رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

وكيل الأزهر يحاور الشباب بالمركز الأوليمبى ويؤكد أهمية الوعى وحماية الفكر

وكيل الازهر
وكيل الازهر

في إطار التعاون بين الأزهر الشريف ووزارة الشباب والرياضة، عقدت الوزارة مساء أمس الإثنين، ندوة توعوية بمقر المركز الأوليمبي بالمعادي، حيث رحَّب الدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة بفضيلة الدكتور محمد الضويني، وكيل الأزهر الشريف، بين أبنائه من الشباب المصري الواعد، معربًا عن تقديره للتعاون مع مؤسسة الأزهر وما يثمر عنه هذا التعاون البناء من تحصين وحماية للشباب دينيا وفكريا وأخلاقيا، وغرس قيم الولاء والانتماء لديهم، ودعم جهود الدولة المصرية ومسيرتها التنموية.

وركز فضيلة الدكتور محمد الضويني، وكيل الأزهر الشريف، خلال لقائه مع الشباب على قضية الوعي وحماية الفكر، مؤكدًا أن النموذج المصري في التعاون والتسامح والتعايش بين شركاء الوطن يمثل تجسيدًا لقيم وسماحة الأديان والهوية المصرية الأصيلة التي ظلت على مدار التاريخ مضربًا للمثل في الكفاح والعمل والتعاضد، واليوم نرى ثمار ذلك استقرارًا وتنمية.

وأكد وكيل الأزهر خلال محاضرة توعوية للشباب بالمركز الأوليمبي بالمعادي أن الأزهر الشريف انطلق من قوة الدولة المصرية التي يشهد لها التاريخ بدورها المحوري إقليميًّا وعالميًّا وعمل على تقوية هذه الصورة من خلال دوره التعليمي والديني والتثقيفي حتى صارت تذكر مصر بالأزهر ويذكر الأزهر بمصر، انطلاقًا من رسالته العالمية وخريجيه ومبعوثيه في مختلِف دول العالم.

واستعرض فضيلته جهود الأزهر على الصعيد المحلي والإقليمي والعالمي، ودوره البناء في خدمة قضايا الأمة العربية والإسلامية، ودعم السلام العالمي وترسيخ قيم المواطنة والأخوة الإنسانية، وتطوير وإنشاء مراكز بحثية لرصد ومكافحة الأفكار المتطرفة وضبط الفتاوى وتحصين الشباب من أي أفكار دخيلة على الهوية الدينية الوطنية والحفاظ على القيم المجتمعية.

وأشاد وكيل الأزهر بما تبذله وزارة الشباب والرياضة بقيادة الدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، من جهود وطنية لخدمة الشباب وتأهيلهم والاستفادة من طاقاتهم فيما يخدم الوطن ورفعته واستقراره، وأن الأزهر سعيد بجهوده المتواصلة مع الوزارة، انطلاقا من الدور الوطني والمجتمعي للأزهر الشريف.