رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

البيت الأبيض: واشنطن ستعلن إرسال أسلحة جديدة إلى أوكرانيا الأسبوع المقبل

البيت الأبيض
البيت الأبيض

قال مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جايك سوليفان اليوم الجمعة، إن الولايات المتحدة ستعلن الإرسال "الفوري" لأسلحة جديدة الى أوكرانيا الأسبوع المقبل.

وصرح سوليفان للصحفيين بأن "إعلانا سيصدر الأسبوع المقبل عن مساعدة أمنية فورية" لكييف، مذكرًا بأن الولايات المتحدة سبق أن وعدت بمساعدة عسكرية كبيرة لفترة طويلة بينها 18 منظومة مدفعية طراز "هيمارس" لا تزال تنتظر أن يتم تصنيعها.

يأتي ذلك غداة موافقة مجلس الشيوخ الأمريكي، على مساعدات جديدة لأوكرانيا تتجاوز 12 مليار دولار، وذلك خلال تبنيه تمديداً للموازنة الاتحادية حتى ديسمبر المقبل، تزامناً مع تقدم القوات الأوكرانية ميدانياً عقب سيطرتها على مدينة كوبيانسك شمال شرقي البلاد.

والأربعاء، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون"، أنها ستقدم مساعدات عسكرية جديدة لأوكرانيا بقيمة 1.1 مليار دولار على شكل طلبيات أسلحة من صناعة الدفاع الأمريكية.

وتهدف الحزمة الجديدة إلى تعزيز دفاع البلاد على الأمدين المتوسط والطويل. 

وتتضمن بشكل خاص 18 راجمة صواريخ من طراز "هيمارس" التي تتميز بدقة الإصابة.

وزودت الولايات المتحدة الجيش الأوكراني حتى اليوم بـ16 راجمة من طراز "هيمارس". 

وهذه الراجمات المثبتة على مدرعات خفيفة أدت دورا مهما في نجاح الهجوم المضاد الذي شنته قوات كييف مؤخرًا ضد القوات الروسية.

كما تتضمن الحزمة 150 عربة "همفي" مصفحة و150 آلية لنقل السلاح ورادارات وأنظمة دفاع مضادة للطائرات المسيرة، على ما أوضحت وزارة الدفاع الأمريكية في بيان.

ولا يتعلق الأمر بالتسليح المخصص للقوات الأوكرانية التي تقاتل حاليا ضد القوات الروسية في شرق وجنوب البلاد، بل بمعدات لن يتم تسليمها إلى كييف قبل أشهر عدّة.

وأكد البيان أن هذه المساعدة الجديدة "تظهر التزام الولايات المتحدة بمواصلة دعم أوكرانيا على الأمد الطويل".

وأضاف البنتاجون أن ذلك "يمثل استثمارا يمتد لسنوات في القدرات الضرورية لتعزيز القوات المسلحة الأوكرانية المستمر في الوقت الذي تدافع فيه عن سيادة أوكرانيا وأراضيها ضد العدوان الروسي".

وترفع الحزمة الجديدة قيمة المساعدات العسكرية الأمريكية لأوكرانيا إلى 16,2 مليار دولار منذ بدء الغزو الروسي للبلاد في 24 فبراير و16,9 مليار دولار منذ تولي الرئيس جو بايدن منصبه في يناير 2021.

وفي البيت الأبيض قالت المتحدّثة باسم الرئاسة الأمريكية كارين جان بيار إن الالتزام بمواصلة توريد الأسلحة لكييف يظهر "أنّنا لن ننثني عن دعم أوكرانيا، سنواصل الوقوف مع الشعب الأوكراني وتقديم المساعدة الأمنية التي يحتاجون إليها للدفاع عن أنفسهم مهما طال الأمر".