رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«الحب فى زمن الكوليرا».. أفضل عرض بالمهرجان القومى للمسرح المصرى

المهرجان القومي للمسرح
المهرجان القومي للمسرح

أعرب الفنان إسماعيل مختار رئيس البيت الفني للمسرح عن سعادته البالغة بالجوائز التي حصلت عليها عروض البيت الفني للمسرح بالمهرجان القومي للمسرح المصري في دورته الـ١٥، حيث حصل عرض "الحب في زمن الكوليرا" من إنتاج فرقة مسرح الطليعة بالبيت الفني للمسرح على جائزة أفضل عرض مسرحي، بالإضافة إلى جوائز أفضل أشعار لحامد السحرتي، وأفضل دراماتورج لمينا بباوي، وأفضل تأليف موسيقى لوليد الشهاوي، وجائزة أفضل مخرج للسعيد منسي، كما حصلت مروة عودة على جائزة أفضل ملابس عن عرض هاملت بالمقلوب من إنتاج فرقة المسرح الحديث، كما حصل العرض على جائزة أفضل ممثل دور ثاني رجال لأيمن الشيوي.

 

ورشحت عروض البيت الفني للمسرح لعدد من الجوائز منها جائزة أفضل دعاية لعرض هاملت بالمقلوب، وجائزة أفضل ممثلة دور أول نساء لنسمة عادل وأفضل ممثل دور ثاني  لمحمود البيطار عن عرض الحب في زمن الكوليرا، وجائزة أفضل دور ثاني رجال لخالد محمود عن عرض هاملت بالمقلوب، وجائزة أفضل مخرج لمازن الغرباوي أن عرض هاملت بالمقلوب  وجائزة أفضل عرض لعرض هاملت بالمقلوب.

 

الشكر  لفرق عمل عروض البيت الفني للمسرح

ووجه الفنان إسماعيل مختار الشكر االتقدير للفنانة الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة على دعمها الدائم للمسرح ومبدعيه، كما وجه الشكر لفرق عمل عروض البيت الفني للمسرح المشاركة ضمن فعاليات المهرجان والتي قدمت أداء مشرفا ومتميزا خلال هذه الدورة.

 

المهرجان القومي للمسرح المصري 

ويهدى المهرجان دورة هذا العام للفنان الكبير الراحل عزيز عيد، الذي مارس الإخراج والتمثيل والتأليف وصاحب الأفكار والرؤى الجديدة والعميقة للمسرح، ولذلك قد أطلقوا عليه لقب "رائد المسرح العربي".

 

يذكر أن المهرجان القومي للمسرح المصري تقيمه وزارة الثقافة، ويعد أكبر ملتقى مسرحي على مدار العام يضم أفضل العروض التي قدمت خلال العام من المؤسسات الثقافية المصرية المختلفة، ويهدف المهرجان إلى عرض نماذج متميزة مما قدم في فضاءات المسرح في مصر، من أجل تأصيل ملامح المسرح المصري الذي يعبر عن شخصية مصر وينشر الرسالة التنويرية لبناء الإنسان المصري، وكذلك تشجيع المبدعين من فناني المسرح على التنافس الخلاق، وتحفيز الفرقة المسرحية على تطوير عروضها فكريًا وأدائيًا وتقنيًا من أجل المشاركة في صناعة مستقبل أفضل للوطن.