رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الخارجية الأمريكية تحث «بوتين» على التهدئة بين أرمينيا وأذربيجان

انتوني بلينكن
انتوني بلينكن

قالت وزارة الخارجية الأمريكية يوم الثلاثاء، إن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين أجرى مكالمات منفصلة الليلة الماضية مع رئيس وزراء أرمينيا والرئيس الأذربيجاني، للتعبير عن مخاوف واشنطن بشأن القتال على طول الحدود الأرمينية الأذربيجانية.

وأوضحت الوزارة أن بلينكين حث رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، والرئيس الأذربيجاني إلهام علييف على وقف الأعمال العدائية وقال إن واشنطن ستضغط من أجل وقف فوري للقتال، بحسب رويترز.

كما أعرب  بلينكن عن مخاوفه من قيام روسيا بإذكاء التوترات لصرف الانتباه عن الوضع في أوكرانيا لذا حث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على استخدام نفوذه "لتهدئة الأجواء والعنف وحث الناس على الانخراط بحسن نية في بناء السلام".

ارمينيا تتهم اذربيجان بالتصعيد

أعلنت رئاسة أذربيجان أن "القيادة الأرمينية تتحمل كامل المسؤولية عن التصعيد على الحدود".

هذا وأعلن رئيس الوزراء الأرميني استمرار العمليات القتالية على الحدود مع أذربيجان، صباح اليوم الثلاثاء، ولكن بوتيرة أقل. وأشار إلى مقتل 49 جنديا خلال المعارك.

وفي وقت سابق، ذكرت وسائل إعلام محلية أن اتفاقا جرى بين أرمينيا وأذربيجان على وقف إطلاق النار بعد اشتباكات عنيفة دارت فجر اليوم الثلاثاء عند حدود البلدين استخدمت خلالها أسلحة ثقيلة.

وكانت يريفان أعلنت أن اشتباكات تجري الثلاثاء على الحدود بين أرمينيا وأذربيجان، مؤكدة أن قوات باكو مدعومة بالمدفعية والطائرات المسيّرة، تسعى إلى "التقدّم" داخل الأراضي الأرمينية.

وقالت وزارة الدفاع الأرمينية في بيان إن "المعارك" تدور في عدّة نقاط على الحدود و"العدو يحاول باستمرار التقدّم"، وأضافت أن "القوات الأذربيجانية تواصل استخدام المدفعية وقذائف هاون وطائرات بدون طيار وبنادق من العيار الثقيل".

وأجرى رئيس الحكومة الأرمينية باشينيان محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الفرنسي ماكرون ووزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين، لمطالبتهم بالرد على "عدوان" أذربيجان، حسب ما أعلنت يريفان، الثلاثاء.