رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

موعد اجتماع لجنة السياسات في البنك المركزي المصري اليوم الخميس

البنك المركزي المصري
البنك المركزي المصري

للمرة الرابعة بعام 2022، تعقد لجنة السياسات النقدية في البنك المركزي المصري اجتماعا مهما ومرتقبا اليوم الخميس الموافق 23-6-2022، ينتظره الكثير ويستفسرون حول موعد اجتماع البنك المركزي المصري، لمعرفة مصير الفائدة في مصر والاحتمالات المتوقعة لسعر الفائدة، عقب قرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بالقيام برفع سعر الفائدة بقيمة 0.75 نقطة مئوية.

موعد اجتماع البنك المركزي المصري

وتكثر عمليات البحث بالشبكة العالمية "جوجل" عن موعد اجتماع البنك المركزي المصري، لمعرفة مصير سعر الفائدة بمصر، ويطرح سؤالا، هل سيرفع البنك المركزي المصري "سعر الفائدة في مصر" اليوم الخميس خلال ميعاد اجتماع لجنة السياسات النقدية بالبنك المركزي المصري.

وساعات قليلة تفصلنا عن بدء اجتماع البنك المركزي المصري  والإجابة على كافة التساؤلات التي تدور في أذهان المواطنين بعد انتهاء الاجتماع للجنة السياسات النقدية في البنك المركزي المصري، وتوقع عدد من الخبراء بتثبيت سعر الفائدة في اجتماع لجنة السياسات في البنك المركزي المصري اليوم الخميس 23 يونيو 2022.

لاسيما أن قرار مجلس الاحتياطي الأمريكي قد أدى إلى رفع أسعار الفائدة بداخل كافة البنوك المركزية الخليجية والبنوك العربية على رأسها “دولة الإمارات” ودولة السعودية ودولة الكويت ودولة البحرين ودولة الأردن.

نص القرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي برفع الفائدة

رفع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بمعدل فائدة 75 نقطة وذلك للمرة الأولى منذ العام 1994، حيث توضح توقعات الفيدرالي أن هناك مزيد من الرفع بوتيرة قوية، من أجل مواجهة التضخم. 

وأضاف الفيدرالي أن سيكون خفض الفائدة لن يبدأ إلا بالعام 2024، وتوقعت الأسواق رفع الاحتياطي الفيدرالي بمعدل الفائدة حوالي 75 نقطة أساس، لكي تصبح نطاق الفائدة ما بين 1.50 % -1.75%. وكان الفيدرالي قد خفض سعر الفائدة للصفر مع ظهور وانتشار وباء كورونا، وأقر الحزم تحفيز التضحم، ونجم عن ذلك التيسير الفائق بالأسواق معدلات تضخم تكون هي الأعلى خلال 40 عاما طبقا لقراءة مؤشر سعر المستهلكين، والتي قد جاءت عند نسبة 8.6%. وترى الأسواق أن الفيدرالي سوف يمر قدما برفع معدل الفائدة لمواجهة التضخم.

ودخلت المؤشرات الأمريكية الرئيسية بموجة هبوط حادة قد أدى بمؤشر إس آند 500 بسوق دببة عقل تراجعه بأكثر من حوالي 20% عن أعلى مستوياته التي كانت مسجلة في شهر يناير الماضي.