامرات الداخلية والخارجية التي تواجه مصر، مؤكداً أن هناك إصراراً من الجميع أيضاً على تحقيق النجاح لهذا الحوار الذي يفرض تحدياته على الجميع، بما يجعلهم أمام مسئولية نجاحه، ووضع الرؤى التي تخدم صالح الوطن.

وأضاف رئيس اتحاد المحامين العرب، أن الحوار الوطني بفضل الرؤية الثاقبة للرئيس عبد الفتاح السيسي، جاء في توقيت مناسب للغاية، خاصة في ظل الظروف الإقليمية والعالمية الراهنة، والتي يمر فيها العالم بلحظة تاريخية معقدة في الوقت الراهن، سواء فيما يتعلق بالأزمة الاقتصادية، أو الحرب الروسية الأوكرانية، أو حتى فيما يتعلق بالآثار السلبية والخطيرة لظاهرة التغير المناخي،  مؤكداً أن الحكومة وحدها لن تكون قادرة على التعامل مع مثل هذه الملفات والقضايا المهمة، ولذلك فإنه يتعين على جميع المؤسسات التنفيذية والبرلمانية والنقابية والحزبية والشعبية المشاركة في التفاعل والتعاطي مع مثل هذه الملفات.

وأكد عبد الحليم علام، أن الحوار الوطني في حد ذاته هو ضرورة في غاية الأهمية لتوسيع نطاق المشاركة السياسية والوطنية في صنع وصياغة مستقبل أفضل لمصر، ويمثل وسيلة من وسائل التحول الديمقراطي، ويسهم في الخروج بنتائج تخدم الوطن، معرباً عن ثقته التامة في أن الحوار الوطني سيعطى أهمية كبيرة لمواجهة التحديات الاقتصادية، وخاصة في ظل الأوضاع الراهنة، وهو ما يستلزم بذل كل الجهود في طرح رؤى وآليات دعمها، ومنها بحث كيفية الاعتماد على النفس وتعبئة المدخرات المحلية التي لا تجد طريقها إلى الاستخدام الأمثل، والاهتمام أيضاً بقضايا الشباب التي تمثل أولوية أيضًا لأنهم هم المستقبل؛ وهو ما يجعلهم إحدى الركائز المهمة في الحوار الوطني، وأن يكون هناك خروج باتفاق وتوصيات تحمل التأكيد على أننا لدينا أمل في غد أفضل لشباب مصر الواعد، والاستمرار في ملف تمكين المرأة سياسياً واقتصادياً بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها المرأة المصرية في المواقع القيادية بمختلف المؤسسات بالدولة.

واختتم نقيب المحامين تصريحاته قائلاً: "نقابة المحامين تعتبر نفسها جزءاً مهماً داخل الحوار الوطني الذي دعا إليه الرئيس عبد الفتاح السيسي، ولدينا مشكلات في التعامل مع مختلف الجهات، ونأمل وضعها على طاولة الحوار الوطني للوصول إلى الجمهورية الجديدة التي نحلم بها جميعاً، مؤكداً حرص نقابة المحامين على المشاركة الفعالة في هذا الحوار، وتسخير جميع إمكانياتها لإنجاحه، وحتى يحقق جميع أهدافه لصالح مصر وشعبها العظيم.