رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

قال إن القصاص تحقق بتأييد إعدام المتهم

والد نيرة أشرف: نرحب بجمع المُعزين.. ولم نتواصل مع «مرتضى»

والد نيرة
والد نيرة

أكد والد نيرة أشرف، ضحية القتل على يد صديقها محمد عادل أمام أبواب جامعة المنصورة، أن الأسرة لم تتواصل مع «مرتضى منصور» للدفاع عن حق ابنتهم، موضحًا أن القصاص قانونيًا تحقق بتأييد إعدام المتهم، وأنه يُرحب بكل من تضامن معهم على سبيل عودة الحق، وتحقيق العدل.

وأضاف أن الجميع مُرحب به في العزاء الذي ينطلق، بعد قليل، في مسجد الشامي بمدينة المحلة الكبرى، بحضور القيادات الشعبية والتنفيذية والتشريعية، مؤكدًا أن وجود اسم مرتضي منصور كأحد المدافعين عن حق ابنته إضافة كبيرة، وخطوة مهمة على سبيل تحقيق العدالة.

وعلى الجانب الآخر، أكد محمد عمارة، خال المتهم محمد عادل قاتل نيرة، أن الأسرة كانت تتوقع النطق بالحكم اليوم فى القضية وتثق فى القضاء المصري، مُشيرًا إلى أن والدته وأشقاءه ووالده سيقدمون طعنًا من خلال محامي المتهم.

وكشف خال المُتهم عن أن والدة المتهم حاولت الجلوس مع نجلها فى سجن جمصة لكن دون جدوى، مُشيرًا إلى أنها حصلت على إذن من المحامى العام للجلوس معه والحديث، ولكن لم يتم اللقاء، ونفى معرفته بتفاصيل دفع الدية، مُشيرًا إلى أنه نما إلى علمه هذا الكلام من مواقع التواصل الاجتماعى.

وأضاف أن «محمد» أكد له أنه ندمان على هذه الجريمة، مُشيرًا إلى أن واقعة تحرير إيصال الأمانة لم نعرف عنها إلا بعد عدة أشهر، مُضيفًا أنه حدثت مناوشات بين محمد عادل وبين نيرة وأسرتها على مواقع التواصل الاجتماعى، موضحًا أنه تم إكراه نجل شقيقته على التوقيع على إيصالات أمانة، وبسببها حدثت جلسة عرفية أدانت أسرة الفقيدة، وكشف عن أن التليفون المحمول الخاص بمحمد اختفى ولا تعرف الأسرة عنه شيئًا نهائيًا حتى الآن.

هذا وأصدرت محكمة جنايات المنصورة حكمًا بإعدام المتهم بقتل نيرة أشرف «فتاة المنصورة»، وذلك في الجلسة التي عقدت صباح أمس، وعقب ورود رأي مفتي الجمهورية بشأن إعدام المتهم.