رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الوزراء الجدد.. والسابقون

غالبية الوزراء الجدد، أو كلهم تقريبًا، أشادوا بالوزراء السابقين، ووجهوا لهم الشكر وتعهدوا باستكمال ما بدأوه، والبناء على ما حققوه من إنجازات. وسبقهم الرئيس عبدالفتاح السيسى حين تقدّم، بالشكر والتقدير لجميع الوزراء، الذين أنهوا مهمتهم، قبل جلسة مجلس النواب الطارئة، التى أقرّت التعديل الوزارى.

المثال الأبرز كان اللواء هشام آمنة، وزير التنمية المحلية، الذى أشاد بالدور الذى قام به اللواء محمود شعراوى، الوزير السابق، مؤكدًا أنه رجل دولة من الطراز الأول، وأدى واجبه على أكمل وجه، وأعطى كل ما لديه لخدمة الوطن والمواطن والوزارة، ومضيفًا أنه كان أحد تلاميذ شعراوى، واستفاد من خبراته ومساعداته ودعمه المستمر، طوال السنوات الأربع الماضية، خلال وجوده فى منصب محافظ البحيرة. وقال إنه سيعمل على استكمال ما بدأه الوزير السابق وكل الوزراء السابقين، والبناء على ما حققوه من إنجازات.

الشىء نفسه فعله المهندس محمد صلاح الدين، وزير الدولة للإنتاج الحربى، إذ أعرب عن تقديره لما قدمه الوزير السابق المهندس محمد أحمد مرسى من جهود مثمرة، مؤكدًا أنه تلقى منه الدعم الكامل عندما كان يشغل منصب نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة القومية للإنتاج الحربى، وأنه يمثل قيمة وطنية كبيرة ونموذجًا فريدًا فى الإدارة، وأسهم فى تطوير وتحديث الوزارة. كما تقدم محمود عصمت، وزير قطاع الأعمال العام، خلال اجتماعه بقيادات الوزارة، بالشكر للوزير السابق هشام توفيق على ما بذله من جهود خلال فترة توليه المسئولية، مؤكدًا البناء على تلك المجهودات بمزيد من العمل والمثابرة.

أيضًا، تقدمت السفيرة سها جندى، وزيرة الهجرة، بخالص الشكر للسفيرة نبيلة مكرم، الوزيرة السابقة، على ما بذلته من جهد دءوب وما حققته الوزارة من إنجازات خلال فترة عملها، مؤكدة أنها ستبنى على تلك المجهودات بمزيد من العمل والمثابرة. ومع صورة تجمعهما، كتبت نبيلة مكرم، فى حسابها على فيسبوك أنها «تشرفت» باستقبال «معالى الوزيرة» الجديدة، داعية لها بكل التوفيق والنجاح، وأضافت: «ربان السفينة الجديد سيبحر بالكتيبة المتميزة للوزارة إلى ما هو أفضل». وخلال لقاء جمعهما بفريق عمل الوزارة، أكدت أن سها جندى تعد من أفضل الشخصيات الدبلوماسية، التى تثق أنها ستحقق المزيد من الإنجازات.

وزيرا الموارد المائية والرى، الجديد والسابق، الدكتور هانى سويلم والدكتور محمد عبدالعاطى، جمعهما لقاء، توجه خلاله الأول بالشكر للثانى، على المجهودات الكبيرة التى بذلها، للارتقاء بمنظومة الموارد المائية والرى، وتعهد بمواصلة مسيرة العمل والإنجاز، لتحقيق الأهداف المرجوة وتطوير وتحديث المنظومة وخدمة المواطنين بأعلى درجة من الكفاءة والفاعلية. كما أعرب عبدالعاطى عن خالص تهانيه لسويلم، وتمنياته له بالتوفيق والارتقاء بمنظومة العمل بالوزارة بما يملكه من خبرات دولية ومحلية وعلمية كبيرة.

لقاء شبيه، عقده الدكتور خالد عبدالغفار، الذى غادر وزارة التعليم العالى والبحث العلمى إلى وزارة الصحة والسكان، مع الدكتور محمد أيمن عاشور، وزير التعليم العالى الجديد، ليس فقط لتسليم وتسلم المهام، ولكن أيضًا لمناقشة عدد من الملفات المُشتركة بين الوزارتين، وتعزيز دور المستشفيات الجامعية بالتعاون مع مستشفيات وزارة الصحة والسكان، لدعم المنظومة الصحية. كما اتفق الوزيران على عقد اجتماعات دورية بين مديرى المستشفيات الجامعية ومديرى مديريات وزارة الصحة بالمحافظات، لضمان التنسيق الكامل. وأكد الوزير الجديد أنه سيستمر فى البناء على ما تم من إنجازات غير مسبوقة حققتها الدولة فى هذا القطاع.

.. وأخيرًا، استوقفنا أن وزير السياحة والآثار الجديد اكتفى بالإشارة إلى أنه يعتزم البناء على ما تحقق من نجاحات وإنجازات، وتأكيده أهمية صناعة السياحة ودور الوزارة كمحفز ومنظم ورقيب. كما كان لافتًا، أيضًا، ألا يذكر وزير القوى العاملة الجديد، اسم الوزير السابق، حسب بيان أصدرته الوزارة عن أول يوم عمل له، عقب أدائه اليمين الدستورية، وأكدت فيه أنه قام بالمرور على جميع العاملين بمكاتبهم، والعمال والفنيين والسائقين بجراج الديوان، وحرص على مصافحتهم.