رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

جوتيريش يعبر عن صدمته إزاء استئناف القتال فى إثيوبيا

جوتيريش
جوتيريش

عبر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، مساء الأربعاء، عن "صدمته" إزاء استئناف القتال المتوقف منذ نحو خمسة أشهر، بين قوات الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي في إثيوبيا وقوات موالية للحكومة المركزية حول مدينة كوبو على حدود الإقليم.

ودعا جوتيريش بحسب ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية، إلى وقف "فوري" لإطلاق النار. 

وكان المتحدث باسم الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي، جياتشو رضا، أعلن في وقت سابق اليوم، عن استئناف القتال على طول الحدود الشمالية مع إثيوبيا.

وأضاف المتحدث عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "لقد شن رئيس الوزراء الإثيوبي هجومًا على مواقعنا في الجبهة الجنوبية بالتعاون مع قوات وميليشيات أمهرة".

 

إسقاط طائرة تحمل أسلحة للإقليم

لاحقًا، أعلن التليفزيون الرسمي الإثيوبي، عن أن القوات الجوية تمكنت من إسقاط طائرة عبرت الأجواء السودانية واخترقت الأجواء الإثيوبية كانت تحمل أسلحة لدعم الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي، على حد قوله.

ووجهت الحكومة الإثيوبية برئاسة آبي أحمد اتهامًا لإقليم تيجراي باستئناف القتال دون وجه حقه، بتسبب قوات تيجراي في نشوب صراعات مسلحة مع القوات المتواجدة في جنوب الإقليم.

وفي وقت سابق، قال رئيس الوزراء الإثيوبي، في كلمته أمام البرلمان، إنه تم تشكيل لجنة مُفاوضات مع تيجراي ستدرس كيفية إجراء المحادثات، مشيرًا إلى أن وزيرديميكي ميكونين نائب رئيس الوزراء، يقود اللجنة التي سيكون أمامها من 10 إلى 15 يومًا للعمل على تفاصيل أدق لما سيتم التفاوض عليه.

وبدأ النزاع في نوفمبر 2020، عندما شن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد عملية عسكرية في المنطقة لإطاحة بسلطات تيجراي المنبثقة من جبهة تحرير شعب تيجراي، متهمًا إياها بمهاجمة معسكرات الجيش الاتحادي.

وتوقفت المعارك منذ إعلان هدنة إنسانية نهاية مارس، مما سمح باستئناف قوافل المساعدات الدولية إلى تيجراي.