رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

حظك اليوم.. توقعات الأبراج الفلكية الثلاثاء 21 يونيو 2022

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

قدم موقع «times of india»، توقعات الأبراج الفلكية، اليوم الثلاثاء 21 يونيو 2022، لجميع الأبراج الفلكية، والتي جاءت على النحو التالي:

برج الحمل

مهنياً: يهدّد هذا اليوم بعض الأعمال ويولّد بعض الإرباكات، فكُن حذراً وانتبه من بعض التجمعات الكبيرة غير المجدية.

عاطفياً: توقع الكثير من الأمور المهمة اليوم التي ستكون واعدة وتحمل معها الكثير من المفاجآت السعيدة جداً.

صحياً: لا تختلق الأعذار كلما عرض عليك القيام بنشاط رياضي وخصوصاً في هذا اليوم.

برج الثور

مهنياً: أخبار سارّة تعيد إليك الأمل في استعادة موقعك الطبيعي في العمل، لكن عليك أن تتخذ قرارات مصيرية حاسمة.

عاطفياً: المجال العاطفي يشغل كل تفكيرك هذا اليوم وتحاول أن تبذل كل جهد لإنجاح العلاقة الجديدة الناشئة على أمل الوصول إلى خاتمة سعيدة.

صحياً: كثرة الضغوط تعرّض صحتك للخطر، البحث عن الراحة هو الحل الأنسب لذلك.

برج الجوزاء

مهنياً: تشهد أوضاعك المهنية تراجعاً وتأخيراً في سير الأعمال، وقد تواجه تأخيراً في المعاملات والمراجعات والمفاوضات.

عاطفياً: حاول أن لا تفضح أمرك وأن تحافظ على حميميتك ولا تطلب من الشريك المحافظة على سرّك إذا لم تحافظ أنت عليه.

صحياً: فكّر جيداً في خطواتك الصحية المستقبلية، واختر المناسب منها والمفيد لك.

برج السرطان

مهنياً: تحصل اليوم على الكثير من المعلومات المهمة حول مشروع جديد تسعى لتطبيقه لتبرهن أنك على قدر المسؤولية.

عاطفياً: لا تكن كثير التذمّر وإلا ملّ الحبيب من هذه العلاقة ووضعك أمام خيار صعب.

صحياً: قم بالتمارين الصباحية المفيدة والمليّنة لعضلات العنق والكتفين قبل التوجه إلى العمل.

برج الأسد

مهنياً: يتحدث هذا اليوم عن ربح أو فرصة لمواصلة مشروع غال على قلبك، وأنت تسكنك ديناميكية كبيرة، وتكون قادراً على كسب ثقة الآخرين.

عاطفياً: القناعة التي ترسّخت عند الشريك قد تدفعه إلى اتخاذ قرارات غير مدروسة، فسارع إلى توضيح الأمور قبل تفاقم الوضع.

صحياً: التخفيف قدر المستطاع من ساعات العمل ومضاعفة ممارسة الرياضة قرار صائب.

برج العذراء

مهنياً: تشكو تراجعاً في المعنويات وتأخيراً في المعاملات وبلبلة، ومن الحكمة عدم استعجال الأمور على الإطلاق، تفادياً لأي خيبة كبيرة قد تُمْنى بها.

عاطفياً: تمرّ بفترة ركود وجمود وتراودك أفكار سود، وربما ينتابك شعور بالتشاؤم، لكن لا تفسح المجال لكل ذلك لكي يحبط من عزيمتك ويثبّط همتك.

صحياً: لا تتوقف عن ممارسة الرياضة ما دام وقتك يسمح بذلك، ولا تتردد في القيام بنزهات في الطبيعة‏.

برج الميزان

مهنياً: تفيض حيوية ونشاطاً، وتحاول أن تسبغ هذا الواقع على محيطك من خلال تشجيع الجميع على القيام بالحركة الدائمة.

عاطفياً: تعامل بتواضع مع الشريك ولا داعي إلى التباهي، استمع إليه فقد تعجبك آراؤه وتطلعاته نحو مستقبل علاقتكما.

صحياً: تشعر بين حين وآخر بصداع مزعج يجعلك عاجزاً عن القيام بأي حركة، استشر طبيبك.

برج العقرب

مهنياً: تبحث عن جديد وتحديث وتوسيع الآفاق، ما يرتّب نتائج إيجابية، إلاّ أنّني أنصح لك عدم القيام باستثمارات مجازفة.

عاطفياً: نسّق مع الشريك لسفرة إلى احدى الدول، وخصوصاً بعدما مررت بإرهاق وجهد لإنجاز مشروع مهم.

صحياً: كما تولي الشأن المهني والعاطفي الاهتمام اللازم، يجب الاهتمام بالوضع الصحي.

برج القوس

مهنياً: تتأخر بعض الاستحقاقات أو تصطدم بسوء تفاهم وعدم انسجام، قد تماطل في مشروع ما، أو تعاني مماطلة.

عاطفياً: تسمح لك الظروف بتخطي الكثير من الحواجز التي حالت دون لقاء الشريك أو المصالحة في المدة الأخير على الرغم من تدخل الكثير من سعاة الخير.

صحياً: يوم مهمّ للمشاركة في مختلف الأنشطة وعدم رفض تلبية الدعوات بغضّ النظر عن مضمونها.

برج الجدي

مهنياً: يعلن هذا اليوم عن انطلاقة جديدة، وتبدواتصالاتك ناجحة جداً وتتخذ بعداً جديداً، ما يشعرك بالقوة.

عاطفياً: مهمة صعبة تنتظرك لإقناع الشريك بوجهة نظرك، فحاول أن تواجه الأمور بهدوء ولا تتسرع في التقدير.

صحياً: تخوض مغامرة تعكّر وضعك الصحي بعض الشيء، لكنك سرعان ما تستعيد عافيتك.

برج الدلو

مهنياً: لا ينقصك أي شيء من المقوّمات لإحداث تغييرات جذرية ومفيدة في مجالك، ويحالفك الحظ لتخطي العقبات والتوصل إلى المرتجى.

عاطفياً: تهتم بشأن عاطفي طارئ وتوليه أهمية كبرى ويستحوذ على كامل تفكيرك، ما يفقدك السيطرة على الأمور في المجالات الأخرى.

صحياً: ممارسة السباحة يومياً مفيدة لكل أعضاء الجسم ومريحة للأعصاب، وفصل الصيف طويل لممارستها.

برج الحوت

مهنياً: تحسّن أوضاعك وحضورك الذهني يسهمان إلى حدّ كبير في رفع قدراتك للتكيّف مع كل الأمور.

عاطفياً: قد تلتقي الحب اذا كنت مسافراً، أو تعرف علاقة عابرة لكنها صاخبة وتؤدي إلى ارتباط جدي.

صحياً: تتاح لك فرص الاتصال بجماعات فاعلة وربّما تخطّط لسفر بغية الترفيه عن نفسك.