رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

أبرزها اللائحة المنظمة للعمل

«رشوان» يستعرض تفاصيل الجلسة الأولى لمجلس أمناء الحوار الوطني

الدكتور ضياء رشوان
الدكتور ضياء رشوان

قال نقيب الصحفيين ضياء رشوان المنسق العام لمجلس أمناء الحوار الوطني: «لقد حضر اليوم في الجلسة الأولى لجلسات الحوار الوطني 27 عضواً من مجلس الأمناء فيما تغيب 4 آخرين بسبب ظروف قهرية، لافتا إلى أن الحوار انطلق بدعوة من الرئيس عبد الفتاح السيسي، مؤكدًا أن كل أعمال الجلسات سيتم رفعها إلى رئيس الجمهورية لاتخاذ كل ما يلزم من قرارت تنفيذية أو تشريعية لتحقيقها.

وأضاف المنسق العام خلال كلمته بالمؤتمر الصحفي الذي عقد، منذ قليل، بمقر الأكاديمية الوطنية للتدريب والتأهيل، للإعلان عن تفاصيل فعاليات أعمال الجلسة الأولى المغلقة، والتي استمرت لأكثر من ثلاث ساعات، لمجلس أمناء الحوار الوطني، أن تشكيل مجلس الأمناء حظي على الأغلبية الساحقة في مصر من كافة القوى السياسية، بما فيها الحركة المدنية، فجلسات اليوم تعد نموذجًا لما سيكون عليه الحوار من جدية واحترم، لافتًا إلى أن حالة التنوع الموجودة بين أعضاء مجلس الأمناء واحترام كافة وجهات النظر وهو ما ظهر جليا في الجلسة الافتتاحية التي تمت ببث مباشر أمام الجميع.

ولفت، أن الجلسة الافتتاحية لمجلس الأمناء التي عقدت اليوم، قام المجلس باصدر قرار تشكيل نفسه، وهذه هى بادرة أولى من نوعها، مؤكدا أن الجلسة الأولى مثال حي لما يمكن أن يقوم عليه حوار وطني مسئول ومتنوع، لما ظهر من المسئولية التي يتحملها كل شخص، ولم يحدث أي مصادمات بين الأعضاء، وسادت روح المسئولية بين الجميع.

واستعرض المنسق العام للحوار الوطني، القرارات التي اتخذها المجلس منها وضع الوثيقة الأولي وهي إصدار اللائحة المنظمة لعمل مجلس أمناء الحوار الوطني واللجان المتفرعة والمتنوعة منها، وهى مكونة من 19 مادة منظمة لكل أعمال الحوار.

فيما شملت الوثيقة الثانية، إصدار مدونة السلوك وأخلاقيات الحوار الوطني، وهي مقسمة الي عدة أقسام تشمل 25 بندا، مشيرًا إلى أن اللائحة المنظمة لعمل المجلس حددت اختصاصات المجلس، مؤكدة أن مجلس الأمناء منوط بتنظيم الجلسات وإدارتها وعرضها على الرئيس ومجلسي النواب والشيوخ وكذلك الجهات التنفيذية.

وتابع: «نحن هنا ليس ليهزم أحدنا الآخر بل هنا للتوافق حول كافة الآراء»، واتخذ مجلس الأمناء قرارًا لمن مدعوا لحضور الاجتماعات، وقال إن كل مصري أو نقابي أو سياسي، ويتمتع بالشرعية القانونية في البلاد مدعوًا للحضور والمشاركة في هذا الحوار بفكرة ومقترحاته.