رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

رئيس جامعة طنطا يصدر قرارات تعيين جديدة بمراكز ووحدات الجامعة

رئيس الجامعة
رئيس الجامعة

أصدر الدكتور محمود ذكي، رئيس جامعة طنطا، قررات تعيين جديدة بمراكز ووحدات الجامعة شملت تكليف الدكتورة منال إبراهيم البرماوي، أستاذ التشريح وعلم الأجنة بكلية الطب مديراً لمركز قياس وتقويم العلمية التعليمية، وتكليف الدكتورة عزة صبحى السقا المدرس بقسم الهندسة المعمارية بكلية الهندسة مديراً لوحدة تطوير المشروعات الهندسية والبنية التحتية، والدكتور محمد زين العابدين محمد مريكب الأستاذ بقسم التاريخ بكلية الآداب مديراً لمركز رعاية المكفوفين والمعاقين بكلية الآداب، والدكتور هشام يوسف الخياط المدرس بقسم المحاسبة بكلية التجارة مديراً لمركز الحساب العلمي بالكلية، وتكليف الدكتورة عبير صلاح الدين ابراهيم الشربينى الأستاذ بقسم الكيمياء بكلية العلوم مديراً لوحدة التحاليل الدقيقة. 

كما أصدر رئيس الجامعة أيضاً قراراً بتكليف الدكتور وليد سمير عطوة، الأستاذ المساعد بقسم اللغات الأجنبية بكلية التربية، مديراً لمركز اللغات والتعليم المستمر بالجامعة، وتكليف الدكتورة رغده زهير محمد عبد الحليم المدرس بقسم علم الحيوان بكلية العلوم مديراً لمركز علوم وتكنولوجيا البيئة بالكلية، وتكليف الدكتور محمد عمر الدنف المدرس بقسم المحاسبة بكلية التجارة مديراً لوحدة الشمول المالى بالجامعة، وتكليف الدكتورة سارة أحمد العكل المدرس بقسم الصحة النفسية بكلية التربية مديراً لمركز رعاية وتنمية الطفولة بالكلية.

كما وافق مجلس جامعة طنطا المنعقد بجلسته اليوم برئاسة الدكتور محمود ذكى رئيس جامعة طنطا على انشاء جامعة طنطا الأهلية، لتلبية احتياجات طلاب محافظة الغربية ووسط الدلتا من البرامج الدراسية الجديدة، والتوسع فى تقديم أنماط تعليمية متطورة ومطابقة لاحتياجات سوق العمل  داخل مصر أو خارجها.

أكد رئيس الجامعة أن جامعة طنطا الأهلية الجديدة أصبحت مطلباً ملحاً فى ضوء التطورات التكنولوجية الهائلة، وزيادة الاحتياجات الى تخصصات اكاديمية ومهنية متطورة والحاجة إلى تطوير منظومة التعليم طبقاً لأحدث المعايير العالمية، مشيراً إلى أن البرامج الأكاديمية المقترحة للدراسة بالجامعة الأهلية يتم تحدديها وفقاً لدراسات فعلية لاحتياجات سوق العمل الحالية والمستقبلية محلياً وإقليمياً ودولياً لتحديد التخصصات المستحدثة.