رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

آخرها قيادة القطارات: امتيازات حصلت عليها المرأة السعودية

المرأة السعودية تقود
المرأة السعودية تقود القطارات لأول مرة

أكملت 31 امرأة سعودية تدريباتهن لقيادة قطارات فائقة السرعة في السعودية بعد اجتيازهن المرحلة التدريبية الأولى ذات الطابع النظري التي بدأت في شهر يناير الماضي.

ودخلت المتدربات المرحلة الثانية التي تستمر نحو 5 أشهر، وستحضر المتدربات داخل مقصورة القيادة بحضور سائقين محترفين في قيادة القطارات للتدريب العملي.

ويتوقع أن تبدأ المتدربات حتى نهاية شهر ديسمبر المقبل بقيادة القطارات بين المدن السعودية بمفردهن بعد اجتياز الاختبارات والتدريبات كافة، واجتازت السعوديات العديد من التدريبات النظرية، من ضمنها أنظمة المرور والسلامة ومخاطر العمل ومكافحة الحرائق والجوانب الفنية المتعلقة بالقطار والبنية التحتية.

وسيتم في مراحل مقبلة زيادة عدد السعوديين والسعوديات قائدي القطارات، حيث إنه من المتوقع أن ينمو الطلب بشكل كبير خلال السنوات القليلة المقبلة على السفر عبر القطارات، خاصة في موسمَي الحج والعمرة.

"الدستور" ترصد الامتيازات التي حصلت عليها المرأة السعودية. 

امتيازات حصلت عليها المرأة السعودية

قيادة السيارات

عام 2018 تم تمكين المرأة السعودية في أمور مستجدة منها قيادة المركبة، وتبعها إقرار قانون التحرش الذي يؤكد حرص ومتابعة القيادة على المحافظة عليها كقيمة معيارية إنسانية.

ممارسة الرياضة

وفي نفس العام جاء قرار ممارسة الرياضة للفتيات بالمدارس والسماح للأسر بدخول مباريات كرة القدم، وكذلك السماح للسعوديات بالمشاركة في الألعاب الأوليمبية

تراخيص قيادة الطائرات ثم أصبحت سفيرة

 ومنحت المرأة السعودية  تراخيص قيادة الطائرات للمرة الأولى في تاريخ المملكة، ثم زاد عام 2019 عليهما بأن تبوأت المرأة السعودية لأول مرة منصب "سفير" في صورة مشرقة لقدرات وكفاءة السعوديات في كل مجال.

المناصب السياسية

تمكنت المرأة السعودية من الحصول على مناصب سياسية، فضلًا عن مشاركتها الفعالة في مجلس الشورى والمجال الأمني، وتوليها المناصب العليا في قطاع التعليم، وترشيح نفسها لعضوية رئاسة البلدية

يذكر أنه في عام 2012 تم تمكين المرأة من قيادة القطارات داخل المدينة الجامعية للفتيات حيث بدأت 39 امرأة سعودية عملهن في قيادة القطار داخل جامعة "الأميرة نورة بنت عبدالرحمن للفتيات" بالرياض لنقل الطالبات بين الكليات التي تمتد داخل الجامعة على مساحة شاسعة تقدر بأكثر من ألف فدان.

وصرحت مساعد المدير العام في الشركة المشغلة والمشرفة على القطار بالمدينة الجامعية فريال الكردي بأنه تم تدريب هؤلاء السائقات 90 ساعة على مدى 40 يوما في الدنمارك بإشراف مختصين من الدنمارك وإيطاليا والمملكة المتحدة، مشيرة إلى أن برامج التدريب للعاملات تتواصل داخل السعودية.

وقالت إن القطار يرتبط بجميع مرافق الجامعة والمدينة الجامعية عبر نظام نقل آلي فريد من نوعه لنقل الطالبات داخل مقر الجامعة لتخفيف الازدحام بها، لافتة إلى أن الجامعة حصلت على رخصة التشغيل وشهادة السلامة من قبل لجنة السكك الحديدية السعودية.