رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

البطريرك يونان يترأس الرياضة الروحية قبيل انطلاق السينودس المقدس

كنيسة
كنيسة

أجرى البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الأنطاكي، وآباء السينودس المقدس لكنيسة السريانية الكاثوليكية الأنطاكية، رياضة روحية قبيل افتتاح الدورة السنوية العادية لاجتماع السينودس المقدس، وذلك في قاعة السينودس في دير سيّدة النجاة البطريركي الشرفة.

شارك في الرياضة الروحية مار أثناسيوس متّي متّوكة، ومار ربولا أنطوان بيلوني، ومار فلابيانوس يوسف ملكي، ومار ديونوسيوس أنطوان شهدا رئيس أساقفة حلب، ومار غريغوريوس بطرس ملكي، ومار برنابا يوسف حبش مطران أبرشية سيّدة النجاة في الولايات المتّحدة الأميركية، ومار يوحنّا بطرس موشي رئيس الأساقفة السابق لأبرشية الموصل وتوابعها، ومار أفرام يوسف عبّا رئيس أساقفة بغداد والمدبّر البطريركي لأبرشية الموصل وتوابعها وأمين سرّ السنيودس المقدس، ومار يوحنّا جهاد بطّاح رئيس أساقفة دمشق.

كما شارك مار تيموثاوس حكمت بيلوني الأكسرخوس الرسولي في فنزويلا، ومار فولوس أنطوان ناصيف الأكسرخوس الرسولي في كندا، ومار متياس شارل مراد النائب العام لأبرشية بيروت البطريركية، ومار نثنائيل نزار سمعان مطران أبرشية حدياب أربيل وسائر إقليم كوردستان. 

ومار يعقوب أفرام سمعان النائب البطريركي في القدس والأراضي المقدسة والأردن، ومار فلابيانوس رامي قبلان المعتمَد البطريركي لدى الكرسي الرسولي والزائر الرسولي في أوروبا والمدبّر البطريركي لأبرشية حمص وحماة والنبك، ومار أثناسيوس فراس دردر النائب البطريركي في البصرة والخليج العربي، ومار يعقوب جوزف شمعي رئيس أساقفة الحسكة ونصيبين، ومار أفرام إيلي وردة مطران أبرشية القاهرة والنائب البطريركي على السودان، ومار اسحق جول بطرس المطران في الدائرة البطريركية.

ألقى مواعظ الرياضة الروحية الأب أيّوب شهوان، الراهب اللبناني الماروني وأستاذ الكتاب المقدس في العديد من الكلّيات الكنسية، واشتملت الرياضة على ثلاثة أحاديث، تأمّل فيها حول مفهوم دعوة الأسقف، وعلاقات الأسقف مع إخوته الأساقفة ومع الكهنة والمؤمنين الموكَلين إلى رعايته.

وقد رحّب غبطة  البطريرك بالآباء، شاكراً الأب أيّوب شهوان على تلبيته دعوة غبطته لإلقاء مواعظ الرياضة الروحية، متمنّياً له خدمة مباركة مكلَّلة بالنجاح الدائم، هذا واستمرّت الرياضة الروحية في ثلاث جلسات، قبل الظهر وبعد الظهر، لتُختَتَم مساءً قبل القداس الافتتاحي للسينودس، وتخلّلت كلّ جلسة أسئلة وحوارات ومناقشات وفي نهاية الرياضة، جدّد غبطته الشكر للأب أيّوب شهوان، وقدّم له أيقونة سيّدة النجاة البطريركية عربون محبّة وتقدير.