رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

صنّاع «دوبامين»: يناقش تأثير «السوشيال ميديا» على المشاعر الإنسانية

 مسلسل  دوبامين
مسلسل دوبامين

يصور طاقم عمل المسلسل الدرامى الجديد "دوبامين" مشاهده الأخيرة حاليًا، تحت قيادة المخرج رءوف عبدالعزيز، من أجل تجهيزه للعرض على إحدى قنوات الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية، على أن يُعلن الموعد بالتحديد خلال أيام.

المسلسل الجديد يتناول المشاعر الإنسانية بشكل مختلف، من خلال أحداث تدور حول عالم "السوشيال ميديا" وتأثيرها على هذه المشاعر وتأثرها بها، وكيف أصبحت المشاعر تنشأ على "تطبيقات إلكترونية"، وذلك من خلال ١٥ حلقة خالية من المط والتطويل.

بسنت شوقى:  أجسد شخصية "بنت سالكة ملهاش فى المؤامرات"

ذكرت الفنانة بسنت شوقى، إحدى بطلات المسلسل، أن "دوبامين" هو "هرمون السعادة" فى الجسم، ويتم إفرازه حينما يعمل الإنسان فى المهنة التى يحبها، وحول هذا المفهوم تدور الفكرة العامة للمسلسل.

وكشفت "شوقى" عن حماسها الكبير للمشاركة فى العمل، بسبب تشجيع المخرج رءوف عبدالعزيز، الذى تريد العمل معه منذ ٧ سنوات، وكان هناك مشروع آخر بينهما، لكن لم يتم فى النهاية.

وأضافت: "هو مخرج محترم ويعطى الفنان ثقة ونجاحًا، وبمجرد أن حدثونى عن الدور وافقت، وبدأت العمل على الشخصية مع المخرج، وأعتبر المسلسل إضافة كبيرة وكذلك الشخصية مميزة والسيناريو مختلف".

وأشارت إلى أنها أحبت شخصية "شيما" التى تجسدها ضمن أحداث العمل، وهى بنت كانت تعيش خارج مصر، ثم عادت من جديد وبدأت التفاعل مع المحيطين، وشعرت بشدة أنها تريد تقديمها على الشاشة.

وتابعت: "خلال الفترة الماضية شعرت بأن أدوارى بعيدة عن الناس، وأرى أن هذه الشخصية هى الأقرب للناس، لأن لها حياتها العاطفية الخاصة وتمر بمشكلات، وتتعامل بدون مؤامرات وعقد نفسية، فهى بنت سالكة ملهاش فى المؤامرات".

وعما إذا كانت "السوشيال ميديا" تمنحها سعادة من عدمه فى الحقيقة، قالت: "نجد السعادة فى أشياء بسيطة ولا نجدها فى أخرى، مثل السوشيال ميديا، أنا حاليًا أصبحت لا أحبها على الإطلاق، ولا تمنحنى السعادة، خاصة أنها أصبحت ساحة لاستباحة الأسرار والحياة الشخصية".

محمد كيلانى: يقدم أحداثًا نقابلها جميعًا فى الشارع 

قال الفنان محمد كيلانى إنه يقدم، فى مسلسل "دوبامين"، شخصية تدعى "زيدان"، الذى يبحث عن فرصة للعودة إلى نفسه وحياته واحترامه، وكيف يصبح عضوًا نافعًا فى المجتمع، بعد تاريخ سيئ للغاية تسبب خلاله فى مشكلات لنفسه والمحيطين به.

وأضاف "كيلانى": "المسلسل يقدم مجموعة من الأحداث الدرامية، يلاحظ كل منا عند مشاهدتها أنها أحداث واقعية نقابلها جميعًا فى حياتنا وفى الشارع"، معربًا عن إعجابه الكبير باسم "دوبامين"، وهو هرمون السعادة، لأن المسلسل قائم على فكرة: "حصول كل شخص على السعادة بطريقته الخاصة".

وكشف عن أن كواليس تصوير العمل الدرامى الجديد كانت وسط أجواء مميزة جدًا، خاصة مع الفنانتين ريم مصطفى وبسنت شوقى، حيث يرتبط دوره بشكل مباشر مع الشخصيتين اللتين تجسداهما، ومعظم مشاهده كان معهما، متمنيًا أن ينال المسلسل الجديد إعجاب الجمهور بعد عرضه خلال الفترة المقبلة.

"حليم": ألعب دور "مغرور أنانى جدًا"

اعتبر عبدالحليم بركات الشهير بـ"حليم"، وهو من مشاهير "السوشيال ميديا"، أنه من المحظوظين لاختياره من قبل المخرج الكبير رءوف عبدالعزيز للمشاركة فى مسلسل "دوبامين"، فى ثانى أعماله الدرامية على الإطلاق.

وقال "حليم": "حين أبلغونى بطلب المخرج الكبير رءوف عبدالعزيز مشاركتى فى هذا المسلسل، شعرت بسعادة غامرة، لأنه مخرجى المفضل"، كاشفًا عن أنه يقدم خلال أحداث العمل شخصية مغرورة تحب نفسها فقط، ولا يهمه سوى تحقيق سعادته، دون أى اهتمام بالآخرين.

الكابتن أحمد بلال: أحاول إخراج البطل من ماضيه الأسود

عبر الكابتن أحمد بلال، لاعب فريق كرة القدم بنادى الأهلى سابقًا، عن سعادته بالمشاركة فى المسلسل، الذى يخوض من خلاله تجربته التمثيلية الاحترافية الأولى.

