رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

انفوجراف| انخفاض معدلات البطالة في الربع الأول من 2022

البطالة
البطالة

واصل معدل البطالة في مصر انخفاضه للمرة الثالثة على التوالي، خلال الربع الأول من عام 2022، وذلك نتيجة للسياسات الاقتصادية الداعمة التي تبنتها الدولة من أجل إنعاش الاقتصاد القومي.

وفي سياق متصل أوضح مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، أن الدولة المصرية تبنت 3 اتجاهات لتصحيح المسار الاقتصادي في الدولة؛ إذ تم ضخ استثمارات حكومية داعمة، وتنفيذ مشروعات قومية هدفها بنية أساسية وخلق حجم كبير من فرص العمل.

وأكد رئيس مجلس الوزراء أن معدل البطالة في مصر انخفض إلى 7.4% بدلا من 14% في عام 2014 برغم الظروف العالمية والزيادة السكانية التي وصلت إلى 2 مليون نسمة سنويا.

وسجل معدل البطالة في مصر خلال الربع الأول من العام الجاري 7.2% من إجمالي قوة العمل مقابل 7.4% خلال الربع الرابع من عام 2021، وذلك بحسب ما أظهرته نتائج بحث القوى العاملة للربع الأول لعام 2022، بحسب ما أعلنه الجهاز المركزي للتعبئة.

وأوضج بيان الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر، أن نتائج بحث القوى العاملة للربع الرابع (أكتوبر - ديسمبر) من العام 2021، حيث بلغ معدل البطالة 7,4% من إجمالي قوة العمل، مقابل 7,5% في الربع السابق، أي بانخفاض قدره 0,1%، وبارتفاع قدره 0,2% عن الربع المماثل من العام السابق.

انخفاض معدل البطالة بين الذكور

سجل عدد المتعطلين 2 مليون و145 ألف شخص خلال الربع الأول من العام الجاري (منهم مليون و220 ألف ذكر، و925 ألف أنثى) مقابل 2 مليون و200 ألف متعطل في الربع الرابع من عام 2021 بانخفاض 55 ألف شخص، وبانخفاض 10 آلاف شخص عن الربع الأول من عام 2021.

ووصل معدل البطالة بين الذكور إلى 4.9% من إجمالي عدد الذكور في قوة العمل خلال الربع الأول من عام 2022 مقابل 5.2% خلال الربع الرابع من عام 2021. وسجل معدل البطالة بين الإناث 17.7% من إجمالي قوة الإناث في قوة العمل خلال الربع الأول من عام 2022 مقابل 17.8% خلال الربع الرابع من عام 2021.

وسجل تقدير حجم قـوة العمل 29,653 مليون فرد مقابل 29,380 مليون فرد خلال الربع السابق بنسبة ارتفاع قدرها 0,9٪. وقد بلغت قوة العمل في الحضر 13,234 مليون فرد بينما بلغت في الريف 16,419 مليون فرد. أما على مستوى النوع فقد بلغ حجم قوة العمل للذكور 24,487 مليون فرد بينما بلغ للإناث 5,166 مليون فرد.

يرجع سبب ذلك إلى ارتفاع أعداد المشتغلين بمقدار 284 ألف مشتغل خلال الربع الحالي عن الربع السابق، وانخفاض المتعطلين بمقدار 11 ألف متعطل، مما أدى إلى زيادة قوة العمل بمقدار 273 ألف فرد.