رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

مؤتمر اليونسكو العالمي للسياسات الثقافية والتنمية المستدامة.. رؤية ثقافية أردنية مستقبلية

ما زالت المكسيك  تتابع المشاورات و ردود الفعل   لطبيعة استعدادات وزارات وهيئات الثقافة فى البلاد العربية، لمؤتمر اليونسكو  ، للسياسات الثقافية، والتنمية المستدامة، الذى تستضيفه مدينة موندياكولت 2022 اليونسكو،  ويختتم غدا.


*مؤتمر موندياكولت المكسيك للسياسات الثقافية

رؤية أردنية، وعربية ودولية، تركت أثرها  لمشاركة وزيرة الثقافة الأردنية إذ كانت كلمتها بمثابة، عرض ديناميكي، استعرض التجربة الثقافية الأردنية،  والعربية، شمل ذلك التعريف بالمبادرات والسياسات الثقافية الوطنية والإقليمية فى الدول العربية. 
أثارت المشاركة  العربية والإسلامية  في مؤتمر اليونسكو العالمي للسياسات الثقافية، قضايا تعزيز حضارة المنطقة والحرص على صوت  الثقافة العربية ، من خلال تجربة المشاركة الأردنية التي مثلت علامة فارقة في محاور الاجتماعات. 
.على نقطة حضارية من المكسيك، شهدت  مدينة"موندياكولت"، أهم المؤتمرات العالمية التي تجمع الشرق والغرب، بعد أزمة تفشي جائحة كورونا، وفي ظلال تداعيات الحرب الروسيَّةِ الأوكرانية. 
ازدهي صوت الأردن  العربي الحضاري الثقافي، استنادا إلى رؤية ملكية سامية، نبعت قوتها من صلابة الأردن ودوره الحضاري، الذي سبقته حالة استثنائية على مستويات متعددة عبر المجالات العالمية، برزت بها المملكة نموذجا حيا، حيث يتم تنفيذ الأنشطة البشرية والتنموية كما أشارت إلى ذلك وزيرة الثقافة د. هيفاء النجار، اعتزت بالدور التنموي الإبداعي، لرؤية الملك التي صاغ العمل ، والمبادرة وصون الرؤية، حول الثقافة كمحرك رئيسي للتنمية المستدامة.

.. شكل وجود د. النجار، وزيرة الثقافة داخل أروقة مؤتمر اليونسكو، الذي يعد مفصلا في رسم السياسات الثقافية العالمية، دعت الى ضرورة تبني النهج الشامل للثقافة كمسار حيوي لإنشاء وبناء سياسات عامة ثقافية ، تنمية داعمة لتغيير نوعية الحياة.

.. صوت الأردن الناجح،  في المحافل الدولية الأممية الفارقة، ينجح في ترسيخ  دور الثقافة والتنمية المستدامة، في السياسات العامة، ما من شأنه أن يساعد صانعي السياسات والجهات الفاعلة الأخرى على تصميم مؤسسات جديدة على أفضل وجه .

الرؤية الملكية الهاشمية الناظمة لتحولات واستراتيجيات تحديث المنظومة السياسية والثقافية والاقتصادية والديمقراطية، هي المحفز لعوامل نجاح التجربة وفق:
*اولا:
إن المبرر وراء النظر في إعادة التفكير في السياسات العامة الثقافية يستحق تعاوننا ودعمنا من بين هذه الأسباب ، القوة التحويلية للثقافة والرقمنة وهيكل طبيعتها الأفقية والمؤسسات المصممة القائمة على المعرفة والتي تخدم بشكل أفضل الدور التنموي للثقافة عبر العديد من المجالات.

*ثانيا:
من أجل إدخال الثقافة في قلب السياسات العامة العالمية للتنمية المستدامة ، نحن كدول أعضاء ومنظمات المجتمع المدني والجهات الفاعلة الأخرى ، مدعوون لتبادل خبراتنا لتسليط الضوء على اتساع التحديات المتنوعة التي تواجه مجتمعاتنا على جميع المستويات ، على الصعيد الدولي والإقليمي  والوطني والمحلي.

