رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

دراسة تكشف أهمية النشاط البدنى وتنظيم النظام الغذائى عقب جراحة السمنة

السمنة
السمنة

في دراسة طويلة الأمد على البالغين الذين خضعوا لجراحة إنقاص الوزن، وجد باحثو جامعة فلوريدا تحسنًا في النشاط البدني للمشاركين ونوعية النظام الغذائي بعد الجراحة، لكنهم فشلوا في تلبية الإرشادات الفيدرالية للنشاط البدني.

وتشير النتائج - التي ظهرت في عدد يونيو من مجلة (جاما) الطبية - إلى أن المرضى قد يحتاجون إلى دعم مستمر لمساعدتهم على الحفاظ على فقدان الوزن والفوائد الصحية الأخرى للجراحة، وتعد جراحة السمنة هي علاج فعال للسمنة والحالات الأخرى المرتبطة بها، مثل مرض السكر، وأمراض القلب، وتوقف التنفس أثناء النوم، وآلام المفاصل، ولكن النتائج يمكن أن تختلف من مريض لآخر.

وقال الدكتور" يونج روك هونج"، أستاذ أمراض السمنة فى كلية الطب جامعة "واشنطن: "على الرغم من أن الأدلة قد أثبتت العلاقة بين جراحة السمنة وتحسين نتائج استقلاب القلب، إلا أن أنماط نمط الحياة بعد الجراحة -والتي يمكن أن تساعد المرضى على تحقيق فوائد صحية طويلة الأمد لجراحة علاج البدانة - ليست مفهومة جيدًا".
وأوضح: "قد يستعيد المرضى الذين خضعوا لجراحة السمنة الوزن بسبب عدة عوامل، وقد يستعيد جزء من المرضى وزنًا كبيرًا بعد عدة سنوات من الجراحة.. كما يمكن أن يساعد تزويد المرضى بالوصول إلى العلاج المستمر من قبل اختصاصيي التغذية وعلماء النفس السريري وأطباء علاج البدانة في التخفيف من استعادة الوزن".

وأكد الباحثون أن "السمنة تعد مرضًا مزمنًا ويجب التعامل معه، مثله كضغط الدم المرتفع، أو مرض السكر، يحصل المرضى على أفضل النتائج من جراحة السمنة عندما يتم استخدامها بشكل كامل كعامل مساعد لتغيير نمط الحياة والسلوك، مثل التغييرات في النشاط البدني والنظام الغذائي، لا يمكن لجميع المرضى بعد الجراحة أن يكونوا نشيطين بدنيًا حسب الرغبة بسبب استمرار الجهاز العصبي والعضلي الهيكلي أو عوامل أخرى، ولكن يجب تشجيع النشاط البدني بشدة لدى أولئك الذين يمكنهم المشاركة من أجل تعظيم فوائد جراحة التمثيل الغذائي".

وفي هذه الدراسة، قام الباحثون بتحليل بيانات 2015 - 2018 من المسح الوطني لفحص الصحة والتغذية، وهي دراسة تمثيلية على الصعيد الوطني تجمع البيانات من مجموعة من المقابلات والفحوصات البدنية والاختبارات المعملية.

ونظر باحثون في البيانات المبلغ عنها ذاتيًا حول النشاط البدني والنظام الغذائي لأكثر من 4,600 مشارك بالغ في ثلاث فئات: الأشخاص الذين خضعوا لجراحة السمنة، والأشخاص الذين استوفوا شروط الأهلية لإجراء جراحة السمنة ولكن لم يخضعوا للإجراء؛ والأشخاص الذين لديهم وزن طبيعي.

وأفاد الأشخاص الذين خضعوا لجراحة السمنة أنهم يقضون وقتًا أطول في الأسبوع في ممارسة نشاط بدني متوسط إلى قوي مقارنة بالأشخاص المؤهلين لإجراء الجراحة، لكنهم لم يخضعوا لها.

ومع ذلك، فإن 23 % فقط من المرضى الذين خضعوا لجراحة السمنة التزموا بإرشادات النشاط البدني الفيدرالية، مقارنة بـ 45 % من الأشخاص ذوي الوزن الطبيعي.

وتوصي الإرشادات الحالية، التي نشرتها وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية بممارسة التمارين الهوائية متوسطة الشدة لمدة 150 دقيقة أسبوعيًا أو 75 دقيقة أسبوعيًا من التمارين الهوائية القوية.

كما أظهر تحليل مدخول السعرات الحرارية والنظام الغذائي المبلغ عنه ذاتيًا أن المرضى الذين خضعوا لجراحة علاج البدانة استهلكوا أقل عدد من السعرات الحرارية يوميًا من المجموعات الثلاث، لكن جودة الطعام الذي تناولوه، وفقًا لمؤشر الأكل الصحي، كانت أقل من المشاركين في مجموعة الوزن الطبيعي، وإلى جانب العوامل المتعلقة بالجراحة التي قد تؤثر على استعادة الوزن، يواجه البالغون الذين خضعوا لجراحة السمنة نفس الحواجز البيئية والاجتماعية والثقافية التي يواجهها أي شخص يحاول الحفاظ على فقدان الوزن.