رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

عقب الإضراب العام.. مواجهات بين الاحتلال الإسرائيلي وفلسطينيين في الخليل

مواجهات فى الخليل
مواجهات فى الخليل

اندلعت مواجهات واشتباكات بين قوات الاحتلال الإسرائيلي وشبان فلسطينيين اليوم الثلاثاء، عقب الإعلان عن الإضراب العام في محافظة الخليل، حدادا على أرواح شهداء نابلس. 

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية "سوا"، بأن المواجهات اندلعت بين الشبان الفلسطينيين، وقوات الاحتلال المتمركزين على الحاجز العسكري المقام على مدخل شارع الشهداء وسط الخليل.

وأشارت الوكالة نقلا عن شهود عيان إلى أن جنود الاحتلال الإسرائيلي والقناصة اعتلوا أسطح المنازل والمحال التجارية، في الخليل وشرعوا بإطلاق الرصاص المطاطي، والقنابل الصوتية باتجاه الفتية.

- الحداد والإضراب يعم مدن الضفة حدادا على أرواح الشهداء

وحدادا على أرواح شهداء نابلس، أعلنت حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح”، اليوم، إضراب عم كافة محافظات الضفة بما فيها القدس المحتلة و الخليل.

وفي نابلس، شل الاضراب مرافق الحياة حدادا على أرواح شهدائها الثلاثة الذين قضوا برصاص الاحتلال صباح اليوم.

وفى رام الله، أغلقت المحال التجارية أبوابها لمدة ساعتين، في الوقت الذي دعت فيه حركة فتح للنفير والتواجد في نقاط التماس والمشاركة في مسيرة انطلقت من وسط رام الله باتجاه مدخل البيرة الشمالي، وفقا لوكالة وفا الفلسطينية.

وفي الخليل، أغلقت جموع غفيرة من المواطنين المحال التجارية وأشعلوا الإطارات المطاطية، واتجهوا نحو نقاط التماس.

وشمال الخليل، أعلنت حركة فتح إضرابا عاما لكافة مناحي الحياة، في وقت أعلنت فيه حركة فتح إقليم وسط الخليل، الحداد والإضراب العام في كافة مرافق الحياة في المحافظة إكراما لأرواح الشهداء وتضحياتهم.

 كما أعلنت كتائب شهداء الاقصى عبر مكبرات الصوت الاضراب الشامل، فيما أشعل غاضبون الاطارات المطاطية وسط مدينة الخليل، وأغلقت المحال التجارية أبوابها.

وفي محافظة بيت لحم، أعلنت الحركة عن الإضراب والحداد على أرواح الشهداء.

وصرح أمين سر حركة فتح اقليم بيت لحم محمد المصري، بأن الحركة ومن خلال بيان لها أكدت على الإضراب والحداد، وأنه سيكون اغلاق لكافة المحال التجارية وبعض المرافق مع التصعيد المواجهات على نقاط التماس.