رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

جامعة كفرالشيخ تدعم البرنامج القومي للحفاظ على كيان الأسرة «مودة»

 رئيس جامعة كفرالشيخ
رئيس جامعة كفرالشيخ الدكتور عبدالرازق دسوقي

أكد رئيس جامعة كفرالشيخ الدكتور عبدالرازق دسوقي، على دعمه لتنفيذ البرنامج القومي للحفاظ على كيان الأسرة المصرية "مودة"، وتوفير كل ما يلزم لتحقيق البرنامج لأهدافه.

جاء ذلك خلال مشاركة رئيس الجامعة، اليوم الأربعاء، ونائب رئيس الجامعة لشؤون التعليم والطلاب الدكتور محمد عبدالعال حفل ختام البرنامج التدريبي لأعضاء هيئة التدريس المرشحين للعمل مدربين بالبرنامج القومي للحفاظ علي كيان الأسرة المصرية "مودة" بالجامعة كفر الشيخ، وذلك تحت رعاية وزير التعليم العالي الدكتور أيمن عاشور، ووزير التضامن الاجتماعي الدكتور نيفين القباج.

وخلال حفل الختام، سلم رئيس الجامعة شهادات اجتياز البرنامج التدريبي إلى ممثل مشروع "مودة" أحمد عباس.

من جهته، أوضح نائب رئيس الجامعة الدكتور محمد عبدالعال، أنه سيتم وضع الخطة التنفيذية لبدء تنفيذ البرنامج والتنسيق الكامل مع عمداء الكليات بالجامعة لبدء المرحلة الأولى خلال الفصل الدراسي الأول من العام الجامعي 2022- 2023.
وبدوره ، أشار المنسق الفني للبرنامج القومي بالجامعة الدكتور طارق عطية عبدالرحمن، إلى آليات تنفيذ البرنامج وتحديد الكليات التي سيتم تنفيذ المشروع بها كمرحلة أولى، موضحا أنه تم تزويد فريق العمل بالجامعة بالنماذج المعدة للعملية التدريبية سواء للمدربين أو الطلاب.

ونظمت جامعة كفر الشيخ أنشطة وفعاليات البرنامج القومي "مودة" للحفاظ على كيان الأسرة المصرية، تحت رعاية وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور أيمن عاشور، ووزير التضامن الاجتماعي، الدكتور نيفين القباج، و الدكتور عبد الرازق دسوقي، رئيس جامعة كفر الشيخ، وإشراف الدكتور محمد عبدالعال، نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب ، وبحور المدربين الدكتور محمد فوزي والي، عميد كلية حاسبات ومعلومات جامعة دمنهور، واستشاري التدريب بمشروع، مودة وأحمد عباس، مسؤول مبادرة تدريب الجامعات بالمشروع.

وأكد الدكتور عبدالرازق دسوقي رئيس الجامعة أن البرنامج يُعد تكليفاً رئاسياً من الرئيس عبد الفتاح السيسي، لوزارة التضامن الاجتماعي بالتعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي للحد من المشكلات التي تعاني منها الأسرة المصرية والتي أظهرتها الاحصائيات الرسمية ومنها زيادة ظاهرة الطلاق، وذلك من خلال توفير المعارف الأساسية والتوعية بأسس اختيار شريك الحياة وأهمية توقيع الكشف الطبي قبل الزواج، والارتقاء بخدمات الدعم والإرشاد الأسري التي تساعدهم على تأسيس كيان أسري سوي قائم على مبادئ المودة والرحمة.

وأوضح الدكتور محمد عبدالعال، نائب رئيس الجامعة لشؤون التعليم والطلاب، أنه تم اختيار أعضاء هيئة التدريس للعمل مدربين في برنامج "مودة" على أهمية البرنامج تنفيذا للمبادرات الرئاسية والحفاظ على كيان الأسرة المصرية من خلال توعية وتعريف طلاب وطالبات الجامعة المقبلين على الزواج بالأسس الاجتماعية والنفسية والاقتصادية والطبية بهدف رفع وعيهم ببناء وتأسيس اسرهم بطريقة صحيحة.