وقال "بلال" إن معرفته بالتمثيل كانت مقصورة، حيث كان يعتقد أن الممثل مجرد ناقل للكلام المكتوب فى السيناريو أمام الكاميرات التى تتولى نقل الصورة، لكن مع العمل تحت إدارة المخرج رءوف عبدالعزيز، وضحت الصورة لديه.

وكشف عن أنه يقدم شخصية "فادى"، رجل أعمال وصديق البطل الذى يقدم دوره الفنان محمد كيلانى، وهو شخص ناصح وناجح فى الحياة، ويحاول إخراج صديقه من ماضيه الأسود، وإشراكه فى أحد مشروعاته "مطعم"، لكن تبدأ الخلافات وتحدث تحولات كبيرة خلال الحلقات.

واختتم بأن "التمثيل يظل تجربة، وفى حالة عدم تمكنه منها أو نجاحه فيها فلن يكملها"، كاشفًا عن مشاركته فى إنتاج العمل، وهو مجال جديد عليه.

نورا ماجد: شخصيتى مفتاح أحداث العمل

كشفت الفنانة الشابة نورا ماجد عن تجسيدها دور فتاة شابة تدعى "هند"، تعتبر هى "مفتاح" المسلسل، من خلال تعرفها على شخص بواسطة "تطبيق إلكترونى" واستعدادها للزواج منه، ومن هنا تبدأ أحداث المسلسل. 

وأضافت "نورا": "أقدم دور فتاة تتحول من كونها كئيبة جدًا إلى أخرى مرحة للغاية"، واصفة كواليس تصوير المسلسل بـ"الممتعة جدًا"، وسط وجود طاقم عمل مميز وراء وأمام الكاميرا.

 

دور مختلف لـ"ريم مصطفى"

تقدم الفنانة الشابة ريم مصطفى فى مسلسل "دوبامين" تجربة مختلفة تمامًا عن الأدوار التى قدمتها من قبل، من خلال الشخصية الرئيسية فى العمل، التى ترتبط بشخصية "زيدان"، التى يقدمها الفنان محمد كيلانى.

وترتبط الشخصية التى تجسدها ريم مصطفى فى المسلسل بشخصية الفنانة الشابة بسنت شوقى، التى تقف فى معظم الأحداث أمامها، وذلك فى تجربة مليئة بأجواء الرومانسية والإثارة فى الوقت نفسه.

المخرج رءوف عبدالعزيز:  أعد الجمهور بـ«جرعة مشاعر كبيرة»

قال المخرج رءوف عبدالعزيز إن اسم المسلسل يدل على ما تشير إليه قصته، وهو السعادة التى يشعر بها مستخدمو "السوشيال ميديا"، وكيف أنها "سعادة مؤقتة".

وأضاف «عبدالعزيز»: "نناقش فكرة تأثر المشاعر بالسوشيال ميديا، وهذا طرح مختلف أتمنى أن ينال إعجاب الجمهور، والمسلسل ككل تجربة مختلفة ومميزة، وأود أن أشيد بكل المشاركين فيه، تشرفت بالعمل معهم جميعًا".

ووعد المشاهدين بـ"جرعة مشاعر كبيرة"، وأن يروا أنفسهم فى شخصيات العمل، لافتًا إلى أن كتابة المسلسل استغرقت وقتًا طويلًا، امتد إلى أكثر من ٣ أشهر، وكذلك التصوير استغرق مدة أطول، بهدف تقديم منتج فنى يليق بالجمهورين المصرى والعربى.

المنتجة إيمان أبوالدهب: سعيدة بالتعاون مع "المتحدة" لأنها جهة محترمة ومحترفة

كشفت إيمان أبوالدهب، منتجة مسلسل "دوبامين"، عن أن العمل عبارة عن قصص حب يتم سردها بشكل مختلف غير تقليدى، مبينة أن "الدوبامين" هو هرمون السعادة فى جسم الإنسان.

وأشارت إلى حرصها على تقديم أفكار تتوافق مع قناعاتها، مع التركيز على ما يهم المجتمع، وهو ما سبق أن فعلته فى مسلسل "سوشيال"، الذى تم تقديمه فى العام الماضى، وكان من بطولة أحمد زاهر.

وأضافت أن مسلسل "دوبامين" يناقش العديد من الأفكار، على رأسها سلبيات وإيجابيات "السوشيال ميديا"، التى أصبحت جزءًا مهمًا من المجتمع، ولا يمكن إغفال أنها تساعد فى البحث عن المعلومات، والتواصل السريع مع الأصدقاء، متابعة: «السوشيال ميديا مثل أى شىء جديد فى المجتمع، كانت غريبة فى البداية، وبمرور الوقت نتعرف عليها بشكل أكبر».

ورأت أن اختيار الفنانة ريم مصطفى والفنان محمد كيلانى لبطولة العمل الجديد، اختيار موفق ومناسب، لأنهما قريبان من الشباب، مضيفة: "العمل الجديد سيصبح جاهزًا خلال أيام معدودة، وفريقه بالكامل مميز ومحترف. وأعد الجمهور بأن يكون مختلفًا تمامًا، ويقدم جرعة درامية كبيرة".

وعبرت عن سعادتها لعرض العمل الأول لها على قنوات الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية، لأنها جهة محترمة ومحترفة، كاشفة عن تجهيز الشركة لعملين ثانٍ وثالث، على أن يبدأ التصوير خلال الفترة المقبلة.

وأشارت إلى استغراق التحضير لـ"دوبامين" وقتًا طويلًا، منذ ما يقرب من عامين كاملين، ولم يكن مشروعًا بسيطًا، وكانت تكلفة الإنتاج كبيرة، بهدف إيصال مشاعر إنسانية حقيقية.