رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«مدبولى»: مؤتمر المناخ «COP27» فرصة للتعاون مع شركاء التنمية والترويج لمشروعاتنا

رئيس مجلس الوزراء
رئيس مجلس الوزراء

أكد رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، أهمية انعقاد الدورة الـ27 لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ «COP27» في ظل هذه الظروف العالمية الاستثنائية.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده الدكتور مصطفى مدبولي، اليوم، مع عدد من رؤساء ومسئولي البنوك والشركات الوطنية، للمشاركة في الدورة الـ27 لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ «COP27»، بحضور وزير المالية الدكتور محمد معيط، ومساعد وزير الخارجية للشئون الاقتصادية السفير أشرف إبراهيم، ومساعد أول وزير المالية شيرين الشرقاوي، ومساعد وزير المالية للتطوير الإداري خالد نوفل، وعدد من رؤساء البنوك والشركات الكبرى.

وأشار «مدبولي» إلى أن مؤتمر COP27 يكتسب زخمًا كبيرًا، حيث إن انعقاده يأتي عقب قمة «جلاسكو» للمناخ، وشهدت الإعلان عن حزمة من التعهدات التي من شأنها أن تسهم في الحد من الآثار السلبية للانبعاثات الكربونية التي يمكن أن تضع العالم في مسار أكثر استدامة وأقل إنتاجًا للكربون.

ولفت رئيس الوزراء إلى أن مؤتمر المناخ في شرم الشيخ سيناقش على نطاق واسع سبل تنفيذ المشروعات والتعهدات التي طرحت خلال قمة «جلاسكو»، كما أنه سيتيح فرصة ليرى العالم المشروعات الناجحة من جانب الدولة والقطاع الخاص في المجالات المتعلقة بتغير المناخ، فضلًا عن كونه فرصة لتعزيز مجالات التعاون بين الدول، وفتح مجالات للنقاش حول الملفات ذات الأولوية.

وأضاف «مدبولي»: «من المخطط أن يحضر المؤتمر عدد كبير من رؤساء الدول والحكومات، وكبار المسئولين، وممثلو كبرى الشركات والمؤسسات الدولية، ما يجعله فرصة مهمة من أجل مزيد من التعاون مع شركاء التنمية، وكذا فرصة للتسويق والترويج لمشروعاتنا».

وأوضح الدكتور محمد معيط أنه في إطار الاستعدادات الخاصة باستضافة مصر الدورة الـ27 لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ «COP27»، فهناك العديد من الشركات العالمية التي أبدت رغبتها في رعاية فعاليات المؤتمر، مشيرًا إلى أن هناك فرصة كبيرة لشركاتنا المصرية للمشاركة في رعاية هذا الحدث المهم.
واستعرض وزير المالية المعايير الخاصة باختيار وتأهيل الشركات الراغبة في رعاية المؤتمر، موضحًا أنها تأتي في إطار تبني مجتمع الأعمال المصري المبادرات والمعايير المرتبطة بالتغيرات المناخية، حيث تضمنت المعايير إتاحة فرص حقيقية لمشاركة الشركات المصرية والإفريقية كشركات راعية للمؤتمر، وذلك تحت فئة مستحدثة بمسمي "رواد المناخ الناشئين"، والذين يتعين عليهم حال رغبتهم في المشاركة في الرعاية الالتزام والتوافق مع اشتراطات بيئية حددتها سكرتارية مؤتمر المناخ، مقارنة بالشركات المصنفة تحت فئة «رواد المناخ» وهي الشركات العالمية التي تقود مبادرات العمل المناخي، وتشارك على الأقل في أي من تلك المبادرات.

ونوه وزير المالية، خلال الاجتماع، إلى عدد من المزايا المقرر منحها للشركات الراغبة في رعاية المؤتمر، لافتا إلى أنه تمت إتاحة البيانات ذات الصلة بالرعايات على الموقع الإلكتروني للمؤتمر www.cop27.eg، وما يتضمنه من معلومات خاصة بتسجيل طلبات الشركات الراغبة في المشاركة في رعاية المؤتمر، وخطوات تقديم طلب إبداء اهتمام للشركات الراغبة في المشاركة في الرعاية، موضحًا أن اللجنة المالية الخاصة بالمؤتمر ستقوم بدراسة الطلبات المقدمة والتشاور بشأنها مع سكرتارية المؤتمر، للوقوف على مدى توافق الشركة الراغبة في الرعاية مع المتطلبات اللازمة في هذا الصدد.

وأشار رئيس اتحاد بنوك مصر محمد الأتربى، خلال الاجتماع، إلى أنه يتم عقد اجتماعات تنسيقية بشأن مؤتمر تغير المناخ بالاتحاد، مؤكدًا أنه سيتم تقديم الدعم الكامل والرعاية لفعاليات هذا المؤتمر المهم، بهدف العمل على نجاح تنظيمه، وذلك بما يعكس قدرة ونجاح الدولة المصرية على تنظيم مثل هذه الأحداث العالمية.

من جانبهم، أعرب الحضور عن شكرهم للمشاركة في هذا الاجتماع، مؤكدين دعمهم الكامل لمؤتمر تغير المناخ، سعيًا لنجاحه، مشيرين إلى أن لديهم العديد من الخطط والأفكار والمقترحات التي من شأنها المساهمة في نجاح هذا المؤتمر، سواء ما يتعلق برعاية فعاليات تتسق مع أهدافه، أو تنظيم ندوات، وغير ذلك من الأحداث المرتبطة به.

كما أكد المشاركون اهتمامهم بالتمويل الأخضر، وأنهم يسعون حاليًا لتقديم أفضل المبادرات، بما يسهم في التعبير عن جهود القطاع الخاص المصري في هذا الملف الهام.