*ثالثا:
أعادت وزارة الثقافة النظر في سياساتها العامة من خلال تبني الثقافة كقوة تحويلية في جميع المجالات والتحول الرئيسي في هذا الصدد هو مشروع قانون جديد للصناعات الثقافية والإبداعية ، والذي بدوره سيغير وظيفة الثقافة في الأردن لخدمة " سياسات الاستدامة التي تركز على المجتمع ".
ونال ذلك رعاية مباشرة من جلالة الملك عبدالله الثاني وسمو ولي العهد الأمير الحسين، إضافة إلى دعم موصول من رئيس الوزراء د. بشر الخصاونة، وهنا نقاط التنمية الجادة،اردنيا،عربيا، دوليا.


*رابعا:
لتوسيع نطاق الإصلاح الثقافي والامتثال لاتفاقيات اليونسكو ، فإننا نتخيل الثقافة الإبداعية كشرط مسبق للتنمية والاستجابة للتحديات الدولية. 
*خامسا:
أظهرت لنا التجربة الإنسانية الدور الكبير للثقافة في تحقيق التوازن في المجالات الاقتصادية وغيرها ، وفي تعميم السياسات الثقافية العامة كصالح عالمي مشترك. 
*سادسا:
أعطانا نهجنا الشامل دورًا جيدًا في إضفاء الطابع المؤسسي على التقاليد والقيم والاتجاهات والمصالح التي تصاحب عملية الانتقال ، وخاصة تلك المتعلقة بعصر المعرفة. 
برز ذلك عندمازتم التعاون والتنسيق مع المنظمات العربية والإسلامية والدولية لتهيئة أفضل الظروف الفكرية والمادية للثقافة لمواكبة تحديات العصر. *سابعا:
نعمل، في المملكة الأردنية الهاشمية، على إعطاء الثقافة دورًا رئيسيًا في عملية التخطيط الاستراتيجي المتكامل ، من خلال محاكاة دورها القوي في النظام الاقتصادي العالمي الذي يقوم على اللقاء والحوار بين الثقافات ويجعل ذلك حقيقة واقعة ، فقد أصبحت سياسة البناء القانونية الخاصة بنا بمثابة مخطط مرجعي للاقتصاد الإبداعي ، أحد المحركات الرئيسية للقطاع الاقتصادي الأردني.
.. وتم اعتبار هذا النوع من الاقتصاد ظاهرة يمكن أن تأتي عبر قطاعات مختلفة ، مثل الثقافة والتجارة والاقتصاد والمكان والتدفقات الدولية والهويات المحلية وإحياء التراث للحفاظ على مرونة مجتمعاتنا.
*ثامنا:
خططنا لترسيخ اللوائح المتقدمة في سياساتنا العامة لتمكين المؤسسات الوطنية والمحلية من أن تكون مفاوضين أقوياء فيما يتعلق بالمكاسب المالية لصادراتها الثقافية وكانت هذه الإصلاحات القانونية مفيدة لمفاهيم الحماية الثقافية التي تحافظ على التنوع الثقافي في الممارسة الدولية، المحفز الرئيسي  الآخر لإعادة التفكير في الثقافة  في  السياسات العامة  العالمية هو الإمكانات الهائلة التي جلبتها الرقمنة إلى الثقافة والسياحة والتعليم والاقتصاد وتغير المناخ والعديد من المجالات الأخرى للنشاط البشري. 
*تاسعا:
ساعدت الحلول التكنولوجية الاقتصاد الإبداعي ، كقوة تحويلية عالية ، على تحقيق التنمية المستدامة مع الآثار غير المباشرة التي تحفز الابتكار في القطاعات الأخرى وساعدت أهداف هذه السياسات الجديدة على تنفيذ العديد من المبادرات التكنولوجية التي تساعد على حماية المجتمع ، وتعزيز مرونته. 
*عاشرا:
من خلال الاعتراف بإمكانيات الثقافة والاقتصاد الإبداعي كظواهر شاملة ومتعددة القطاعات ، فإننا نصمم سياساتنا العامة بشكل مفاهيمي وديناميكي ، حيث يمكن شرح لماذا وكيف    " تتطلب الاستدامة التغيير "؟ 
.. ونعمل، استرشادا بكل الرعاية الملكية المعنية بصوت الأردن الثقافي الإبداعي الممكن، من أجل النجاح في وضع الثقافة على أنها منتج عالمي ، فإننا نعمل على تعديل التشريعات التي ينبغي أن تحقق درجات عالية من صيغة الحوكمة الأفقية والتشاركية ، والتي يمكن مقارنتها بالممارسات القانونية الدولية. بالإضافة إلى ذلك ، نتطلع إلى استيعاب المعاني القانونية الأساسية التي تضمنتها مدونة اليونسكو القانونية فيما يتعلق بتصميم وبناء المؤسسات الثقافية.

