رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الرئيس البرازيلى يطلب من بايدن المساعدة فى محاولة إعادة انتخابه

الرئيس البرازيلي
الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو

طلب الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو من الرئيس الأمريكي جو بايدن المساعدة في محاولته لإعادة انتخابه خلال اجتماع خاص على هامش قمة إقليمية هذا الأسبوع.

 

وصور بولسونارو خصمه اليساري على أنه خطر على المصالح الأمريكية، وفقا لما نقلته وكالة “بلومبرج” للأنباء السبت عن أشخاص وصفتهم بالمطلعين على الأمر.

 

وخلال الاجتماع شدد بايدن على أهمية الحفاظ على نزاهة العملية الانتخابية الديمقراطية في البرازيل، وعندما طلب بولسونارو المساعدة، تحرك بايدن لتغيير الموضوع، حسبما قال أحد الأشخاص.

 

وجاءت تصريحات بولسونارو لبايدن حول منافسه لويس إيناسيو لولا دا سيلفا تكرارا لتحذيراته العلنية حيال الرئيس السابق، وفقا للأشخاص، الذين طلبوا عدم الكشف عن هويتهم لمناقشة محادثة خاصة.

 

ولم يرد المكتب الصحفي للرئاسة البرازيلية على الفور على طلبات للتعليق، بينما رفض المكتب الصحفي للبيت الأبيض التعليق على الفور.

 

 وعلى صعيد آخر، رتفعت حصيلة القتلى جراء الفيضانات العارمة الناجمة عن هطول الأمطار الغزيرة على بعض المناطق الواقعة شمال شرق البرازيل لليوم السادس على التوالي، إلى 106 أشخاص على الأقل.


وذكرت قناة "فرنسا 24" الإخبارية في نشرتها الناطقة بالإنجليزية، أن هناك 10 أشخاص لا يزالون في عداد المفقودين.


وقال حاكم ولاية "بيرنامبوكو" شمال شرق البرازيل: "إن أولوية الحكومة هي العثور على المفقودين وسط الانهيارات الطينية والفيضانات العارمة".


وأضافت القناة أن الدفاع المدني الوطني في البرازيل أشار إلى أنه تم إصدار تحذير من احتمالية مرتفعة للغاية بشأن وقوع المزيد من الفيضانات في المنطقة.

 

وكان الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو، قال إن تلك الكوارث "تحدث في بلد بحجم قارة"، وأضاف بعد جولة بالطائرة فوق المناطق المنكوبة: "من الواضح أننا جميعا ينتابنا حزن عميق، تعاطفنا مع أفراد أسر الضخايا، وهدفنا الأكبر هو تعزية العائلات، ورعاية السكان بوسائل مادية".

 

بينما أعلن وزير التنمية الإقليمية، دانييل فيريرا، في مؤتمر صحفي أن الحكومة "تتخذ خطوات لإتاحة تمويل للبلديات التي أعلنت حال الطوارئ"، كما سلط الضوء على "خط ائتمان جديد متاح للمدن المتضررة من مثل هذه الكوارث".

 

وصنفت اللجنة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ منطقة ريسيفي الحضرية في البلاد، على أنها واحدة من أكثر مدن العالم عرضة للخطر، إذ تقع المنطقة المنخفضة عند دلتا ثلاثة أنهار، وتتميز بالسهول وشبكة من عشرات القنوات، ويقطنها نحو 4 ملايين شخص.