رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«بطريرك الكاثوليك» يزور مقر مجلس كنائس الشرق الأوسط

الأنبا إبراهيم إسحق
الأنبا إبراهيم إسحق خلال الزيارة

خصّص الأنبا إبراهيم إسحق، بطريرك الإسكندريّة وسائر الكرازة للأقباط الكاثوليك، رئيس مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في مصر، وقفة مسكونيّة له، حيث زار مقرّ الأمانة العامة لمجلس كنائس الشرق الأوسط في بيروت.

رافق إسحاق الأنبا توما حبيب، مطران إيبارشيّة سوهاج للأقباط الكاثوليك والزائر البطريركيّ في لبنان، ودول الخليج، والأب أنطونيوس مقار، راعي الأقباط الكاثوليك في لبنان. كان في استقبال غبطته الأمين العام لمجلس كنائس الشرق الأوسط د. ميشال عبس إلى جانب فريق الأمانة العامة من مختلف الدوائر.

جاء ذلك في ختام جولته الرعويّة في لبنان، وتكلّل اللّقاء بصلاة جماعيّة برئاسة غبطته، لمناسبة عيد الرّسولين بطرس وبولس الّذي يصادف في 29 يونيو، تلتها جلسة تعارف ومناقشة.

من جهّته، عرض البطريرك الأنبا إبراهيم إسحق أبرز الأنشطة الّتي قام بها خلال جولته في لبنان، مشيرًا إلى بعض التعيينات الجديدة الّتي أُقرّت في الكنيسة القبطيّة الكاثوليكيّة في القاهرة، إلى ذلك أشاد بدور مجلس كنائس الشرق الأوسط، لا سيّما وأنّه فرصة تجمع المختلفين وتقرّب المسافات فيما بينهم.

في السّياق، أضاء الأنبا توما حبيب على مهامه كزائر رسولي في رعاية أبناء الكنيسة القبطيّة الكاثوليكيّة في لبنان ودول الخليج، كما قدّم الأب أنطونيوس مقار لمحة عن مسار الكنيسة القبطيّة الكاثوليكيّة في لبنان والعمل الّذي تقوم به لاحتضان أبنائها، داعيًا مجلس كنائس الشرق الأوسط للعمل معًا في تنفيذ مشاريع مستقبليّة في لبنان.

بدوره، رحّب د. ميشال عبس بغبطة البطريرك الأنبا إبراهيم إسحق والوفد المرافق، شاكرًا له على هذه البادرة والزيارة، مؤكّدًا أهميّة التعاون مع الكنيسة القبطيّة الكاثوليكيّة.

من هو الأنبا إبراهيم إسحق؟

الأنبا إبراهيم إسحق مواليد 19 أغسطس 1955 وولد فى قرية بنى شقير بمحافظة أسيوط.

درس الفلسفة واللاهوت فى معهد المعادى الخاص بالكنيسة الكاثوليكية وتمت سيامته كاهنًا فى 7 فبراير 1980، وعُيّن راعيًا لكنيسة الملاك ميخائيل فى حدائق القبة والمليح.

سافر إلى روما لمواصلة دراساته فى الجامعة البابوية الغريغورية وحصل على درجة الدكتوراه فى علم اللاهوت العقدى، من 1990 إلى 2001  عين الأنبا إبراهيم إسحق مديرًا للكلية الإكليريكية حتى العام 2000.

سافر الأنبا إبراهيم إسحق إلى الخارج لمدة عام، ثم عاد بعدها لإدارة معهد التربية الدينية فى السكاكينى، ومدرسًا فى الإكليريكية وكلية العلوم اللاهوتية فى السكاكينى.

شغل منصب رئيس معهد المعادى بالكنيسة الكاثوليكية، ثم عمل لفترة وجيزة ككاهن أبرشى لكاتدرائية البطريرك فى القاهرة.

فى 29 سبتمبر 2002 تمت سيامته مطرانًا لإيبارشية المنيا، خلفًا لبطريرك الكاثوليك الكاردينال أنطونيوس نجيب، الذى كان مطرانًا لإيبارشية المنيا فى ذاك الوقت.

تمت الموافقة على تعيينه مطرانًا للإيبارشية من قبل البابا يوحنا بولس الثانى فى 5 أكتوبر 2002، وحصل على تكريس الأسقفية من أيدى الكاردينال ستيفان الثانى غطاس ثم بطريرك الإسكندرية.

وانتُخب الأنبا إبراهيم إسحق بطريركًا للأقباط الكاثوليك، من خلال آباء سينودس الكنيسة القبطية الكاثوليكية، الذى انعقد يوم 12 يناير 2013، وتم الاختيار فى 15 يناير 2013، والإعلان الرسمى فى 18 يناير 2013، بموافقة البابا بنديكتس السادس عشر بابا الفاتيكان.