.. ماذا في صوتنا من قوة أمام اليونسكو؟ 
لا يمكن الزركون إلى النجاح في إقناع مكون العالم الثقافي الحضارى، إلا من خلال التمكن والإيمان بالقدر التي باتت عليها وزارة الثقافة، والنوع نحو ضرورة إعادة النظر في المؤسسات الثقافية لتكون مؤهلة لاستيعاب وإنتاج القيم التي تعزز الإدماج والتعاطف والتكامل والمرونة والإبداع والابتكار والاستدامة. 
نحتاج إلى رؤية الملك عبدالله الثاني، الناظمة التي دعمت، بقوة وعزم وإصرار عمليات التحول والدمج والمشاركة، إضافة إلى دمج هذه القيم سيكون عاملاً أساسياً في فهم الثقافة ؛ لأن الثقافة للمجتمع كذاكرة للفرد. يساعد ذلك في إنشاء مؤسسات وأنظمة قادرة على التغلب على التحديات الحالية و سيثبت هذا أن الاقتصاد النشط والثقافة المشتركة هما طريقنا للبقاء وبناء مجتمع مستدام.

صوت الأردن في مؤتمر المكسيك، اذهل المجتمعات الثقافية، عندما تردد الصوت ان:
وضع الثقافة كقوة فاعلة في السياسات العامة العالمية وإعطاء اعتبار كبير للتوازن من خلال العملية التحويلية لمصدر الثقة من الشبكات الرأسية إلى الشبكات الأفقية ، حيث تعتمد التنمية على المنافسة والتأهيل كأهم هيكل أفقي. بعبارة أخرى ، وضع الثقافة بطريقة تؤدي إلى إصلاح قانوني ومؤسسي ، والذي بدوره يجعل المشاركة الاجتماعية من القاعدة إلى القمة قابلة للتحقيق للجميع.
.. ان ثقافتنا هويتنا، هي سياج التشاركية والانفتاح على العالم، بحيث يمتد صوت وصدى الأردن المبدع القوى.

*الثقافة كما في اليونسكو- المكسيك1982. 
 جاء في إعلان المكسيك خلال انعقاد مؤتمر اليونسكو للثقافة عام 1982م، ما قدر اصطلاحا، بتعرّيف الثقافة بأنها: ” هي التي تمنح الإنسان قدرته على التفكير في ذاته، وهي التي تجعل منه كائناً يتميز بالإنسانية المتمثلة والقدرة على النقد والالتزام الأخلاقي. وعن طريق الثقافة نهتدي إلى القيم ونمارس الاختيار، وهي وسيلة الإنسان للتعبير عن نفسه، والتعرف على ذاته والبحث من دون مللٍ عن مدلولات جديدة وحالات إبداع”.

.. أما حدود التنمية الثقافية للعنصر البشري فهي ضمانة لنجاح عمليات التنمية الشاملة، للعبور من حالة التخلف للانتماء لروح العصر بكل ما تحمله من قيم وعادات ومتغيرات، أساسها ثقافة ووحدة وتراث البشرية.
مؤتمر اليونسكو، يواجه تداعيات الأزمات وااهجرات واللاجئين، وايضا ويلات الحرب الروسية الأوكرانية، التي ميت الثقافة والعمل الثقافي وهذا ما أشارت إليه وزيرة الثقافة الأردنية د. هيفاء النجار، عندما قالت:
أدعوكم للمشاركة في وضع الثقافة كقوة فاعلة في السياسات العامة العالمية وإعطاء اعتبار كبير للتوازن من خلال العملية التحويلية لمصدر الثقة من الشبكات الرأسية إلى الشبكات الأفقية ، حيث تعتمد التنمية على المنافسة والتأهيل كأهم هيكل أفقي. بعبارة أخرى ، وضع الثقافة بطريقة تؤدي إلى إصلاح قانوني ومؤسسي ، والذي بدوره يجعل المشاركة الاجتماعية من القاعدة إلى القمة قابلة للتحقيق للجميع.