رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الإعصار «إيام» يقطع التيار الكهربائى​ عن أكثر من مليون أمريكى

أثار الإعصار إيام
أثار الإعصار إيام

عقب وصول الإعصار "إيام" إلى اليابسة، انقطع التيار الكهربائي​ عن أكثر من مليون مواطن في ​ولاية فلوريدا​ الأمريكية.

وأفاد موقع  PowerOutages المتخصص في تتبع انقطاعات التيار، بأن 1,040,000 عميل من بين 11 مليون عميل، يعانون من ​انقطاع الكهرباء​ في الولاية.

وذكرت وكالة فرانس برس أن هذا يأتي وسط توقعات بارتفاع الأعداد في ظل الرياح العاتية وهطول الأمطار الغزيرة.

تجدر الإشارة إلى أن قوة الإعصار "إيام"، اشتدت ليصبح عاصفة من الفئة الرابعة، وهو في طريقه باتجاه ولاية فلوريدا الأمريكية.

كما أثار الإعصار حالة من الفزع بين سكان ساحل فلوريدا المطل على خليج المكسيك، الذين فروا إلى الملاجئ مع اقترابه. 

وشهدت المناطق الجنوبية للولاية، رياحًا عاتية قبل ساعات من الموعد المتوقع لوصول الإعصار إلى اليابسة.

موجات أعاصير مدمرة تجتاح فلوريدا وتترك الآلاف يغرقون

ويتعرض الساحل الغربي لفلوريدا لإعصار "إيام" الشديد قبل أن يصل إلى اليابسة مع رياح تصل سرعتها إلى 155 ميلًا في الساعة - تاركًا 17 ألف منزل بدون كهرباء، حيث تجتاح الأعاصير المتعددة موجات الدمار عبر ولاية صن شاين.

وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن العاصفة من الفئة الرابعة تقترب من الدرجة الخامسة قبل ساعات من موعدها لتصل إلى اليابسة في فلوريدا، بعد أن خلفت قتلى وآثارًا مدمرة في كوبا.

وأضافت الصحيفة أنه تم نقل شخصين بالفعل إلى المستشفى بعد أن ضرب إعصار مبنى سكنيًا للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 55 عامًا في كينجز بوينت، ديلراي بيتش، مساء أمس الأول الثلاثاء.

وأشارت إلى أنه تم إلقاء أشجار كبيرة على الأرض، حيث تم تدمير أجزاء من المبنى بالكامل ورفعها مع إجلاء السكان مع وقوع الإعصار، وضرب إعصار آخر جنوب شرق فلوريدا، مع تساقط الأمطار، وتسجيل لقطات تُظهر موقف سيارات يغمره الفيضان بينما تتمايل شجرة النخيل في الرياح القوية.

وأوضحت أنه من المتوقع أن تصل الأضرار إلى 45 مليار دولار مع استمرار العاصفة في النمو، حيث تم حث أكثر من مليونين من سكان فلوريد على الإخلاء، وقال المركز الوطني الأمريكي للأعاصير في ميامي إن "إيام" قد تجاوز التقديرات السابقة لسرعة الرياح القصوى البالغة 130 ميلًا في الساعة ويتركز على بعد 75 ميلًا من فلوريدا، ويتحرك شمالًا بسرعة أمامية 10 أميال في الساعة، كما صدرت أوامر إخلاء إجبارية في عشرات المقاطعات الساحلية في فلوريدا، مع التوصية بالإخلاء الطوعي في عدة مقاطعات أخرى.